الغناء أحدث وسيلة للبنانيون لمواجهة الأزمة الاقتصادية
آخر تحديث GMT10:09:23
 العرب اليوم -

عبروا عن قلقهم من النظام المصرفي في ظل التدهور الحاد

الغناء أحدث وسيلة للبنانيون لمواجهة الأزمة الاقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغناء أحدث وسيلة للبنانيون لمواجهة الأزمة الاقتصادية

جمعية المصارف في لبنان
بيروت - العرب اليوم

تتفاقم أزمة اللبنانيين الاقتصادية يوم بعد يوم، واليوم مصير مدخراتهم القابعة حبيسة للنظام المصرفي هو أكثر ما يشغل بال اللبنانيين هذه الأيام، مع كل ما يعصف بالبلاد من أزمات، إلا أنهم وكعادتهم منذ بداية الحراك، عبروا عن قلقهم من النظام المصرفي الذي وجد نفسه عالقًا في خضم أزمة اقتصادية على طريقتهم، حيث أخذت الاحتجاجات منحى غنائيا، الخميس، بعد أن طافت مجموعة من النشطاء بالبنوك مؤدية الأغاني للتعبير عما بداخلهم.

وأنشد نحو 5 محتجين يرافقهم عازف أوكرديون عند فروع 3 بنوك لبنانية، بكلمات على إيقاع أغانٍ لبنانية شهيرة وتقول كلمات إحدى الأغاني "ما فينا نقسط بيوت، نسيتونا طعم النوم"، وانتشرت هذه الفيديوهات على مواقع التواصل خاصة تويتر.

وبعد أن فرضت البنوك اللبنانية قيودا صارمة على السحب من ودائع العملة الصعبة، وحجب التحويلات إلى الخارج في إجراءات تستهدف الحيلولة دون نزوح رؤوس الأموال عن بلد يواجه أسوأ أزماته الاقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990، وصف رئيس جمعية مصارف لبنان الشهر الماضي تلك القيود بأنها "سور لحماية النظام" إلى أن يعود الوضع لطبيعته.

"بدي مصرياتي بالدولار"

في السياق ذاته، انتشر مقطع فيديو آخر يظهر مواطنين من داخل أحد بنوك العاصمة بيروت، يطالبون بسحب ودائعهم فورا،

وفيما علا صوت أحدهم، بعد أن تلقى إجابة من الموظفة بأنها ستعطيه المبلغ المطلوب لكن بالليرة اللبنانية لا بالدولار الأميركي، تجمع حوله آخرون من الموظفين مطالبين إياه بالهدوء. إلا أن ذلك الرجل فقد أعصابه تحت وطأة الضغط الاقتصادي الخانق على ما يبدو، فعاود الصراخ مطالبا بأمواله التي يحتجزها المصرف منذ بداية الأزمة.

وأمام هذا الصراخ صور مقطع الفيديو، وهدد به الموظفين بأنه سيأتي بكل المحتجين لاجتياح البنك إذا لم يحصل على مبتغاه.

قد يهمك أيضًا

بطيش يؤكد أن بلاده تخسر يوميًّا بين 70 و80 مليون دولار

مصرف لبنان بعين العاصفة متظاهرون أمام "المركزي" استنكارا لسياسات المالية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغناء أحدث وسيلة للبنانيون لمواجهة الأزمة الاقتصادية الغناء أحدث وسيلة للبنانيون لمواجهة الأزمة الاقتصادية



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 22:49 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

آبل تستجيب لمستخدمي آيفون في روسيا

GMT 19:55 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

أبرز 7 هواتف تدعم تقنية الجيل الخامس
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab