الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب
آخر تحديث GMT03:08:25
 العرب اليوم -

"الأمانوس" الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الأمانوس" الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب

دمشق - سانا

الانطباع الأول الذي يخرج به القارئ عندما ينتهي من قراءة رواية "الأمانوس" للأديب والروائي طاهر عجيب هو الإعجاب بالجهد الكبير الذي بذله الكاتب لإنتاج هذا العمل الأدبي التأريخي الهام والذي يرصد من خلاله ظروف وإرهاصات تشكل وولادة حزب البعث العربي الإشتراكي في السابع من نيسان عام 1947 مسلطا الضوء في سياق ذلك على محطات ومنعطفات مرت بها البلاد على مستويات عدة في السنوات التي سبقت ميلاد الحزب ولاسيما ما يتعلق منها بمقاومة الاحتلال الفرنسي وإنجاز الاستقلال والروح الإيجابية التي تحلى بها المجتمع السوري بكل مكوناته في تلك المرحلة. الرواية الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب قدم فيها الكاتب بنية سردية مدروسة بعناية فبالرغم من ضخامة العمل "484" صفحة استطاع عجيب الإمساك بخيوط الرواية وتواترها في خضم الأحداث الكثيرة وتعدد الشخصيات والأمكنة التي شملت كل البقاع السورية حيث تحولت فكرة البعث التي طرحها المفكر العروبي الكبير زكي الأرسوزي والمشار إليه بشخصية أحمد إلى تيار شعبي تمكن من فرض نفسه كحزب يمثل لسان حال الطبقة العاملة والفقيرة والمسحوقة في المجتمع السوري في ذلك الوقت. لعل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية الآن ساهمت بظهور هذا العمل الأدبي إلى النور ولاسيما أن التاريخ يعيد نفسه من خلال عودة الصراع بأشكال جديدة بين الغرب الاستعماري والتيار العروبي المقاوم من جهة ومن جهة أخرى بين الفكر الذي ينشد التقدم والعلم وسيادة العقل والفكر الظلامي التكفيري المتخلف المسنود من أعداء الأمة وأذنابهم في المنطقة وفي الداخل من أصحاب المصالح الضيقة الذين راهنوا سابقا ويراهنون حاليا على قوى الخارج وتبعيتهم له. الرواية تكشف بأمانة وموضوعية طبيعة القوى السياسية التي كانت موجودة ..هويتها وانتماءاتها وأدوارها السلبية والإيجابية مركزة على الروح الإيجابية التي كان يحملها الشباب العربي السوري وطموحاته العريضة في قيام مجتمع سوري متطور وصولا إلى المجتمع العربي الموحد تحت شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة. الأمانوس رواية شيقة مكتوبة بلغة عربية قلما تجدها إلا عند من أحب هذه اللغة إلى حد العشق ولعل خير ما يلخص ما جاء فيها هذه الأسطر التي زينت الغلاف الأخير... عندما يتحول السرد التاريخي إلى عمل أدبي روائي يكون الكاتب قد وضع نفسه أمام الاختبار الأصعب وإذا كانت رواية الأمانوس قد جاءت في السياق ذاته والنبوءة لم تتحقق وقتها وأن ما يسمى بـ"الربيع العربي" ما هو إلا محاولات لإجهاض الفكر التحرري الوحدوي العربي وما تشهده الساحة السورية من مقاومة لهذا المشروع الاستعماري الجديد فإن هذا وذاك يحدونا للقول .. ان الأيام التي أنتجت الأمانوس قد عادت وهي تحمل لواء الحرية تدق علينا الأبواب بأيد مضرجة فينفتح الداخل على مآثر البطل فيها وتذوب الكلمات الأرجوانية على جدايل الإشراق ليصنع منها أهل الضاد تيجان النصر يزينون بها بوابات البلدان المشرعة الآن نحو نافذة الوطن الأكبر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب



GMT 03:19 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

روافد تصدر رواية امبريك للروائي المغربي ميلود بنباقي

GMT 00:19 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

هيئة الكتاب تصدر كتابًا جديدًا عن آثار أرض الفيروز

GMT 00:24 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم

GMT 18:41 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نعيم صبري يستعيد زمن عبد الحليم حافظ في رواية "صافيني مرة"

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دار الكتب تعلن وقف بيع مخطوط "قنصوة الغوري" في لندن

GMT 23:28 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الشك حول المصير الإنساني في رواية "نهر الزمن" للصيني يو هوا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب الأمانوس الرواية المرآة للروائي والأديب السوري طاهر عجيب



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab