الساحر و الأكسير رواية جديدة لعبدالرحمان المولد
آخر تحديث GMT09:42:58
 العرب اليوم -

"الساحر و الأكسير" رواية جديدة لعبدالرحمان المولد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الساحر و الأكسير" رواية جديدة لعبدالرحمان المولد

الرباط - العرب اليوم

صدر حديثا في ديسمبر 2013 رواية الساحر والأكسير للأديب اليمني المقيم بالمغرب، عبد الرحمن محمد علي المولَّد عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب ، في حجم متوسط بلغ 170 صفحة ونيف ، عن مطبعة دارالقرويين في الدار البيضاء المملكة المغربية ، وهي اضافة إلى رصيده الأدبي في مجالي الشعر والقصة حيث صدر له ديوانا شعر في بغداد هما( بائعة الزهور) و(حينن المكان) وديوان ثالث هوديوان (القُبَّرة الحجرية )الصادر في صنعاء عن الهيئة العاملة للكتاب،وصدر له مجموعة قصصية بعنوان (المواطن الفاسد) عن دار السندباد في القاهرة . أما الرواية التي بين أيدينا (الساحر والإكسير) فيمكن تصنيفها – اتجاهاً- بتيار الأدب الاستغرابي وهو اتجاه تندر فيه الاعمال الأدبية والروائية خاصة ، وموضوعاً بتمازج الخيال العلمي والدراما الاجتماعية في المجتمع الغربي وبخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية ، كل ذلك بلغة مشرقة وشائقة وتراكيب متماسكة تنحو نحو التميز الذي يتقنه الكاتب فيدهشنا على حد تعبير المفكر العربي الدكتور عبد العزيز المقالح معلقاً على ديوانه الثالث القُبَّرة الحجرية في يومياته في صحيفة الثورة اليمنية حين قال : لم يدهشني شاعر في هذه الأيام مثلما ادهشني هذه الشاعر عبد الرحمن المولد . الطريف في الأمر أن الكاتب لم يزر الولايات المتحدة الأمريكية وهي الساحة الاساسية للأحداث ومع ذلك فقد نقل إلينا مواقع الأحداث ببراعة فائقة ...بالإضافة إلى رسم الشخصيات الغربية بتفاصيلها ومكوناتها الفكرية والثقافية وسماتها الخلقية .... ليس هناك الكثير مما يمكن قوله سوى أنه عمل جدير بالقراءة . لقدعرَّفتْ الرواية نفسها بقبس منها كُتب على وجهها الخلفي ننقله لتتضاعف متعة القراءة : إنَّ لِسيدي حِكْمتُه في الكلاب فهو يراها المعادل الموضوعي للإنسان في سمة الوفاء ،ودعيني أُسِرُ إليكِ بأمْرٍ نادر الحدوث :لقد كان سيدي يقتني كلباً كلما خانه أحدُ أصدقائِه أو تواطأَ مع السَّفلة من أعدائِه ، فهو يرى أنَّ الكلب نبيل في أصْلِ تكوينه في جِنْس الكلاب ، أمّا الإنسان فيكْتسِبُ صِفاتِه بالمُحاكاة والتَّأدُبِ ، فإِذا ساءَ مُحِيْطُه ساءَتْ سجاياه ، ولايشُذُّ عن هذا إلا شواردٌ يسهُل حصرها في كل مُجتمعٍ لندرتِها فالإنسان يُفْسِدُه السُّحْتُ والمُكُوس كما تُفْسِدُه الدِّعَةُ والجشعُ والحاجةُ، ولا تأثير لهذه المتغيرات على الكلاب ، هذه هي نظرية سيدي ولهذا دَأَبَ على تعزيزها في نفسه فجلب إلى القصر كلباً متشرداً تخلى النَّاس عنه وألقوه في الأرصفة دون قوتٍ أو مأوىً ، فآواه إليه وبالغ في إكرامه حتى أصبح أوفر الكلاب حظاً؛ إذ شاطر سيدي أريكتَهُ وطعامه ، ومع أنِّي مُرتابٌ في نظرية تفضِيل صداقة الكلاب على صداقة البشر، إلَّا أنَّ ذلك الكلب كان بحقٍ أعظم وفاءً وإخلاصاً وإقراراً بالفضل من أصدقاءه من البشر، وهذا يُفسِر لنا عبارته التي تتصدر إِيْوَان قصره، تلك العبارة المذهبة : سأظل مديناً لأعدائي لأنهم لا يخفون عني حقيقتهم مهما بلغوا من الخِسَّةِ والوضاعة …!؛ آه ما أَوفَى الكلاب لولا الأصدقاء؟.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الساحر و الأكسير رواية جديدة لعبدالرحمان المولد الساحر و الأكسير رواية جديدة لعبدالرحمان المولد



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي العصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab