غريفيث يُؤكِّد أنَّ التصعيد في الحديدة يتعارَض مع الحلّ الشامل
آخر تحديث GMT09:10:55
 العرب اليوم -

ناشد بوقف القتال واحترام الالتزامات الخاصّة باتّفاق استوكهولم

غريفيث يُؤكِّد أنَّ التصعيد في الحديدة يتعارَض مع "الحلّ الشامل"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غريفيث يُؤكِّد أنَّ التصعيد في الحديدة يتعارَض مع "الحلّ الشامل"

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث
صنعاء - العرب اليوم

وصف المبعوث الأممي الخاص في اليمن مارتن غريفيث التصعيد العسكري الأخير في الحديدة بأنه يتعارض مع روح المفاوضات القائمة بين الأطراف اليمنية لوقف إطلاق النار الشامل في البلاد، وأن هذا التصعيد ينتهك اتفاق وقف إطلاق النَّار في الحديدة، طبقا إلى بيان صدر أمس.

ورحّبت الحكومة ببيان المبعوث الأممي، مبينة أن الميليشيات الحوثية هي المسؤولة عن هذا التصعيد وكان يتوجب على غريفيث قول ذلك بشكل واضح وصريح، وحذّرت من أن تصعيد الحوثيين في الساحل الغربي سيؤثر على الجهود الأممية في ما يتعلق بالإعلان المشترك والحل الشامل، مشيرة إلى أن كل الخيارات مفتوحة أمامها في حال استمر التصعيد الحوثي في الحديدة.

وقال غريفيث في البيان إنه «يتابع بقلق بالغ التصعيد العسكري الذي حدث مؤخراً في محافظة الحديدة والتقارير الواردة حول وقوع عدد من الضحايا المدنيين بمن فيهم نساء وأطفال»، وأضاف أنَّ «التصعيد العسكري لا يمثِّل انتهاكاً لاتفاقية وقف إطلاق النَّار في الحديدة فحسب بل يتعارض مع روح المفاوضات القائمة التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصّل إلى وقف لإطلاق النَّار في كافة أنحاء اليمن وتدابير إنسانية واقتصادية واستئناف العملية السياسية»، متابعا «أعمل مع جميع الأطراف، وأناشدهم لوقف القتال فوراً، واحترام التزاماتهم في اتفاق استوكهولم والتفاعل مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة».

ورحّب راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية بالبيان الذي أصدره المبعوث الخاص لليمن في ما يتعلق بالتصعيد العسكري الأخير في الساحل الغربي الذي قامت به الميليشيات الحوثية وهي التي قامت بهذا الانتهاك والتصعيد والاعتداءات على القوات رغم اتفاق استوكهولم ووجود المراقبين هناك، حسب وصفه، وأضاف بادي في تصريح بالقول: «كنا نتمنى من المبعوث الأممي أن يحدد من هي الجهة التي قامت بهذا التصعيد، والجهة التي قامت باختراق اتفاق استكهولم لكي يكون لهذا البيان مصداقية وجدية».

وتمنى المتحدث باسم الحكومة اليمنية على المبعوث الأممي «التحرك السريع لإيقاف هذا التصعيد واحترام الاتفاق الذي للأسف الشديد طيلة الفترة الماضية حوله الحوثيون إلى حبر على ورق في ظل صمت غريب وعجيب من المبعوث الأممي ورئيس بعثة المراقبين في الحديدة الجنرال (أبهاجيت) غوها الذي اتسم أداء بعثته للأسف بالضعف الشديد»، وأشار بادي إلى أن «هذا التصعيد العسكري الخطير سيؤثر على جهود المبعوث فيما يتعلق بالإعلان المشترك، ويؤكد أن الحركة الحوثية غير جادة مطلقاً سواء في وقف النار أو التعاطي الإيجابي مع الإعلان المشترك، وكل الخيارات مفتوحة أمامنا للتعاطي مع هذا التصعيد الخطير».

وفي أول رد حوثي على بيان غريفيث الداعي إلى التهدئة في الحديدة زعم المتحدث باسم الجماعة وزير خارجيتها الفعلي المقيم في عمان محمد عبد السلام فليتة أن جماعته ترحب بالبيان بخصوص «التأكيد على الالتزام باتفاق استوكهولم والتعامل الإيجابي والفعال مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة».

ويرجح سياسيون يمنيون أن الترحيب الحوثي جاء لمجرد ما وصفوه بـ«ذر الرماد في العيون» إذ إن الجماعة فعليا تواصل التصعيد في مختلف جبهات الحديدة وتحشد التعزيزات في مسعى لشن حرب شاملة ضد القوات المشتركة الموالية للحكومة الشرعية، وفي الشق الميداني أفادت المصادر العسكرية اليمنية بأن الجماعة واصلت الخميس شن هجماتها لليوم السابع على التوالي في مناطق متفرقة من جبهات الحديدة وريفها الجنوبي باستخدام مختلف أنواع الأسلحة.

وذكر الإعلام العسكري أن القوات المشتركة صدت الهجمات الحوثية التي تجددت منذ الصباح حتى وقت الظهيرة في شارع صنعاء وقطاع شرق مدينة الصالح والمنظر بمدينة الحديدة بالتزامن مع تجدد الاشتباكات في قطاع الدريهمي جنوب المدينة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وأوضحت المصادر أن الميليشيات التابعة لإيران «حاولت اختراق خطوط التماس في جولة سيتي ماكس بشارع صنعاء وكذلك شرق مدينة الصالح وجنوب غربي مدينة الدريهمي وباءت بالفشل الذريع ولقي العشرات من مسلحيها مصرعهم وجرح العشرات».

وأفاد المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة بأن القوات المشتركة التي تضم أيضا ألوية «حراس الجمهورية» و«الألوية التهامية» أحبطت الهجمات الحوثية بعد أن حاولت مجاميع مسلحة التسلل صوب مواقع القوات المشتركة، وفي الأيام السبعة الماضية طالت الهجمات الحوثية مديرية حيس وبلدة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا ومركز مدينة التحيتا وعددا من القرى السكنية في مديرية الدريهمي ومنطقة كيلو 16 ومدينة الصالح شرق مدينة الحديدة ومنطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه. وفق مصادر الإعلام العسكري للقوات المشتركة.

وتنوعت الخروق الحوثية للهدنة الأممية -حسب الإعلام العسكري- بين عمليات استهداف وقصف مكثفة على القرى والأحياء السكنية ومزارع المواطنين والطرقات العامة والفرعية بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وبالقذائف المدفعية الثقيلة، وبين محاولات لاختراق الخطوط الأمامية وتنفيذ هجمات على مواقع القوات المشتركة.

وتتهم القوات الحكومية الجماعة الحوثية بأنها تسعى لنسف الهدنة الأممية الهشة المبرمة بموجب اتفاق استوكهولم أواخر 2018 من خلال آلاف الخروق التي ارتكبتها طيلة عامين، بخاصة بعد أن فشلت خطة الميليشيات في الزحف نحو مدينة مأرب في الأسابيع الماضية.

وتهدف الجماعة في أكثر محاولاتها إلى فك الحصار عن المئات من عناصرها المحاصرين في مركز مديرية الدريهمي والتي تسيطر القوات المشتركة على أغلب مناطق المديرية الواقعة جنوب مدينة الحديدة.

قد يهمك أيضا:

قلق أممي من إغلاق الحوثيين مطار "صنعاء" أمام المساعدات
الحكومة اليمنية تتمسك بآلية لمنع نهب الميليشيات الحوثية عائدات الوقود

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غريفيث يُؤكِّد أنَّ التصعيد في الحديدة يتعارَض مع الحلّ الشامل غريفيث يُؤكِّد أنَّ التصعيد في الحديدة يتعارَض مع الحلّ الشامل



تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات لافتة ومُميّزة باللون الأخضر مُستوحاة من مريم حسين

القاهره_العرب اليوم

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 05:29 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 العرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 17:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة العدل الأمريكية ترفع دعوى لمكافحة احتكار Google

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 05:25 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "كيا" تغزو الأسواق بسيارة Rio العائلية الجديدة

GMT 12:12 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا افالون 2019 بتصميمها الداخلي تبهرك من الداخل أيضًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab