فاطمة المزروعي تضع قارئها في وجه الحكاية في كمائن العتمة
آخر تحديث GMT03:36:50
 العرب اليوم -
العاهل الأردني يصدر مرسوماً ملكياً بحل البرلمان الرئاسة في أذربيجان تعلن الأحكام العرفية وحظر التجول في مدن عدة بينها العاصمة ماكرون يصرح بأن هناك طبقة سياسية فاسدة استحوذت على السلطة في لبنان ماكرون يؤكد أن الطبقة السياسية اللبنانية ارتهنت البلاد وتخلت عن التزاماتها خدمة لمصالحها الشخصية وصول جثمان المنتصر بالله إلى إحدى كنائس المهندسين الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان
أخر الأخبار

فاطمة المزروعي تضع قارئها في وجه الحكاية في "كمائن العتمة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فاطمة المزروعي تضع قارئها في وجه الحكاية في "كمائن العتمة"

بيروت ـ وكالات

في روايتها «كمائن العتمة» الصادرة عام 2012 والحائزة «جائزة العويس للإبداع» فرع السرد الروائي والقصصي تضع الكاتبة فاطمة المزروعي القارئ مباشرة في وجه الحكاية وتترك له أن يعيش تلك الحالة الإنسانية التي تحياها الشخصية الرئيسية «سارة» في عتمتها، هذه العتمة التي تبدو للوهلة الأولى وكأنها عتمة قَدَرية تشبه عتمة العمى الذي يولد مع صاحبه. تذكر المزروعي على لسان شخصيتها مطلع الفقرة الثانية من الصفحة الأولى للرواية الصادرة عن دار الفارابي البيروتية في مائة وستين صفحة من القطع المتوسط: «كانت تلك العتمة قد أحاطتني منذ الطفولة وغشيت كل حواسي، فلم أعد أستطيع أن أتلمس طريقي بأية وسيلة كانت، وكان الخوف وحده محيطي الذي يحدد أبعادي ويجمعني مع غرفتي وأدواتي وكتبي وحتى ملابسي التي كنت أقتنيها بعناية».لخوف هنا قرين العتمة الملازم لها – أي للشخصية الرئيسية، والساردة الوحيدة - طيلة الرواية، أما الحياة فهي جملة رغبات ومخاوف تتغذى الواحدة منها على الأخرى. سارة الآن شابة في الثلاثين، وعندما أنزلت بها العائلة عقوبة المكوث في غرفة معتمة بلا نوافذ إلى حد يغيب فيها إحساس حبيستها بالزمن، كانت ما تزال طالبة جامعية، أي أن القارئ يراها الآن تتحدث إليه، وكأنما على نحو سرّي، بعد سبع أو ثماني سنوات من هذا الاعتقال على خلفية الشروع بالحب. تبدأ الرواية من منتهى الحكاية وتُختتم بمستهلِّها، وما بينهما عالم واسع قليل التفاصيل غير المرئية وإنما تشّع فيه أحاسيس أنثوية ملؤها القهر والعذاب، فما من شيء هنا إلا ويمت إلى العتمة والسكون بصلة، ولا شيء من الممكن تخيّله سوى صوت «سارة» يخرج حارّا ومختنقا من بين تضاعيف السرد وتفاصيل الحكاية. وفي سياق هذه العتمة تغيب ملامح الشخصيات، فالقارئ بالكاد يتأكد من ملامح «سارة»، هذه الملامح الغائمة من شدة ما أن حضورها مفرط في الغياب حيث الغياب هنا يشبه ذلك الفراغ في الجسد الذي برّحه الألم إلى حدّ الإحساس بالخدر. أما الشخصيات الأخرى، الأم والأب والأخوة والأخوات وزملاء الدراسة فهي أطياف شخصيات ولا أثر لها إلا بوصفها ضرورة تلزم السرد الروائي احيانا، بل وتبدو في أحيان أخرى من الممكن أن تسقط من متاع هذا السرد. أضف إلى ذلك أن المكان نفسه ليس شخصية روائية بل هو أيضا طيف مكان، ومع أن هناك بلدا ما إلا أنه بلا هوية متعينة في مدينة مثلا، بل هناك مطارح: عائلة وبيت ومقهى وجامعة وشارع وفندق رخيص وذلك مع أننا نفهم بسهولة من «الحكي» أننا في بلد ينتمي إلى الخليج العربي. أما تقنية السرد، فالافت فيها أن المزروعي لا تعود بشخصيتها إلى الوراء عبر تقنية الفلاش باك السينمائية، إنما هي تستعير طبقتين صوتيتين، بلغة أهل الموسيقى، إحداهما للحضور، وتخص سارة في عتمتها، والأخرى للغياب وتخص سارة عندما تتذكر تلك «السارة» التي كانتها قبل عتمتها. تتداخل هاتان الطبقتان الصوتيتان أثناء السرد على نحو يرتبط مباشرة بالتفاصيل الخاصة بالعتمة (حضورا) وما سبق عليها (غيابا، الآن وهنا). إنها فكرة تنتسب إلى ما يُسمى بالعدم أو العبث الذي شاع في المسرح والرواية منذ أربعينات القرن الماضي في الثقافة الغربية، حيث الحياة من وجهة نظر «سارة» لم تكن سوى برزخ التمع فيه الضوء أثناء العبور من رحم الأم إلى رحم قبر هو هذه الغرفة التي تحيا فيها – أي سارة ميتة – أو قبر تعيش فيه حية. إنه عدم تفوح منه رائحة ذلك الألم الذي كان يشعر به المثقف الألماني فردريك نيتشه في عذاباته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة المزروعي تضع قارئها في وجه الحكاية في كمائن العتمة فاطمة المزروعي تضع قارئها في وجه الحكاية في كمائن العتمة



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:59 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

الفنانة دانا حلبي تتعرض لحادث سير مروع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab