مفيد الحساينة يُشدّد على جهود الحكومة الفلسطينية في إعمار غزة
آخر تحديث GMT05:36:22
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" بناء نحو 62.5% من المنازل المهدّمة

مفيد الحساينة يُشدّد على جهود الحكومة الفلسطينية في إعمار غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مفيد الحساينة يُشدّد على جهود الحكومة الفلسطينية في إعمار غزة

وزير الأشغال العامة والاسكان مفيد الحساينة
غزة ـ محمد حبيب

أكد وزير الأشغال العامة والاسكان مفيد الحساينة أن حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وعلى رأسها رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله تبذل الجهود الممكنة كافة سواء بالتواصل مع الأشقاء العرب والدول الصديقة من أجل مواصلة تمويل مشاريع الاعمار في قطاع غزة، والوقوف بجانب أصحاب المنازل المدمرة، ونبذل كافة الجهود من أجل مواصلة إدخال مواد البناء إلى القطاع .

وأشار الحساينة في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أن حكومة الوفاق أولت أهمية كبيرة لملف إعادة إعمار غزة وفقا لتوجيهات الرئيس محمود عباس أبو مازن حيث شكلت الحكومة الفلسطينية لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء الدكتور رامي حمد الله لمتابعة ملف اعمار غزة.

وأوضح الحساينة أنه بلغ إجمالي ما تم إعادة إعماره أو يتوفر له تمويل 6.870 وحدة سكنية من أصل قرابة 11.000 وحدة سكينة مهدمة كلياً بنسبة إنجاز تبلغ 62.5% فيما تم إصلاح أكثر من 130 ألف وحدة سكنية تضررت جزئيا بمبلغ إجمالي قيمته 180 مليون دولار بنسبة إنجاز تبلغ 61% بالاشتراك مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة، مؤكداً في الوقت ذاته أنه تم الانتهاء من إزالة نحو 2 مليون طن من الركام."

وأشار الحساينة الى أنه تم الموافقة على البدء بمشروع إعادة تأهيل واصلاح الأضرار الجزئية للمتضررين في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة بقيمة (1.200.000.00) يورو، كما تم الموافقة مشروع تخطيط حي الندى الإسكاني بغزة بقيمة (80.000.00) يورو.

وأفاد الوزير الحساينة أن وزارته وبالتنسيق مع هيئة الشئون المدنية تقوم بصرف مواد البناء للمستفيدين من برامج إعادة الإعمار والتمويل الذاتي، حيث تم صرف قرابة 650 ألف طن من الاسمنت، كما تزيد الكميات الجاهزة للسحب والتي تمت الموافقة من قبل الجانب الإسرائيلي على توزيعها للمستفيدين من خلال النظام "GRAMMS" عن 450 ألف طن من الاسمنت إضافة لإدخال قرابة 300 ألف طن من الاسمنت لصالح المشاريع الدولية.

وحول آلية إدخال مواد البناء من الجانب الإسرائيلي للقطاع قال الوزير الحساينة :" نحن في وزارة الأشغال العامة والإسكان نقوم بتدقيق كافة احتياجات المواطنين من مواد الإعمار، ونقوم بالكشف الميداني، ومن ثم نرسل الكشوف للشؤون المدنية، والشؤون المدنية تقوم بالتنسيق لإدخال هذه المواد، وحتى الآن تم الموافقة على صرف مواد البناء لحوالي 150.000 مستفيد سواء للمتضررين جزئياً أو كلياً، أو لمشاريع التشطيب والبناء الجديد.

واضاف الوزير الحساينة انه تم مؤخراً افتتاح 15 وحدة سكنية تم إعادة إعمارها لأصحاب النازل المهدمة في العدوان الأخير على غزة بتمويل كريم من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية – راف، ومن خلال جمعية دار الكتاب والسنة في قطاع غزة."

كما أكد الحساينة أن وزارته سلمت الشهر الماضي شقق مدينة حمد السكنية "المرحلة الاولى" لأصحابها بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة .

وبيّن  أن مشروع مدينة حمد يجري بشفافية كاملة لاستكمال مراحله الثلاثة كافة حيث انتهت المرحة الاولى منه .وأكد على مواصلة عجلة البناء والإعمار في قطاع غزة وبذل جهود كبيرة من اجل الوصول لذلك .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفيد الحساينة يُشدّد على جهود الحكومة الفلسطينية في إعمار غزة مفيد الحساينة يُشدّد على جهود الحكومة الفلسطينية في إعمار غزة



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

تألّق جينيفر لوبيز بصيحة الأوفر سايز بالقصّات الذكورية

واشنطن_العرب اليوم

GMT 00:46 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab