ترجمة إنجليزية لرواية طابق 99 للبنانية جنى فواز الحسن
آخر تحديث GMT21:00:58
 العرب اليوم -

ترجمة إنجليزية لرواية "طابق 99" للبنانية جنى فواز الحسن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترجمة إنجليزية لرواية "طابق 99" للبنانية جنى فواز الحسن

الترجمة الإنجليزية لرواية "طابق 99"
القاهرة ـ العرب اليوم

صدرت حديثاً عن دار أنترلنك للنشر، الترجمة الإنجليزية لرواية "طابق 99" للكاتبة اللبنانية جنى فواز الحسن، ضمن إطار التعاون مع منشورات ضفاف، وهى الرواية التى وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر".

تمتد أحداث رواية "طابق 99" فى مرحلة مفصلية بين مجزرة صبرا وشاتيلا أيلول 1982 ونيويورك عام 2000، تستند أحداث الرواية على قصة حب بين "مجد" الفلسطينى الذى يحمل ندبة فى وجهه ويعرج برجله بسبب إصابته فى المخيم و"هيلدا" المسيحية التى تحارب الماضى بالرقص.

تمتد ندبة "مجد" على خده الأيسر إلى أبعد من مجرد تشوه فى الوجه وتصبح أشبه بوصمة فى الذاكرة والهوية، كذلك يبدو تعثره فى المشى تعثراً يشبه شعباً يتخبط فى مكانه ولا يستطيع أن يمضى إلى الأمام لأسباب داخلية وأخرى خارجة عن إرادته.

"طابق 99" هى رواية المصائر المعلقة، إذ تبدو جميع الشخصيات، من إيفا المكسيكية الهاربة من بلادها إلى ماريان الأميركية التى تبحث عن رفات "جون" فى تراب الحرب، وإلى والد مجد الذى يرفض أن يسلم بموت زوجته وجنينها فى المجزرة.

يتضح لاحقاً أن الأب، الذى قد يبدو واهماً فى محطات عدة من كلامه، لا يعيش فعلاً حال إنكار. إنه فقط يحاول أن يبقى بعض الأمل بإعادة الحياة إلى الأم، الأم الكبرى "فلسطين"، وكأن عدم الاعتراف يشكل وصية لابنه بألا ينسى أن موطنه هناك.

تنتقل الكاتبة من المخيم إلى جبل لبنان ونيويورك، من دون أن تفقد وحدة الموضوع. وتضع أعلى قوى العالم فى الـ"طابق 99" فى مواجهة مخيمٍ يضطر ساكنوه أن يصعدوا إلى سطوحه لكى يروا الشمس، معتمدة لغة متينة لتحيط بمعضلة الحرب والشتات والهوية من كافة زواياها، النفسية والسياسية والاجتماعية.

جنى فواز الحسن، شاعرة وروائية لبنانية، تعمل فى مجال الصحافة المكتوبة والترجمة منذ العام 2009. نشرت نصوصًا أدبية فى دوريات ثقافية عدة منها ملحق النهار الثقافى، وملحق نوافذ. وصلت روايتها "أنا وهى والأخريات" للقائمة القصيرة للجائزة العاليمة للرواية العربية "البوكر" فى دورتها السادسة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترجمة إنجليزية لرواية طابق 99 للبنانية جنى فواز الحسن ترجمة إنجليزية لرواية طابق 99 للبنانية جنى فواز الحسن



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab