مناقشة حين كانت الأرض قابلة للحياة بأتيليه القاهرة
آخر تحديث GMT23:44:15
 العرب اليوم -
الاتحاد الكويتي يعلن إصابة الحكم الدولي السابق حسين شعبان بفيروس "كورونا"  ترامب يرسل سفينة تحمل مستشفى إلى نيويورك للمساهمة في مواجهة تفشي فيروس كورونا ترامب يؤكد دعم الحكومة الفيدرالية الكامل في مواجهة تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة البحرينية تعلن تعافي 11 حالة إضافية من فيروس كورونا وإخراجهم من مركز العزل والعلاج ليصل إجمالي الحالات المتعافية إلى 265 حالة تسجيل 3 وفيات جديدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 29 شخصا الاتحاد الأوروبي يمنح تونس مساعدات بقيمة 250 مليون دولار لمواجهة فيروس كورونا الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبحث فرض الحجر الصحي على 3 ولايات أميركية بينها نيويورك حاكم ولاية نيويورك الأميركية يعلن تأجيل الانتخابات الرئاسية التمهيدية في الولاية من إبريل إلى يونيو المقبل بسبب فيروس كورونا قطر تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا حاكم ولاية نيويورك الأميركية يعلن أن الرئيس ترامب وافق على إقامة أربع مستشفيات مؤقتة في مسعى لمواجهة تفشي فيروس كورونا
أخر الأخبار

مناقشة "حين كانت الأرض قابلة للحياة" بأتيليه القاهرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مناقشة "حين كانت الأرض قابلة للحياة" بأتيليه القاهرة

غلاف الديوان
القاهرة - العرب اليوم

ينظم أتيليه القاهرة مناقشة لديوان "حين كانت الأرض قابلة للحياة للشاعر محمد غازى النجار، والصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، وذلك يوم الثلاثاء المقبل، ويناقش الديوان كل من الدكتور محمد السيد إسماعيل، والدكتور رضا عطية، والدكتور رامى هلال.

يأتى الديوان فى 120 صفحة، ويضم 32 قصيدة متنوعة فى موضوعاتها وتكنيكاتها الفنية المركّبة، مكتوبة بلغة خاصة مكثّفة غنيّة بالرموز والإيحاءات والإحالات، تتوزع بين الخاص والعام.
 
وعبر رؤية ثورية شديدة الخصوصية ينطلق الشاعر من داخله نحو العالم، مع نزوع قوى لإعادة تشكيله ببناءات مدهشة، عبر تماس واضح مع الثوابت والتابوهات، ومع الطبيعة فى تجليّاتها المختلفة، ومع التراث العربى والعالمى فى صوره المختلفة فنيا أو أدبيا أو دينيا، واضعا صوب عينيه ثالوث الإنسانية الأعظم العقل والحرية والجمال، مع احتفاء كبير بالألم الذاتي، وتركيز على المعاناة الشديدة التى تصيب المرء عند انتزاعه إنسانيته من قبضة الخرافة المتوحشة والتقاليد الفاشية.
 
وقد استلهم الشاعر من ثلاث لوحات عالمية للفنانين "فان جوخ" و"إدفارد مونش" و"بيرى بوريل ديل كاسو"، والأخير اختار الشاعر لوحته المشهورة عربيا بـ "الخروج من الإطار" لتكون صورة غلاف ديوانه.
 
وفى الديوان العديد من الاستدعاءات والإشارات لشخصيات عربية وعالمية، كان لها خصوصية تميّزها أو تأثير بارز عبر مسيرة الحضارة الإنسانية، كـ "هوميروس" و"أبى العلاء المعرّي" و"عباس بن فرناس" و"سيجموند فرويد" و"توماس إليوت" و"فرجينيا وولف" و"نزار قبّاني" وغيرهم.
 
كما توجد الرموز الأسطورية والخيالية حاضرة، كـ"بوسيدون" إله البحر عند الإغريق، و"سيزيف" المعاقَب من الإلهة، و"أوديب" وعقدته، بالإضافة لـ"إيكاروس" الذى اعتمد عليه الشاعر فى إحدى قصائده المركزية فى الديوان "شبيه إيكاروس"، ونجد فى نفس القصيدة استدعاء لـ"إيزيس" و"حتحور" من الميثولوجيا المصرية القديمة، وأيضا "حنظلة" الشخصية الكاريكاتورية الشهيرة للفنان "ناجى العلى".

قد يهمك أيضًا

"التضامن" المصرية تتراجع عن قرار حل "أتيليه القاهرة" وتعِد بدعمه

"هيئة الكتاب" توزع إصدارًا شهريًا مجانيًا مع جريدة القاهرة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة حين كانت الأرض قابلة للحياة بأتيليه القاهرة مناقشة حين كانت الأرض قابلة للحياة بأتيليه القاهرة



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab