صدور رواية كي لا أموت مرتين لـ القرالة
آخر تحديث GMT04:24:01
 العرب اليوم -

صدور رواية "كي لا أموت مرتين" لـ القرالة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صدور رواية "كي لا أموت مرتين" لـ القرالة

عمان ـ بترا

يتأمل احمد كمال القرالة في روايته الاولى المعنونة ( كي لا أموت مرتين ) الصادرة عن وزارة الثقافة ، لحظات وجدانية في اعماق شخصياته المحدودة والتي لا تحيد عن مفهوم جدلية فلسفة الموت وعوالم سحره وغموضه المشبعة بالظواهر والدلالات البليغة . يصوغ القرالة في روايته الفائزة بمسابقة الابداع الشبابي التي نظمتها وزارة الثقافة العام 2012 بخطوط وتفرعات تتشابك بحذق وحرفية الكاتب المتمرس بهذا الحقل التعبيري , ويجول بين احداث تسري داخل اسرة تقطن قرية بالوطن يرتدي افرادها السواد وهي تتهيأ لاحضار جثمان احد ابنائها المقيم في الخارج. اذ يتداعى صوت الراوي عارضا لاحوال الاسرة وافرادها : الام والاخوة الستة كما يجري توظيف المكان - القرية - كمساحات من البوح والحنين والعواطف المفعمة بتضاريس وملامح الافراد والجماعات , وفيها ترتسم تفاصيل العيش اليومي بهمومه والامه وتطلعاته ورغبات شخصيات الرواية وسلوكها مستلة من مخيلة رحبة لا تنفك عن وقائع اجتماعية واقتصادية وسياسية في قلب الحاضر . كما لا تخلو رواية (كي لا اموت مرتين) رغم فطنة القرالة بتشييد بنائها المبتكر من عناصر ومفردات محملة بمعاني القسوة والتهميش واليأس والحزن لمصائر شخوص في عراكها اليومي مع اسئلة الحياة غالبا ما تتمحور حول العجز في قالب من التخيلات والاحلام المفرطة حيث الفتى الذي كان يأمل بدراسة الاخراج السينمائي ليحدث العالم عن قصته وحكايات الاخرين . يتخذ الروائي الشاب من طقوس السفر بالطائرة وهو في طريقه الى احضار جثة شقيقه الذي قضى في بلاد بعيدة وقفات لينبش في ذاكرة تزخر بحوارات مع الذات كانها مونودراما تبث حيرة وقلقا واوجاعا لتصل الى تلك الاحلام المجهضة. يزنر القرالة نص روايته باسلوبية تمتلك تقنياتها الرفيعة المستوى وهي تتنقل بسلاسة في تدرج واحكام هندسي دقيق على دفتي الحياة والموت وما بينهما من هموم واحزان ودموع الفقد والخسران .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور رواية كي لا أموت مرتين لـ القرالة صدور رواية كي لا أموت مرتين لـ القرالة



GMT 03:19 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

روافد تصدر رواية امبريك للروائي المغربي ميلود بنباقي

GMT 00:19 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

هيئة الكتاب تصدر كتابًا جديدًا عن آثار أرض الفيروز

GMT 00:24 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم

GMT 18:41 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نعيم صبري يستعيد زمن عبد الحليم حافظ في رواية "صافيني مرة"

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دار الكتب تعلن وقف بيع مخطوط "قنصوة الغوري" في لندن

GMT 23:28 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الشك حول المصير الإنساني في رواية "نهر الزمن" للصيني يو هوا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور رواية كي لا أموت مرتين لـ القرالة صدور رواية كي لا أموت مرتين لـ القرالة



لحضور حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها ميغان

أمل كلوني تتحدّى الثّلوج بجمبسوت أحمر مع بليزر أسود

نيويورك - العرب اليوم

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab