رواية حيوات متجاورة ومديح الحرية
آخر تحديث GMT21:51:54
 العرب اليوم -

رواية "حيوات متجاورة" ومديح الحرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رواية "حيوات متجاورة" ومديح الحرية

باريس ـ وكالات

في روايته "حيوات متجاورة" الصادرة مؤخرا بالفرنسية يضع الروائي المغربي محمد برّادة القارئ أمام لعبة سردية مثيرة عبر تصريحه منذ البداية بأنه ليس الكاتب المفترض لهذا النص، بل مجرد "سارد- مسرود له" وضع الأحداث التي عايشها في تصرّف راو آخر بعدما حدد له طريقة توجيه عملية السرد. ومع أن الراوي سيلتزم بهذه الطريقة، لكنه لن يتوانى عن اللجوء إلى مخيّلته، طارحا أسئلة إشكالية بشأن عملية السرد نفسها وعلاقة الزمن بحياة شخصيات الرواية، وكيفية استعادته واسترداد محكيّاته من ذاكرة يشكك في أمانتها، قبل أن يثور في القسم الأخير من النص على الكاتب -الذي يحضر تحت اسم سميح- ويقترح سيناريو آخر للحيوات المروية. وكما لو أن ذلك لا يكفي، يُسمعنا سميح صوته أيضا في مقدمة كل فصل من فصول الرواية، كما نستمع إلى قصص أبطال الرواية بأصواتهم أيضا، مما يعقّد عملية السرد ولكن يجعلها قادرة على كشف تعدّد الواقع وتشابُك مظاهره. وتسمح المداخل السردية هذه لبرّادة بخط "بورتريه" دقيق لشخصيات روايته الثلاث التي تتقاطع أقدارها خلال العقدين اللذين أعقبا استقلال المغرب، ومن خلال ذلك مقاربة خصوصيات تلك المرحلة المفصلية من تاريخ بلده. الشخصية الرئيسية الأولى هي فتاة تدعى نعيمة تنتقل مع والدتها من آزور إلى الدار البيضاء للدراسة في مدارس البعثة الفرنسية ويسمح لها جمالها وشهوانيتها الباكرة باختراق الطبقة الأرستقراطية في بلدها وبالمشاركة في سهراتها الماجنة. وبعد سنوات من الخدمة مضيفة طيران، تنتقل نعيمة وهي على عتبة الأربعين للعمل موظّفة في بنك، لكن بسبب إفلاس هذا الأخير تؤسّس شبكة للاتجار بالمخدرات وتنشط في هذا المجال عقدا بكامله قبل تقع في قبضة الشرطة وتُرمى في السجن، حيث ستعثر -وهنا المفارقة- على تلك الحرية الداخلية التي لطالما سعت خلفها. الشخصية الرئيسية الثانية في الرواية هي رجل مسنّ يدعى عبد الموجود الوارثي مارس السلطة على مدى خمسة عقود، فاحتل مناصب دينية وسياسية عالية قبل أن يعتزل في سن الثمانين للسعي خلف ملذات الحياة التي حُرم منها طوال سنين عمره، فيبدأ في تنظيم سهرات أطلق عليها تسمية "سهرات استعادة الحياة". شخصية مثيرة وغنية بالألوان يتعرّف عليها سميح من خلال نعيمة وتقبل بمحاورته وبالبوح له عن تفاصيل حياتها الطويلة والمليئة بالأحداث الشيّقة. أما الشخصية الرئيسية الثالثة في الرواية فتدعى "ولد هنية" المولود لعائلة فقيرة، وعرف سميح منذ الطفولة من خلال أخته التي كانت تعمل خادمة في منزله. وبدوره يسرد لهذا الأخير قصة حياته فيتبيّن لنا أنه أوقف دراسته وهو طفل لمساعدة والدته بعد وفاة والده، وتنقّل بين مهن عدة قبل ينتهي به المطاف حارسا في حانة "الأمنية" ثم في فندق "شهرزاد" حيث تعرّف على نعيمة التي ستُعجب بشخصيته وتستسلم لجاذبيته وتؤمّنه على الأموال التي تكسبها من تجارة المخدرات. باختصار، شخصيات ثلاث تجسّد كل واحدة بوعي كامل سلسلة وضعيات تجاه مجتمعها، وبالتالي نجدها لا تأخذ بعين الاعتبار الإكراهات الاجتماعية إلا للتمكّن من إحلال حرّية أنطولوجية داخل كينونتها الخاصة. وفي هذا السياق، يمكننا قراءة رواية برّادة كنشيد مديح لمُتَع الحياة وكاحتفاء صريح برغبات الجسد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية حيوات متجاورة ومديح الحرية رواية حيوات متجاورة ومديح الحرية



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 04:43 2020 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

شيفروليه تكشف عن 5 فئات من طرازها المميز ماليبو

GMT 06:17 2015 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

الإعلامية هبة الحسين تطلق برنامج على "اليوتيوب"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab