لي كتشيانغ يحذّر من تحديات صعبة تواجهها الصين
آخر تحديث GMT11:43:24
 العرب اليوم -

بسبب انخفاض النمو إلى مستواه الأدنى منذ 1990

لي كتشيانغ يحذّر من تحديات صعبة تواجهها الصين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لي كتشيانغ يحذّر من تحديات صعبة تواجهها الصين

مطار بكين داشينغ الدولي الجديد
بكين ـ مازن الأسدي

 حذّر رئيس وزراء الصين لي كتشيانغ، من التحديات الصعبة التي تواجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وحدد كتشيانغ معدل نمو بلاده بنسبة تراوحت بين 6 إلى 6.5% بعد أن كانت النسبة المستهدفة العام الماضي 6.5%. وكان النمو عام 1990 تراجع إلى 3.9% بسبب العقوبات الدولية التي أثارتها الاحتجاجات في ساحة "تيانانمن"، فيما بلغ معدل النمو عام 2018 6.6^ وهو المعدل الأبطأ منذ عام 1990.

وقال لي في حديثه في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الشعبي الوطني المجلس التشريعي الصيني الثلاثاء: "سنواجه ظروفا بيئية أكثر تعقيدا بالإضافة إلى المخاطر والتحديات، ويجب أن نكون مستعدين تماما لنضال صارم". ويأتي خطاب لي  في ظل مواجهة "الحزب الشيوعي" الصيني الحاكم عامًا صعبًا وسط تباطؤ الاقتصاد ، بالإضافة إلى حرب تجارية مع الولايات المتحدة، وتوترات دبلوماسية حول شركة "هواوي" عملاقة التكنولوجيا الصينية، وعلى المستوى المحلي تضررت الصين من فضائح الصحة العامة واحتجاجات العمال والطلاب وبعض النشطاء.

ولفت لي الى "التحديات الشديدة التي واجهتها البلاد العام الماضي بما في ذلك الخلافات التجارية والنزعة الحمائية والأحادية تتزايد"، وقال: " يستمر الضغط التنازلي على الاقتصاد الصيني في الزيادة ، ويتباطأ نمو الاستهلاك ، ويفتقر نموالاستثمار الفعال إلى الزخم، ويواجه الاقتصاد الصيني العديد من الصعوبات".

وافتتحت اجتماعات المندوبين والمستشارين السياسيين التي استمرت لمدة أسبوعين وسط موجة من تلوث الهواء الذي يغطي الجزء الشمالي من البلاد، وتخضع بكين إلى إغلاق أمني، حيث نشرت السلطات المزيد من أفراد الشرطة حول المدينة، ووجهت السلطات النشطاء إلى مناطق أخرى من البلاد، ويعد تغيير معدل الناتج المحلي المستهدف إلى نطاق وليس رقما محددا علامة على أن المسؤولينقد يقللون التركيز على نقطة البيانات التي كانت محور تركيز البلاد منذ فترة طويلة، وأمضى لي خطابه الذي دام ساعتين تقريبا متعهدا بتعزيز التوظيف وخفض الضرائب وتكاليف الشركات.

وقال داميان ما  المؤسس المشارك في مركز "ماكروبولو" بمعهد "بولسون": " يبدو أن الهدف الأساسي لكيتشاينغ هو تهدئة الدائرتين الأكثر غضبا وهما رجال الأعمال المحليين ومجتمع الأعمال الأجنبي، لقد سمع الحزب الشيوعي الحاكم الشكاوى المكثفة من مجتمع الأعمال واستجاب، وسوف نرى مدى فعالية هذه السياسات".

ووعد لي في خطابه بتخفيضات ضريبية لقطاع التصنيع والنقل وغيرها من القطاعات، وأوضح أن تمويل الشركات الخاصة سيزداد، وتعهد بزيادة القروض من البنوك المملوكة للدولة إلى الشركات الصغيرة بنسبة أكبر من 30%، ويشعر المسؤولون بالقلق بشأن احتمالية حدوث بطالة جماعية بالإضافاة إلى الاضطرابات الاجتماعية، ووعد لى بزيادة المنافع للمواطنين وتطوير التدريب المهنى للعمال المهاجرين الريفيين وخريجي المدارس الثانوية والعسكريين والعُمال المسرّحين.

أقرأ أيضاً :رئيس وزراء الصين يعلن بكين لا تضفى الطابع العسكرى على بحر الصين الجنوبى

واعترف رئيس الوزراء الصيني بمصادر عدم الاستقرار القائمة بالفعل بعد عام من احتجاجات مئات الآباء بشأن الأمصال الخاطئة، وتظاهر المحاربون القدامى بشأن معاشاتهم التقاعدية  فضلا عن الإضرابات العمالية، وتابع لي " لا يزال هناك عدم رضا عام في العديد من المجالات مثل التعليم والرعاية الصحية ورعاية المسنين والإسكان وسلامة الغذاء والدواء وتوزيع الدخل، وشهد العام الماضي حدوث عدد من حوادث السلامة العامة وحوادث أماكن العمل الرئيسية، ولا ينبغي أبدا أن ننسى الدروس التي خلّفتها لنا هذه الأحداث"

يأتي ذلك في ظل عام حساس للحزب الحاكم، حيث يشهد الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى الثلاثين للقمع في مظاهرات ميدان تيانامن عام 1989، فيما ظهر المندوبون في الكونغرس الشعبي الوطني المكون من 3 آلاف نائب لم يسبق لهم رفض مشروع قانون مقترح حول قاعة الشعب الكبرى وقدموا تصريحات غامضة عن الدعم.

وقال سونغ يا بينغ  المندوب عن مقاطعة "شانشي": إن "كيتشاينغ قائد غير عادي"، وأضاف آخر، " إنه أمر صعب على كيتشاينغ  كقائد، ولكن تحت قيادته سنمضي قدما وننتقل إلى حقبة مجيدة من التجديد"، وعلق مندوب آخر عندما سأله أحد المراسلين بشأن الهدف الاقتصادي الجديد للبلاد " أعتقد اعتقادا راسخا بأننا قادرون على تحقيق هذا الهدف".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

بحث الفرص الاستثمارية ومجالات الشراكة بين المملكة والصين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لي كتشيانغ يحذّر من تحديات صعبة تواجهها الصين لي كتشيانغ يحذّر من تحديات صعبة تواجهها الصين



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab