فلانيري يؤكّد أن إلكتريك تساهم في رؤية السعودية
آخر تحديث GMT18:07:43
 العرب اليوم -

تستطيع المشاركة في الخطط المُعلن عنها في مدينة "نيوم"

فلانيري يؤكّد أن "إلكتريك" تساهم في "رؤية السعودية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فلانيري يؤكّد أن "إلكتريك" تساهم في "رؤية السعودية"

جون فلانيري الرئيس التنفيذي لـ"جنرال إلكتريك"
الرياض ـ العرب اليوم

 كشف جون فلانيري، رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لـ"جنرال إلكتريك"، أن شركته تملك المؤهلات التي يمكن أن تساعد بها الحكومات في منطقة الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن "جنرال إلكتريك" تملك محفظة متكاملة من الحلول المبتكرة، يمكنها المساهمة في خطط "رؤية السعودية 2030"، خاصة فيما يتعلق بالطاقة، إضافة إلى قدرتها على المشاركة في خطط المملكة في مدينة "نيوم" الجديدة.

وأكد فلانيري الذي خلف جيف إيملت، الرئيس السابق للشركة، في منتصف العام الماضي، أن استمرار حكومات المنطقة في العمل على التنوع الاقتصادي، يبرز أهمية تعزيز الكفاءة وتحقيق وفورات كبيرة، مشيرًا إلى أن شركة "جنرال إلكتريك" تتطلع للمساهمة بدور حيوي على هذا المستوى.

وعن الشركة، قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي، إن "جنرال إلكتريك" المستقبلية ستكون مختلفة عمّا هي عليه اليوم، موضحًا أنهم لن يتخذوا أي خطوات، قبل أن يتضح مسار دقيق يضمن نتائج أفضل للشركة على المدى الطويل.

وتابع فلانيري "نوجد في السعودية والإمارات، منذ أكثر من ثمانين عامًا، ولدينا شراكات مع كثير من العملاء والدول. ويبقى تركيزنا موجهًا نحو دعم عملائنا وشركائنا حول العالم، بتحقيق نتائج إيجابية ملموسة. ولقد سعدت بلقاء كثير من الشركاء المحليين خلال هذه الزيارة، فنحن شركة عالمية، إلا أننا حريصون دائماً على أن تكون عملياتنا مواكبة لاستراتيجيات الأسواق المحلية واحتياجاتها، وبالإضافة إلى ذلك، تحفل أسواق المنطقة بفرص هائلة. وعلى الرغم من الإنجازات الكبيرة التي حققناها فعلياً حتى اليوم، فإنه ما زال أمامنا الكثير لنقوم به لضمان استمرار هذا النهج التنموي.

-وأضاف "تشهد المملكة على المستوى الاقتصادي تغييرات غير مسبوقة، تتجسد بشكل واضح في "رؤية السعودية 2030" و"برنامج التحول الوطني" اللذين يركزان بشكل رئيسي على تنويع الموارد الاقتصادية. كما تزداد أيضاً أهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص. فعلى سبيل المثال، يتعاون "مركز (جنرال إلكتريك) للصناعة والتكنولوجيا" في الدمام، مع 150 شركة محلية كبيرة ومتوسطة، ويتم تصدير 60 في المائة من منتجاتها إلى 70 عميلاً في 40 دولة. وأعطيك مثالاً آخر: تتطلع السعودية إلى رفع حجم إنتاج الطاقة من 70 إلى 90 غيغاوات، وتستطيع تقنيات توربينات "H – Class" التي قمنا بتطويرها، أن ترفع كفاءة عمليات شبكة الكهرباء بنسبة 6 في المائة، ويعني ذلك توفير 4 مليارات دولار في تكاليف الوقود سنوياً في المملكة. لقد حددت "رؤية السعودية 2030" هدفاً لإنتاج 9.5 غيغاوات من الطاقة باستخدام الموارد المتجددة بحلول عام 2023. وهو ما يمثل تحولًا جذريًا من الاقتصاد النفطي نحو الاعتماد المتزايد على المصادر المتجددة. ولا شك في أن المصادر التقليدية لن تختفي؛ لكنها ستصبح جزءاً من مزيج جديد يزود الطاقة إلى ملايين المنازل في مختلف أرجاء المنطقة.

وتقدم مدينة "نيوم" مثالًا واضحًا على هذا التوجه، عبر مدينة جديدة تصل تكلفتها إلى 350 مليار دولار، وبحجم يفوق مساحة مدينة نيويورك بـ33 مرة، تعتمد كلياً على الطاقة المتجددة. وعندما ننظر إلى المحاور التي يركز عليها مشروع مدينة "نيوم"، بما في ذلك تعزيز الكفاءة عبر استخدام طاقة الرياح والتقنيات الرقمية والطباعة ثلاثية الأبعاد، فإن "جنرال إلكتريك" تمتلك الإمكانات اللازمة للمساعدة في تحقيق هذه الرؤية، عبر محفظة متكاملة من الحلول المبتكرة.

وواصل "- سجلت معظم وحدات أعمالنا أداءً قويًا، ولا سيما في قطاعي الطيران والرعاية الصحية، إلا أننا واجهنا بعض التحديات المتعلقة بالسيولة النقدية. وأريد أن أكون واضحًا حيال موضوع واحد: تعمل تقنياتنا على إيجاد حلول لأصعب المشكلات في العالم. نحن ندعم عملاءنا في أكثر من 180 دولة. نحن نبتكر نماذج صناعية جديدة في مجالات، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد والبرمجيات وأدوات التحليل، ونطلق منتجات رائدة في مختلف القطاعات، ونعمل وفق أعلى معايير النزاهة والالتزام والامتثال. كما نستثمر في كوادرنا القيادية، وفي تطوير المواهب حول العالم، ولا يدخر فريقنا جهداً أو وقتاً لتحقيق رؤية "جنرال إلكتريك"، وخلاصة القول: ما زال أمامنا الكثير لنقوم به، إلا أن لدينا في الوقت ذاته كثيراً من المقومات التي تؤهلنا للوصول إلى أهدافنا.

واستطرد " تشمل عملياتنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا عدة قطاعات. وفي حين يكثر الحديث عن قطاعات الطاقة والنفط والغاز والرعاية الصحية، هنالك مؤهلات ضخمة في مجالات أخرى، بما في ذلك التمويل. وفي قطاع الطيران، تزود توربيناتنا الطاقة إلى ثلث عمليات المنطقة، وتقلع طائرة تستخدم تقنيات "جنرال إلكتريك" مرة كل ثانية من مطاراتها. وفي قطاع الرعاية الصحية، يستخدم الخبراء الطبيون 20 ألف تقنية طورتها "جنرال إلكتريك" وتساعد في تشخيص الأمراض وإداراتها بصورة أفضل. وإذا ما دققنا أكثر، فإن المنطقة تضم فرصًا وإمكانات استثنائية بالفعل. وتعتبر توربينات "H – Class" من "جنرال إلكتريك" عنصرًا محوريًا في جهود تعزيز الكفاءة، فإذا كانت لدينا محطات للطاقة تستخدم تقنيات "H – Class" بطاقة 10 غيغاوات في المنطقة، فيمكن للعملاء توفير 1.5 مليار دولار من تكاليف الوقود، وهو مبلغ يمكن إنفاقه على مشروعات البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم.

وفي ضوء استمرار حكومات المنطقة في العمل على التنوع الاقتصادي، تبرز أهمية تعزيز الكفاءة وتحقيق وفورات كبيرة، ونحن فخورون بقدرتنا على المساهمة بدور حيوي على هذا المستوى، وفي الإمارات، نتعاون مع الهيئات الحكومية انطلاقاً من "رؤية 2021"، وبما ينسجم مع التزامها بتطوير واستخدام مزيج متكامل من التقنيات التقليدية والمستقبلية، ومثال ذلك التقنيات فائقة الدقة المستخدمة في تصميم مشروع محطة "حسيان" لتوليد الطاقة بالفحم النظيف في دبي، عبر استخدام مصدر تقليدي للطاقة، وهو الفحم، ومكاملته مع أحدث التقنيات المتوفرة حالياً في القطاع، وعلى صعيد الصناعات الحديثة، تجمعنا شراكة بـ"مبادلة" و"مؤسسة دبي للمستقبل"، لتعزيز التركيز على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، كمكون رئيسي في العمليات الصناعية.

وأوضح أن أعمال التصنيع والطباعة ثلاثية الأبعاد تشهد نموًا متسارعًا، وهو ما يزيد من سهولة تصميم القطع الدقيقة، ويسرّع الابتكارات في مختلف القطاعات، مما يتيح لعملائنا العمل بشكل أسرع وأكثر ذكاءً وكفاءة. كما يعتبر التحول الرقمي جزءًا مهمًا من استراتيجيتنا. وفي المنطقة، تمكنّا من التعاون مع كثير من العملاء لتطبيق تحديثات رقمية.

ففي السعودية، تعاونت "سابك" مع "جنرال إلكتريك الرقمية إيه بي إم" (ميريديوم إنتربرايز إيه بي إم سابقاً) لتدريب 20 ألف موظف على المفاهيم الرقمية، مما أثمر عن تحقيق تحسن بنسبة 1000 في المائة على مستوى الزمن الفاصل بين أعطال الأنابيب. وفي باكستان، ساهمت شراكة مماثلة في تعزيز الكفاءة بنسبة 4 في المائة، من خلال استخدام حلول التوأم الرقمي (Digital Twin)، التي تقدم نسخة رقمية دقيقة عن الأصول المادية. وانطلاقاً من مكانة شركتنا كرائدة عالمية في القطاع الصناعي، فإننا قادرون على توظيف شبكتنا من المصارف الدولية ووكالات ائتمان التصدير، لتسهيل إطلاق المشروعات، إذ لا شك في أن التمويل هو من العناصر الأساسية لمشروعات البنية التحتية التي تعود بفوائد محققة على المجتمعات المحلية، ولا يجب أن يقف نقص التمويل عائقاً أمام تنفيذ مثل هذه المشروعات. وإذا ما نظرنا إلى الأعمال التي نقوم بها في المنطقة، كما هو الحال في العراق وباكستان، فإننا نعتمد نموذجاً شاملاً يغطي كافة عناصر العمل في كل القطاعات.

وأضاف "تساهم عملياتنا في العراق بترك آثار إيجابية على المجتمعات المحلية في مجالات حيوية، مثل الرعاية الصحية والطاقة. وعلى سبيل المثال، نعمل على دعم عمليات ترميم محطة توليد الطاقة في الموصل وتزويد 750 ميغاواط لصالح وزارة الكهرباء، بما يعود بفوائد ملموسة على المواطنين. كما نعمل على تزويد تقنياتنا الحديثة للاستخدام في أول مركز متخصص بعلوم الأورام في العراق. ومن جهة أخرى، يعد التمويل مرتكزاً أساسياً لنمو شراكاتنا في العراق، ومواصلة تنفيذ المشروعات ذات القيمة الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة، وسنواصل تعاوننا مع العملاء والشركاء لتحقيق هذه الأهداف".

وواصل فلانيري" لم يخلُ عام 2017 من التحديات بالنسبة لـ"جنرال إلكتريك"، إلا أن تركيزنا يبقى موجهاً نحو تعزيز العمليات التشغيلية، واعتماد أعلى معايير التميز في المنتجات والخدمات التي نقدمها، وتنفيذ جميع الاتفاقيات التي تجمعنا بالعملاء والشركاء، ولفريق عملنا في الوقت ذاته. وسنعمل على تقديم كل سبل الدعم المتاح لجميع وحدات الأعمال، وبأسلوب يضيف قيمة حقيقية، من خلال الأبحاث والخدمات المشتركة، وتوسعة النطاق الجغرافي للعمليات، ومواصلة العمل على تطوير المهارات القيادية، وترسيخ مكانة العلامة التجارية، و نحن نسير في الاتجاه الصحيح. وكما ذكرت سابقاً: ما زال أمامنا الكثير لنقوم به، ولدينا أيضاً كل المقومات التي تؤهلنا للوصول إلى أهدافنا. لدينا الأشخاص المناسبون، والتكنولوجيا المناسبة، والالتزام الجاد والمستمر، لضمان تعزيز كفاءة أداء الشركة ومواصلة نموها".

وتحدث عن كيفية مواجهة التحديات، قائلًا " لدي ثقة كبيرة بالمستقبل، بفضل شغف فريق عملنا، وعزمنا على تحقيق النجاح وتقديم أفضل ما يمكن لعملائنا، وترسيخ موقعنا الرائد في السوق وسمعتنا الاستثنائية. وكل من يراهن على عكس ذلك، سيخسر الرهان، وندرك أن هناك مجالاً لتحسين إدارة عملياتنا ضمن الهيكلية الحالية؛ لكن السؤال الأهم الذي يطرح نفسه هو: إذا ما كانت لدينا طرق أخرى لتحقيق نتائج أفضل، فهل يمكن للتغيير الهيكلي أن يفسح المجال أمام خيارات جديدة وأفضل لوحدات أعمالنا؟ وهل يمكن إدارتها بالشكل المطلوب في ضوء القيود الأخرى التي تواجه الشركة؟ ستبقى هذه التساؤلات محط مراجعة وتقييم خلال العام الجاري، ولن نتخذ أي خطوات قبل أن يتضح أمامنا مسار دقيق يضمن نتائج أفضل على المدى الطويل. وأؤكد أن "جنرال إلكتريك" المستقبلية ستكون مختلفة عمّا هي عليه اليوم.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلانيري يؤكّد أن إلكتريك تساهم في رؤية السعودية فلانيري يؤكّد أن إلكتريك تساهم في رؤية السعودية



GMT 07:31 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

خليل يُؤكّد أنّ إعادة هيكلة الديْن العام "غير مطروحة"

GMT 06:34 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

حسين زماني يُؤكّد وجود مُشترين للنفط

GMT 05:08 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

المزروعي يأمل بتحقيق التوازن في أسواق النفط

GMT 04:45 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الفاضل يؤكّد الالتزام باتفاق خفض الإنتاج

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدرك تأثيرات عزل جيروم باول

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلانيري يؤكّد أن إلكتريك تساهم في رؤية السعودية فلانيري يؤكّد أن إلكتريك تساهم في رؤية السعودية



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

"المركوب" السوداني من أهم متطلبات السياح الأجانب

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,18 إبريل / نيسان

ضمادة ذكية تكشف عن مدى سوء الجرح وطرق علاجه

GMT 00:44 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية

GMT 12:40 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

لعنة الرقم 7 تضرب "النصر" في الدوري السعودي من جديد

GMT 01:29 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"المصلي تؤكد التكوين مهم في "الصناعة التقليدية

GMT 08:51 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يفرض رسومًا جمركية على المنتجات الصينية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab