مدد رواية جديدة لمحمود الورواري تنتقد فساد عهد مبارك
آخر تحديث GMT00:11:18
 العرب اليوم -
روسيا تعلن تصدير دواء "أفيفافير" إلى 17 دولة أخرى مجلس الأمن القومي التركي يعلن " شعبنا لن يتهاون في حماية مصالحه في البر والبحر والجو" انفجار سيارة مفخخة في "تل حلف" السورية الخاضعة لسيطرة تركيا الخارجية الأميركية تؤكد التعاون مع السعودية يحمي قواتنا من الحوثيين المدعومين من إيران الخارجية الأميركية تعلن عن إطلاق حوار استراتيجي مع السعودية والإمارات والكويت لتعميق الروابط الرئيس اليمني يعلن أن الحوثيون يرفضون مبادرات السلام السعودية والأممية وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يؤكد أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية تحفز على تضافر الجهود لتعزيز الاستقرار والأمن في منطقتنا فرنسا تفتح تحقيقا مع أحد المصارف حول جرائم ضد الإنسانية في السودان إصابة مهاجم ميلان الإيطالي زلاتان إبراهيموفيتش بـ فيروس كورونا وزير الخارجية المصري يؤكد لنظيره الفرنسي على ضرورة العمل المشترك لوقف التدخلات السلبية المزعزعة للأمن والاستقرار في ليبيا
أخر الأخبار

"مدد" رواية جديدة لمحمود الورواري تنتقد فساد عهد مبارك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مدد" رواية جديدة لمحمود الورواري تنتقد فساد عهد مبارك

القاهرة ـ أ.ش.أ

"مدد"، رواية جديدة للكاتب والإعلامي محمود الورواري، صدرت حديثا عن الدار المصـرية اللبنانية في 360 صفحة من القطع المتوسط، بغلاف للفنان عمرو الكفرواي. وتدور أحدث الرواية عن رياض كامل، وزير في نظام مبارك الذي أسقطه الشعب خلال ثورة 25 يناير، لم يستوعب ما حدث، ولم يتحمل الصدمة فقرر التخلص من حياته، لكنه اكتشف أنه أجبن من أن ينتحر، فظل حبيس شقته التي تحولت إلى قبر حيث لم يعد يزوره أو يسأل عنه أحد، وهنا قرر أن يذهب إلى مقابر الغفير، حيث قبر والده الذي مات غير راضٍ عنه، ربما هناك يجد الفرصة للموت البطيء. وبالفعل يذهب إلى هناك، ويحاول الانتحار أكثر من مرة من خلال تجاهل مرضه بالضغط والسكر، لكن سكان مقابر الغفير ينقذونه، خاصة الصعيدي «درديري» الذي يشاركه الرغبة في الموت لكنه لا يجرؤ على الانتحار أيضا، وينتظر أن يصل إليه أحد أبناء عائلة الرحايمة ليقتله ويريحه، ويظل رياض كامل في محاولاته للانتحار بترك تناول الأدوية حتى يصاب بشلل نصفي، بعد أن ظل في قبر أبيه دون أن يشعر به أحد لولا «حياة» البنت التي تحبه لافتقادها أبيها. وعندما يعود رياض من المستشفى إلى قبر أبيه يجد الشيخ خيشة في المقابر، يلتقي مريديه، فيطلب لقاءه، ومن هنا يبدأ مستوًى آخر في الرواية، حيث ينصح الشيخ خيشة، رياض كامل، بالخروج إلى الصحراء وترك الدنيا خلف ظهره، ليدخل مرحلة القرب، ثم الكشف، من خلال رحلة إلى السماء، صوفية شفيفة تصبغ الأحداث والألفاظ، عبر رحلة يلتقي فيها عددا من الأرواح بينها روح «درديري» بعد مقتله في حادث سيارة، وروح «حسن أبوعلي» - شقيق حياة- الذي يقتل خلال أحداث ثورة 30 يونيو، وفي هذا اللقاء يوصيه حسن برعاية زوجته «إيمان» وابنه الذي لم يولد بعد، وشقيقته «حياة»، وهنا يجد رياض نفسه في حاجة إلى الاختيار، بين البقاء في مقام الارتقاء الصوفي - الروحي - الذي وصل إليه، وبين العودة إلى الجسد مرة أخرى لتنفيذ وصية «حسن أبوعلي» الذي يحظى بمنزلة الشهداء، وفي النهاية يحسم اختياره بالعودة لارتداء جسده الطيني.. لكن بعد تطهره من أدرانه. محمود الورواري، يقدم حاليا برنامج "الحدث المصري" على فضائية "العربية"، وصدرت له عدة أعمال تنوعت بين الرواية والقصة القصيرة والمسرح، أبرزها رواية "حالة سقوط" التي وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدد رواية جديدة لمحمود الورواري تنتقد فساد عهد مبارك مدد رواية جديدة لمحمود الورواري تنتقد فساد عهد مبارك



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي لإطلالة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن_العرب اليوم

GMT 02:31 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في "سكوبي"

GMT 02:44 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أسعار ومواصفات ساوايست الرياضية موديل 2021 في مصر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab