الانتصار للحكاية في رواية تغريبة بني صابر للروائي مختار سعد شحاته
آخر تحديث GMT16:48:18
 العرب اليوم -

الانتصار للحكاية في رواية "تغريبة بني صابر" للروائي مختار سعد شحاته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الانتصار للحكاية في رواية "تغريبة بني صابر" للروائي مختار سعد شحاته

رواية "تغريبة بني صابر"
الإسكندرية ـ أ.ش.أ

صدرت عن دار كلمة للنشر والتوزيع بالإسكندرية رواية "تغريبة بني صابر" للروائي مختار سعد شحاته، وهي تجربة تستحق الوقوف عندها بما لها من دلالات خاصة لعل أهمها كسر حوائط المركزية التي تسيطر على المشهد الأدبي والفني في مصر، وهي علامة ميلاد أدبي جديد على مستوى النشر وعلى مستوى الكلمة والحكاية في تأكيد على أن خارج إطار المركزية يمكن لنا أن نجد أعمالا جادة ومبشرة وتستحق حقها من الدراسة والنقد.
تحكي الرواية في عمومها حكاية مصري مغترب "حسن مسعود صابر"، والذي يختفي بعد وفاة زوجته في مدينة كيرونا في السويد، ويبدأ ولده "نور حسن" في العودة إلى مسقط رأس والده للبحث عنه، ويتبع في رحلة بحثه علامات وإشارات من والده كان يعطيها له على مدار حياتهما معا في كيرونا، وحتى يصل إلى حقيقة ما حدث لوالده، يظل في رحلة العلامات والاكتشافات، وذلك ما بين الحكي المباشر أو بتقنية "الفلاش باك" على غرار صناع السينما.
لعل أهم ما في تلك الرواية هي انتصارها لفن "الحكي"، فتغريبة بني صابر تنتصر بقوة لهذه الفكرة وتخلص لها إلى الحد الذي تنسى نفسك معه وتدخله مستمتعا بكم الحكي المذهل وطلاقته وسلاسته بما لا يخدش سيمترية النص أو يخل بألية العمل الروائي.
يحكي مختار شحاته معتمدا على لغة طيعة تتلون بتلون طبيعة الحكاية ومن يحكي، فتراها تتشكل في التناوب بين أكثر من مستوى لغوي، يعكس كيف يمكن للثقافة اللغوية أن تكون رافدًا مهما في بناء الحكاية، بل ويجب أن يتمسك بع الروائي ويتقنه، وهو ما برع فيه الكاتب بشكل رائع، يجعلنا نفطن إلى ذائقته اللغوية، وطبيعة وخلفية دراسته وثقافته.
جاءت رواية "تغريبة بني صابر" انتصارا للحكي المصري والأساطير المصرية في تلك المنطقة شديدة الخصوصية بثقافتها وتاريخها، وبما تحمل من إشارات إلى حجم هذا التراث الهائل هناك، والذي استطاع مختار شحاته أن يلمس عليه بالنذر اليسير.
فكما نقل لنا نجيب محفوظ تفاصيل الحارة القاهرية، وكما نقل لنا خيري شلبي تفاصيل حياة الفلاح المصري، فمختار شحاته يحذو حذوهما فيعرفنا إلى عالم الصيادين في أقصى الطرف الجنوبي الغربي من بحيرة البرلس، ليؤكد لنا أن هذا البلد العريق مصر، يحمل في كل شبر من أرضه كنوزا إنسانية تستحق التنقيب عنها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتصار للحكاية في رواية تغريبة بني صابر للروائي مختار سعد شحاته الانتصار للحكاية في رواية تغريبة بني صابر للروائي مختار سعد شحاته



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 17:11 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

هيفاء وهبي تطالب بعدم ربط إسمها بـ"أبو هشيمة"

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 20:10 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

اعترافات خطيرة يكشفها جيران الشاب قتيل 15 مايو

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab