أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق
آخر تحديث GMT18:39:27
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" أنَّ القروض تشكل حلًا مؤقتًا للأزمة العراقية

أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق

عضو اللجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية احمد سليم
بغداد – نجلاء الطائي

انتقد عضو اللجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية احمد سليم ، اقتراض العراق دوليًا في ظل استمرار الهدر في المال العام والفساد المستمر في دوائر الدولة, وأوضح أن العراق يتفاوض على قرض لسد العجز والفساد والهدر بالمال العام ينخر في جسد دوائر الدولة"، داعياً إلى "ايقاف عمليات الفساد وخفض النفقات بدل القرض, ولفت إلى، أن هناك أموال طائلة من الممكن أن تسد العجز لو أعيد النظر بالمصروفات الحكومية  بدل أن يلجأ العراق الى القروض من دول عالمية .

وذكر في مقابلة مع "العرب اليوم" أن قرض البنك الدولي لا يسد حاجة العراق ، مبينًا أن العراق يحتاج إلى 119 مليون دولار لسد رواتب الموظفين والمتقاعدين ، وفي السنوات تدنت أسعار النفط واستمرت الأزمة الاقتصادية على الرغم من أن العراق يصدر نحو ثلاثة ملايين برميل نفط لكن يبيع برميل النفط بسعر اقل بسبعة دولارات تحت سعر السوق ، فضلا عن وجود مصاريف لوجستية ليكون السعر اقل من 10 الى 13 دولارًا ، حيث يحصل العراق مبلغ 25 دولارًا صافي عن كل برميل، لتكون الايرادات المتحصلة من النفط من 75 – 80 مليون دولار واردات يومية ، في حين الحاجة الفعلية هي 120 مليون يوميا لذلك فان العراق يسجل عجز من 40 الى 50 مليون دولار يوميا.

وأشار إلى أن القرض هو حل مؤقت للازمة ، في حين كان من المفترض أن يؤسس للخدمات الصحية والبنى التحتية ، والخدمات الانتاجية والزراعية ، واخذ بهذه العناوين وهو بان يتحول الى القطعات الصحية والبنى التحتية لكن اعتقد انه سيستغل لسد الرواتب ، وحل جزء من الازمة, وأضاف أن العراق مطلوب من الاقتراض الداخلي 40 مليار دولار ، وهناك ديون لجولات التراخيص ، واموال البترودولار ، وهناك ديون مترتبة على العراق لصندوق النقد الدولي ، مؤكدا ان " بقاء سعر برميل النفط على ما هو عليه الان سيكون من الصعب على العراق الخروج من الازمة ".

ولفت إلى أن تفاقم الازمة السياسية مؤخرا القت بظلالها على الوضع الاقتصادي واثرت سلبا على كسب دعم بعض الدول المانحة للعراق، وهذا الامر يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار لان الدول المانحة تتخوف من عدم وجود الاستقرار السياسي".

وأوضح أن عدم الاستقرار السياسي في البلد يخلق تخوفا عند معظم الدول المانحة بإعطائها القروض او المساعدات الاقتصادية او اعادة البنى التحتية للمناطق المتضررة ودعم الحرب ضد داعش, وبين أن عدم الاستقرار السياسي يوثر سلبا على مساعدة العراق في تجاوز ازمته الاقتصادية.

وأكد على قرض البنك الدولي الممنوح للعراق لا يلبي الحاجة الفعلية وهو حل وقتي للازمة ، مرجحا أن تستغل أموال القرض لسد النقص في الرواتب في حين هو مخصص للنهوض بالقطعات الصحية والزراعية والبنى التحتية.

يُذكر أنَّ صندوق النقد الدولي ، والشركاء الدوليون ، والبنك الدولي قد وافقوا على منح العراق قرضا مقداره (15) مليار دولار .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق



GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات سياسية واقتصادية تواجه منتدى "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

GMT 03:17 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفالح يُؤكّد أنّ تخفيضات النفط أبطأ من المُتوقّع

GMT 07:31 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

خليل يُؤكّد أنّ إعادة هيكلة الديْن العام "غير مطروحة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق أحمد سليم يدعو إلى معالجة الفساد وخفض النفقات في العراق



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab