ستيمر بوينت رواية جديدة للكاتب اليمني أحمد زين
آخر تحديث GMT01:20:42
 العرب اليوم -
العاهل الأردني يصدر مرسوماً ملكياً بحل البرلمان الرئاسة في أذربيجان تعلن الأحكام العرفية وحظر التجول في مدن عدة بينها العاصمة ماكرون يصرح بأن هناك طبقة سياسية فاسدة استحوذت على السلطة في لبنان ماكرون يؤكد أن الطبقة السياسية اللبنانية ارتهنت البلاد وتخلت عن التزاماتها خدمة لمصالحها الشخصية وصول جثمان المنتصر بالله إلى إحدى كنائس المهندسين الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان
أخر الأخبار

"ستيمر بوينت" رواية جديدة للكاتب اليمني أحمد زين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "ستيمر بوينت" رواية جديدة للكاتب اليمني أحمد زين

ستيمر بوينت رواية جديدة
القاهرة - العرب اليوم

صدرت للكاتب اليمني أحمد زين مؤخرا رواية جديدة بعنوان "ستيمر بوينت" عن دار "التنوير"، في 172 صفحة، كتبها خلال السنوات الأربع الأخيرة، متنقلا بين عدن والرياض وصنعاء.

تتحدث الرواية عن مدينة عدن اليمنية، في الساعات الأخيرة للاستعمار الانجليزي، وتتصدرها ثلاث مقولات الأولى لونستون تشرشل: "امبراطوريتنا تبدأ من أسوار عدن"، والثانية لأرثر رامبو: "لا يمكنكم أبدا أن تتصوروا هذا المكان. لا توجد أية شجرة هنا، حتى يابسة، ولا عود قش، ولا قطرة ماء عذبة، ولا ذرة تراب. فعدن قعر بركان ساكن مطمور بالرمال البحرية"، والثالثة من الذاكرة الشعبية: "عدن عدن لك بحر تغرقي به/ يا من دخل لك نسي حبيبه".

وبحسب الغلاف الخلفي: "تنسج هذه الرواية، التي تنهض على مستويين، مواقف مركبة ومربكة: مستعمّر يجد نفسه مشدودا إلى المستعمِر، ومستعمِر يتمرد على تقاليد رسختها امبراطوريته خلال عقود من الزمن، نص يجمع بين أنا وآخر، في متحول يمس سياقه ذات بهوية حينا، وبلا هوية أحيانا كثيرةن ومدينة لم يعرف أحد من سكانها متعددي الأعراق والثقافات والديانات، لمن هي على وجه التحديد. كما تتداخل في مستواه الأول الضمائر وتتشابك، لتفصح عن برهة شديدة الكثافة، أي الساعات الأخيرة للاستعمار الانجليزي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ستيمر بوينت رواية جديدة للكاتب اليمني أحمد زين ستيمر بوينت رواية جديدة للكاتب اليمني أحمد زين



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:59 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

الفنانة دانا حلبي تتعرض لحادث سير مروع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab