خميس يؤكد أن سورية تمتلك رصيدًا مهمًا للمرحلة المقبلة
آخر تحديث GMT08:12:29
 العرب اليوم -

وافق على إنشاء اتحاد مستقل للمصارف الخاصة في دمشق

خميس يؤكد أن سورية تمتلك رصيدًا مهمًا للمرحلة المقبلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خميس يؤكد أن سورية تمتلك رصيدًا مهمًا للمرحلة المقبلة

رئيس مجلس الوزراء السوري المهندس عماد خميس
دمشق - العرب اليوم

أكّد رئيس مجلس الوزراء في سورية، المهندس عماد خميس، أنَّ الحكومة الحالية لم تمد يدها إلى الاحتياطي النقدي في المركزي حتى اللحظة, بل بالعكس تعمل منذ قدومها على رفده بالقطع متبعة سياسة خاصة وغير معلنة لتأمين التمويل لبعض البنود المهمة والمتعلقة باحتياجات الدولة من مصادر تبدو جيدة ومهمة وقد بدأنا بوضع يدنا عليها .. نافيًا ما يجري تداوله عن أن خزائن المركزي تعاني من حرج.

وأشار خميس، إلى أنّ هناك احتياطي ورصيد مهم تمتلكه الدولة السورية لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة فهناك ذهب بكميات جيدة وهناك رصيد مالي مهم, مؤكدًا أن الأمور جيدة وكل ما يُقال عن أنّ الحاكم السابق قد أفرغ خزائن المركزي مجرد كلام .. كلنا يعلم أنه كانت هناك سياسة متبعة للتدخل المباشر في السوق تم عبرها صرف 5 مليارات دولار و700 مليون دولار وهذا بحث آخر ويتعلق بسياسة الحكومة السابقة أما نحن في هذه الحكومة لدينا سياستنا التي تقوم على استثمار كل موارد الدولة المتاحة وتحريك الإنتاج وتأمين مستلزمات معيشة المواطن ومتطلبات دعم الجيش.

وأجرى المهندس خميس، حوارًا موسعًا ونوعيًا مع مديري المصارف الخاصة تحت سقف عال من الشفافية ما دفعهم جميعًا للحديث بشفافية عن مشاكلهم ومعاناتهم مع الأنظمة المصرفية المطبقة حاليًا والتي أجمعوا أنّها من أفضل الأنظمة في العالم خاصة لجهة الضوابط ولكن ظروف الحرب والمرحلة الحالية باتت تطلب بعض المرونة فيها .

وأوضح أن الشيء الأهم الذي تناوله مديرو المصارف كان النظام القضائي والذي يصل أحيانًا لمرحلة التدخل عند تنفيذ الأحكام واستصدار أحكام بإيقافها. مشيرين إلى وجود فساد حقيقي يعرقل عمل المصارف خاصة فيما يخص معالجة الديون المتعثرة . وهنا تدخل رئيس الحكومة ووعد بعقد لقاء بين مديري المصارف الخاصة ووزير العدل الجديد مؤكدًا أن النظام القضائي يجب أن يكون مساعدًا و ليس معرقلًا. ومن القضايا التي تم طرحها كمشاكل أيضًا موضوع رفع التركزات الائتمانية للعمليات التي تمولها الدولة, ومشاركة المصارف الخاصة في اتخاذ القرارات على الأقل لجهة إعطاء الرأي والمشورة, و إلغاء الموافقات الأمنية, وتأمين توفر معاملة ضريبية واضحة ونزيهة بعيدًا عن الابتزاز ..

وكان الطلب بالموافقة على انشاء اتحاد للمصارف الخاصة يكون مستقلًا وهو ما وافق عليه رئيس مجلس الوزراء ما يمكن القول معه أنّ سورية ستمتلك اتحادًا للمصارف بعد ممانعة طويلة من المركزي ومحاولة أن يكون مسيطرًا عليها . في حين أن الهدف من الاتحاد كما قالت مدير مصرف سورية والخليج هو الاستفادة من خبرة المصرفيين العاملين في سورية وكلها خبرات مهمة وغنية ويجب عدم تحييدها خاصة عن المشورة.

وتحدث مديرو المصارف عن أهمية استقرار سعر صرف الليرة, ولكن يجب أن تترافق مع عملية إقراض للإنتاج ضمن ضوابط مدروسة جيدًا, مؤكدين استعدادهم للمشاركة في عملية تمويل التنمية ولكن ضمن ضوابط وشروط يجري وضعها بدقة وبمشاركة المصارف الخاصة.

وطالب نديم مجاعص مدير "فرنسبنك" بوضوح العمل على تأمين حق أي مواطن بالحصول على أي مبلغ يطلبه من حسابه فورًا وبدون تأجيل فهذا يعزز من الثقة المصرفية ويساعد على استقطاب الودائع نحو المصارف السورية خاصة وعامة.. وقال  في المصارف الخاصة نحن جميعًا في خندق واحد مع الدولة السورية بدليل أنّ أي مصرف لم ينسحب من السوق السورية رغم ظروف الأزمة.

وذكر بالمطلق كل البنوك الخاصة لحقت بها الخسائر ويجب التخلي عن مقولة أنّ فرق السعر أدى الى أرباح فأي مبلغ يعبر عن قيمته بالدولار قبل وبعد الأزمة ويجب أن نرى الأمور بشكل صحيح. وطالب مدير أحد المصارف بإعادة ربط الاستيراد بالتصدير وقال علينا أن نعمل لتضخيم التصدير لأنه السبيل الرئيسي لاستقدام قطع أجنبي وتحريك الاقتصاد
 
وأفاد مدير بنك قطر الوطني سورية : "لسنا جزء حقيقي في صناعة القرار لنعرف رؤية الحكومة , و لكن أستطيع ان أقول انّ المصارف السورية من امتن المصارف في العالم حيث تصل سيولتها بالنسبة للمودعين إلى 94% وهذه من أعلى النسب في العالم , و لكن للأسف بسبب تراجع سعر صرف الليرة أصبحت هذه المصارف من اصغر المصارف في العالم". وكشف مديرو المصارف أنّ حجم الاموال الجاهزة للتسليف لدى المصارف الخاصة مجتمعة هي من مرتبة ال 300 مليون دولار نصفها بالليرة .. وبالمحصلة وبسبب طلب المهندس خميس فقد تحدث الجميع بشفافية ما يؤكد أنّ الاجتماع يصلح لأن يجتمع مديرو المصارف سوية ويقوموا بوضع مجموعة توصيات ليتم رفعها إلى  رئيس الحكومة الذي قال إنّ أغلب الطلبات قابلة للتحقق .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خميس يؤكد أن سورية تمتلك رصيدًا مهمًا للمرحلة المقبلة خميس يؤكد أن سورية تمتلك رصيدًا مهمًا للمرحلة المقبلة



أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 11:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
 العرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab