صدور رواية الحرية أو الموت عن مكتبة الأسرة
آخر تحديث GMT11:16:38
 العرب اليوم -
الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف القتال في ناغورني قره باغ والعودة فوراً للمفاوضات النواب الفرنسيون الـ 27 يطالبون ​الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالتحرك بحزم لوقف التهديدات التركية النواب الفرنسيون الـ 27 يكشفون عن إجراءات تركية تعرض المصالح الاوروبية للخطر 27 نائبا فرنسياً بينهم النائب جوفري ديديه يعلنون معارضتهم لدمج تركيا بالاتحاد الأوروبي قوات الأمن الداخلي في لبنان تعلن قتل جميع عناصر المجموعة الإرهابية الموالية لداعش في منطقة وادي خالد شمالي لبنان
أخر الأخبار

صدور رواية "الحرية أو الموت" عن مكتبة الأسرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صدور رواية "الحرية أو الموت" عن مكتبة الأسرة

القاهرة - أ.ش.أ

صدرت رواية "الحرية أو الموت" تأليف نيقوس كازانتزاكيس ترجمة الدكتور سعد زغلول نصار ضمن سلسلة مكتبة الأسرة في 563 صفحة من القطع المتوسط في 14 فصلا. الحرية أو الموت هي قصة كفاح أهالي قرية "ميغالو كاسترو" في كريت باليونان، من أجل الحرية والاستقلال من الحكم العثماني. هذه القصة حدثت في نهاية القرن التاسع عشر، القرن الذي شهد في نهايته تغيرات وتحولات سياسية كبيرة فالإمبراطورية العثمانية كانت تلفظ أنفاسها الأخيرة و ميزان القوى اختلف مع التوسع المستمر لبريطانيا وفرنسا. لم يقف أحد مع أهالي كريت في نضالهم ضد الاستعمار ولم يكونوا هم يعتمدون كثيرا على هذه المساعدة، صحيح أنهم أرادوها وسعوا إليها لكن نضالهم لم يتوقف عليها. الرواية لا تتحدث عن سيرة كفاح شعب كريت بل عن كل تفاصيل هذا الشعب، عن حياته، روابطه، معتقداته، عاداته، انفعالاته، صراعاته، أحلامه. هي عن إنسان كريت بكل تناقضاته. الرواية عبارة عن صورة شديدة الوضوح والدقة عن إنسان كريت. في ميغالو كاسترو بكريت عاش الكريتيون المسيحيون والأتراك المسلمون وفي الرواية يظهر دور الدين في الصراع بين المستعمرين والمواطنين الأصليين. الدين هنا يلعب دورين متناقضين، فهو من جهة شعار الصراع ورمزه الأول فالأتراك ينظرون للكريتيين بوصفهم كفاراً، وتتصاعد هذه الصفة مع المواجهات لتكون مبرر القتل. وفي ذات الوقت تمثل المسيحية للكريتيين الرابطة الأولى والانتماء الذي يجمع الناس ويشد من عضدهم وقت الأزمات. من جهة أخرى يلعب الدين دورا مختلفا فهو أيضا مبرر إيقاف القتال والعودة للسلم، فدعوة المسيح ومحمد واحدة تنهى عن القتال وتدعو للتسامح. هنا يصور كازانتزاكيس تاريخ الدين ودوره في الصراع البشري بوصفه كان ولا يزال أداة تبرر وتمرر أهواء البشر ورغباتهم. يشار إلى أن كازانتزاكيس حصل على شهرة كبيرة في العالم فهو صاحب إحدى أشهر الروايات العالمية "زوربا اليوناني" وكاد أن يحصل سنة 1956على جائزة نوبل لولا أن صوتا واحدا فقط حوّلها إلى الكبير "ألبير كامو" الذي علق قائلا "كان كازانتزاكيس يستحق هذا الشرف مائة مرة أكثر مني". ولد نيكوس كازنتزاكيس في 18شباط من العام 1883في جزيرة كريت، وأمضى طفولته في هذه الجزيرة التي خاضت حرباً ضد الأتراك لنيل استقلالها، وكان والده (الكابتن ميخائيل) ضمن الذين حاربوا الأتراك . علاقة كازانتزاكيس بالشعر تشبه علاقة الروح بالجسد بحيث لا يكون لأحدهما معنى دون الآخر يقول في علاقته بالشعر "أحاول طرد الشعراء من مكتبي ، والشعرَ من قلبي. فليتنحَّ هوغو لسافينيي، ولامرتين لجيرِنغ، والشعرُ للواقع. ومع ذلك، أمامي، في اللحظة التي أكتب إليك فيها، فتحتُ دانتي ومانزوني، فيما مكتبي مزيَّن بهوغو وسولوموس. ومع ذلك فمن الضروري أن أصير محاميًا. صراع رهيب يحتدم فيَّ، وآمل أن أحبَّ الحقوق. غير أن الشعر يستحوذ عليَّ. إنه مثل ساحرة عاشقة جميلة، في نهديها ينسى المرء كلَّ العذابات وفي نظرتها يشعر بارتعاشة اللذة". في كتابه المترجم للعربية "تقرير إلى غريكو" يحكي كازانتزاكيس رحلته مع قلق الأسئلة. القلق الذي جعل من حياته بحثا عن الإجابة. سافر كثيرا واتصل بمجموعات مختلفة من الناس ودرس الفلسفة، تأثر بنيتشه كثيرا فهو كما يقول عنه" ؟ وما الذي طلب منَّا أن نفعله بالدرجة الأولى؟ طلب منَّا أن نرفض العزاءات كلَّها: الميتافيزيقا والأوطان والأخلاق والحقائق، وأن نظلَّ منعزلين دون أصحاب ورفاق، وأن لا نستعمل إلا قوتنا، وأن نبدأ في صياغة عالم لا يُخجِل قلوبنا." إلا أن الدين كان حاضرا دائما في فكر كازانتزاكيس، ليس حضور الإيمان المطلق بل حضور التفكير والتأمل، شخصية المسيح بالنسبة له شخصية أساسية، ولكن المسيح في نظره ليس المسيح الذي يعرفه المؤمنون، بل هو كما صوره في رواية وفيلم الإغواء الأخير للمسيح إنسان مشغول أيضا بالأسئلة الوجودية، شخصية تراجيدية تعيش حياة مليئة بالتوتر والانشطارات. إنسان كان عرضة للشكوك والمخاوف، إنسان يمثل الصراع بداخله الطبيعة البشرية. طبعا لم تسكت الكنيسة على هذه الهرطقة وأدخل الكتاب ضمن الكتب الممنوعة، ومنع الفيلم من العرض على المسارح الإغريقية ولكن كازانتزاكيس رد عليهم قائلا بهدوء وثورة "أعطيتموني اللعنة فأعطيتكم البركة، عسى أن يصبح ضميركم نقيا كضميري، وعسى أن تصبحوا أخلاقيين و متمدنين مثلي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور رواية الحرية أو الموت عن مكتبة الأسرة صدور رواية الحرية أو الموت عن مكتبة الأسرة



كانت مصدر إلهام بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

أزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

لندن_العرب اليوم

GMT 03:32 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

بيل غيتس يوضح الفرق بين إيلون ماسك وستيف جوبز

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab