عودة مميزة للرومانسية في بياض لرغدة أبو بكر كردي
آخر تحديث GMT13:50:46
 العرب اليوم -

عودة مميزة للرومانسية في "بياض" لرغدة أبو بكر كردي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عودة مميزة للرومانسية في "بياض" لرغدة أبو بكر كردي

"بياض" لرغدة أبو بكر كردي
القاهرة - العرب اليوم

للإبداع الروائي النسوي في  منطقة الجزيرة العربية أدواته الخاصة، سواء من حيث البناء أم الرؤيا أم عوالم السرد، وقد اختارت الكاتبة رغدة أبو بكر كردي في روايتها «بياض» الكتابة بلغة المشاعر في خصوصيتها الأنثوية، فاتخذت منها أداة لكشف العالم المخبوء داخل كل امرأة في علاقتها بالرجل، هذا العالم الذي يأتي على غير العادة في الكتابات النسويّة، مكللًا بالبياض، فما أجمله من عالم يتشارك فيه طرفي العلاقة الحياة بحلوها ومرّها، تلك هي حكاية "تغريد" الشاعرة، و"ربيع" المهندس اللذان جمعهما القدر ليعيشا معًا كل أصنافِ البياض يقطفان أجمل وأمتع الأوقات معها، وينثراه حبًا على كل من حولهما؛ بهذا الاشتغال البديع تنبثق الرؤية السردية لدى رغدة أبو بكر كردي لتسري في إيماءات عديدة حول حياة بطلي الرواية بما فيها من حبٍّ وزواج وولادة.

وتدور أحداث رواية "بياض" للكاتبة رغدة أبو بكر كردي بين المملكة العربية السعودية وكندا؛ في المملكة تعرّف ربيع "المهندس" على تغريد "الشاعرة" من خلال زواج تقليدي استمر بنوع من التفاهم والاتفاق على دور كل واحد من الطرفان حتى رزقا بأول مولود "دانة" التي زينت حياة والديها بكل أنواع البياض وراحة البال، والحب الذي بدأ يشق طريقه في قلب الزوجان.. فتسير الحياة عادية وهانئة حتى يتم تكليف ربيع بعمل خارج حدود المملكة، فتسافر معه تغريد تاركة أهلها وأحبابها ووظيفتها، سافرت مع زوجها وابنتها وجنينٍ نفخت روحه وتزايد الشوق إليه، ينتظر أن يتنفس هناك.. في كندا .. ولكن كان للقدر كلمته مع مولودتها الثانية "ملاك" الاسم الذي أرادت تغريد أن تعيش به طفلتها على "الأرض"، ولكن الله اختار لها العيش في "السماء". لقد أصبح البياض هذه المرّة كفنًا غلّف الصورة فبهتت، لا بل اختفت منها كل الألوان .. "لكن ربّما ندرك - تقول الكاتبة - أن مصدر الألوان هي قلوبنا ولن تفاجئنا هذه الحقيقة حتى يصبح المشهد بالأبيض والأسود".

ولهذه الحكاية بقية ربما نقرأها بياضًا، وربما نقرأها سوادًا.. إنها الحكاية التي تمزِّق القلب وتدفئه وترممه في الوقت ذاته، وتعد «بياض» نص سردي جميل وآسر، هادئ وعميق، يساعد القارئ على إيجاد لحظات من الحكمة الخالصة.. يتميز بلغته الشعرية وبلاغته الأنثوية سيشكل بلا شك نقلة نوعية في شكل ومضمون ولغة الرواية النسائية السعودية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة مميزة للرومانسية في بياض لرغدة أبو بكر كردي عودة مميزة للرومانسية في بياض لرغدة أبو بكر كردي



GMT 03:19 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

روافد تصدر رواية امبريك للروائي المغربي ميلود بنباقي

GMT 00:19 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

هيئة الكتاب تصدر كتابًا جديدًا عن آثار أرض الفيروز

GMT 00:24 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم

GMT 18:41 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نعيم صبري يستعيد زمن عبد الحليم حافظ في رواية "صافيني مرة"

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دار الكتب تعلن وقف بيع مخطوط "قنصوة الغوري" في لندن

GMT 23:28 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الشك حول المصير الإنساني في رواية "نهر الزمن" للصيني يو هوا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة مميزة للرومانسية في بياض لرغدة أبو بكر كردي عودة مميزة للرومانسية في بياض لرغدة أبو بكر كردي



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن - العرب اليوم

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 04:49 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 العرب اليوم - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 02:49 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مواعيد خاصة لسير شاحنات عقبة شعار

GMT 09:28 2016 الثلاثاء ,19 إبريل / نيسان

السعادة الزوجية والراحة النفسية أحد أسباب السمنة

GMT 02:53 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

علياء شوكت تلقي السلام في حفلة توزيع جوائز "الممثلين"

GMT 05:10 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص لطالبات داخل فصل تطيح بمدير المدرسة

GMT 07:07 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تتألّق بملابس بيضاء من الرأس إلى أخمص القدمين

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادر محمد يعلن دعم البنك الدولي للبرنامج السعودي

GMT 12:41 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفراولة للمساعدة على التئام الجروح

GMT 13:38 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

الستائر عندما تتسم بالبساطة تعطي منظرًا رائعًا

GMT 06:58 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

شيكاغو تعد من أكثر المدن الأميركية تطورًا وجذابًا للسياح

GMT 03:45 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يُقرر توفير طائرة خاصة للفرعون محمد صلاح

GMT 02:38 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة تظهر هتلر أثناء زيارة الجرحى من الجنود

GMT 19:26 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

دموع وابتسامات خمس صديقات في "نساء حائرات 3" على MBC مصر

GMT 10:54 2015 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

فرنسي يزعم وجود صورة امرأة أخرى تحت لوحة الموناليزا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab