أيام في حياة وديمة مجموعة قصصية للكاتبة الإماراتية خولة الطاير
آخر تحديث GMT16:47:34
 العرب اليوم -
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلن أن السنوات العشر المقبلة ستحدد مصير البشرية الدفاع الأرمنية تعلن أن أذربيجان سلمت تركيا قيادة العمليات الجوية لقواتها في قره باغ البابا فرنسيس يرفض استقبال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بدء مراسم جنازة أمير الكويت الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح الطائرة الحربية الفرنسية التي اخترقت حاجز الصوت فوق باريس كانت في مهمة طارئة بعد فقدان طائرة مدنية اتصالها ببرج المراقبة وصول الطائرة التي تقل جثمان الأمير الراحل صباح الأحمد الصباح إلى الكويت الشرطة الفرنسية تؤكد أن الدوي الذي سمع في باريس ناتج عن اختراق طائرة لحاجز الصوت سماع دوي انفجار كبير في باريس وضواحيها والمصدر غير معلوم الكرملين يعلن أن الجيش الروسي يتابع من كثب تطورات "ناغورني كاراباخ" ونحث جميع الأطراف على وقف الأعمال العدوانية الملك سلمان يؤكد أن السعودية والكويت وعلى مر التاريخ تربطهما أواصر راسخة من العلاقات الثنائية المتميزة ومصيراً مشتركاً واحداً
أخر الأخبار

"أيام في حياة وديمة" مجموعة قصصية للكاتبة الإماراتية خولة الطاير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أيام في حياة وديمة" مجموعة قصصية للكاتبة الإماراتية خولة الطاير

غلاف المجموعة القصصية
أبوظبي - أ.ش.أ

صدرت في أبو ظبي مؤخرا مجموعة قصصية بعنوان "أيام في حياة وديمة " للكاتبة خولة الطاير.
وترصد المجموعة حياة طفلة إماراتية بسيطة جدا في أحلامها وتطلعاتها، وفي نفس الوقت تمتلك الجرأة والشجاعة للوصول الى أهدافها الصغيرة، وهي عبارة عن سطور قصيرة لخصت بعضا من طفولة "وديمة" بمقتطفات قصصية ومغامرات في وقت خرجت فيه أحيانا عن المألوف في تربية البنات وعكست أفعالا طفولية متمردة.
وكما ترى الكاتبة خولة الطاير فإن "وديمة" طفلة تعيش كباقي الأطفال في ذلك المجتمع الصحراوي البسيط في سبعينيات القرن الماضي، وكانت ألعابهم من الورق والخشب والمغامرات التي لا تخلو من الإثارة تارة ومن التشويق تارة أخرى.
واعتمدت الكاتبة على عدة عوامل في إخراج هذا الكتاب إلى النور، منها البيئة الإماراتية في سبعينيات القرن المنصرم. حيث الشعبيات القديمة وبساطة المنازل ورحابتها وتمتعها بوهج أرواح جميلة، واللهجة الإماراتية التي يكاد هذا الجيل أن ينساها، مع إبراز بعض العادات المحلية.
وأهم ما يميز الكتاب أنه متاح لجميع الفئات العمرية التي تستطيع أن تقرأه وتفهمه بكل سهولة ويسر، ويمكن القول بأنها كتابة السهل الممتنع وفي نفس الوقت يتضمن شرح المفردات المحلية لكي يتسنى للقاريء غير الإماراتي أن يفهمها، كما صاغت قصيدة نبطية ووضعتها مدخلا للكتاب وختمت كل قصة ببيتين من الشعر النبطي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيام في حياة وديمة مجموعة قصصية للكاتبة الإماراتية خولة الطاير أيام في حياة وديمة مجموعة قصصية للكاتبة الإماراتية خولة الطاير



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

إليكِ أبرز أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:47 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 العرب اليوم - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 04:44 2020 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

جدول الصيانات الدورية للسيارات في السعودية

GMT 06:10 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أسباب قد تؤدي لحظر بريدك الإلكتروني تعرّف عليها

GMT 06:04 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

رسائل "مخيفة" تعطل حسابك على "واتسآب" لأجل غير مسمى

GMT 02:44 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أسعار ومواصفات ساوايست الرياضية موديل 2021 في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab