فات الأوان لهاجر بالي وقائع كئيبة لحياة عادية
آخر تحديث GMT23:33:04
 العرب اليوم -

"فات الأوان" لهاجر بالي وقائع كئيبة لحياة عادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فات الأوان" لهاجر بالي وقائع كئيبة لحياة عادية

هاجر بالي
الجزائر ـ واج

تمثل مجموعة القصص "فات الأوان" لهاجر بالي دعوة إلى التأمل في أحوال الناس من خلال تقديم بأسلوب تتخلله المودة والسخرية بورتريهات رجال ونساء وأطفال يعيشون الوحدة أو الحداد أو الحيدان جراء ماضي مفعم بالجروح أو حاضر يفتقد للحب.
و تتناول هاجر بالي من خلال ثمانية نصوص على مدار 173 صفحة من كتابها "فات الأوان" الصادر لدى دار البرزخ للنشر وقائع رجال ونساء وأطفال من الجزائر العاصمة واجهوا الحداد أو الفراق أو الفشل. وفي "بذرة البطيخ الأحمر الصغيرة" و "السرعوفة" و"الدعسوقة" و"الجورب في اليد" تقترح الكاتبة أداء أدبيا يعتمد على العلاقة بين سبب ما (شيء أو حيوان) عادة ما يكون واردا في العنوان ومرحلة السرد التي تكشف فيها دوافع الشخصيات الرئيسية. وعلى سبيل المثال يمكن للقارئ أن يكتشف الطريقة التي تقص بها امرأة ماكثة بالبيت فشل حياتها الزوجية من خلال ملاحظة صرصور تحسبه "بذرة بطيخ أحمر صغيرة".
ويعد فشل الحياة الزوجية أحد المواضيع الرئيسية التي تدور حولها مجموعة القصص مع اختلاف في الوصف من قصة لأخرى لكن دائما مع تسليط الضوء على الزوال التدريجي للشعور بالحب. وقدمت الكاتبة فشل الحياة الزوجية على أنه نتيجة عدم التوافق الاجتماعي لدى "كلبين ضالين" في عاصمة كئيبة مملوءة بالمحتالين أو بطريقة أكثر مأسوية في "جورب في اليد" على شكل تحقيق للشرطة حول مقتل زوجة شاعر فاشل طغت عليه الغيرة. وتم اعتماد السخرية بل والاستهزاء في قصة الجريمة العاطفية هذه مما يبرز -كما نوه به الناشرون- قدرة الكاتبة على التوفيق بين "الابتذال والشعر والجدية والخفة" التي تصنع قوة أسلوبها البسيط.
كما اختارت لبعض قصصها خلفية بها إيحاءات لتاريخ الجزائر المعاصر لاسيما سنوات العنف الإرهابي مصدر جروح بعض شخصياتها. واتخذ تناول هذه الفترة المأسوية شكلا رهيبا في آخر قصة "فات الأوان" حيث يكتشف زوجان شعورهما بالسعادة بينما يفران من الجزائر العاصمة المهددة ب"حرب وشيكة". وبمجموعة القصص هذه تسجل هاجر بالي --وهي مدرسة رياضيات بالجامعة-- عودتها المتميزة إلى الساحة الأدبية الجزائرية بعد إصدارها مسرحيات منذ خمس سنوات.
ومن خلال تسليط الضوء على المجتمع الجزائري المعاصر بدقة وتواضع تنضم للكتاب الذين يفضلون البساطة على حساب الغنائية في تناول المآسي اليومية سواء الغريبة أم المألوفة.



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فات الأوان لهاجر بالي وقائع كئيبة لحياة عادية فات الأوان لهاجر بالي وقائع كئيبة لحياة عادية



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab