نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته
آخر تحديث GMT16:18:01

بيّن أنّه على "أوبك" العمل على استراتيجية ما بعد آذار المقبل

نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته

وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك
الرياض – العرب اليوم

أجمعت مواقف الوزراء ممثلي الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومصادر فيها، على استبعاد تقديم توصية محددة في شأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج لما بعد آذار “مارس” 2018، بعد اجتماع عقدته لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، المعنية بمراقبة الاتفاق في فيينا أمس.

وأكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أن “أوبك” ومنتجين آخرين للنفط “لن يتخذوا قراراً قبل كانون الثاني “يناير” المقبل”، في شأن تمديد الاتفاق، معتبراً في تصريحات بعد الاجتماع أن كانون الثاني “هو أقرب موعد يمكننا فيه حقاً التحدث بصدقية عن وضع السوق، لا أعتقد أن على الناس توقع اتخاذ قرار قبل 7 أشهر على انتهاء صلاحية الاتفاق”، ولم يستبعد نوفاك في تصريح إلى “قناة روسيا 24” التلفزيونية بعد الاجتماع، أن “تثبت نيجيريا إنتاجها النفطي عند نحو 1.8 مليون برميل يومياً”، مشيراً إلى أنها بلغت هذا الحد تقريباً.

واستقرت الأسعار في وقت ترقب المستثمرون ما إذا كان المنتجون المجتمعون في فيينا سيدعمون تمديد خفوضات الإنتاج لما بعد آذار المقبل، وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة أربعة سنتات إلى 56.47 دولارًا أميركيًا للبرميل، وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة بمقدار سنتين إلى 50.53 دولارًا أميركيًا للبرميل، وقبيل اجتماع فيينا، أعلن وزراء “احتمال البحث في تمديد الاتفاق”، لكن مصدرين في “أوبك” استبعدا أن “تقدم المجموعة توصية محددة في شأن تمديد الاتفاق في محادثات الأمس”.

وقال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق في افتتاح الاجتماع الذي يرأسه، إنّه “منذ اجتماعنا الأخير في تموز “يوليو”، تتحسن سوق النفط في شكل ملحوظ”، ملاحظاً أن “السوق تمضي حالياً في طريقها إلى استعادة التوازن”، وزادت أسعار النفط أكثر من 15 في المئة في الأشهر الثلاثة السابقة لتتجاوز 56 دولارًا أميركيًا للبرميل، ما يشير إلى أن الاتفاق يحرز تقدماً في تصريف فائض المعروض.

وتوقع وزراء أيضاً “إمكان تمديد التعاون في 2018”، وشدد نوفاك على أن “أوبك” والمنتجين من خارجها “يحتاجون الآن إلى العمل على استراتيجية لما بعد آذار المقبل، لسنا في حاجة فقط إلى الإبقاء على الوتيرة فحسب، بل أيضاً للاستمرار في تحركاتنا المشتركة المنسقة بالكامل، ووضع استراتيجية للمستقبل سنلتزمها بدءاً من نيسان “أبريل” 2018”، ورصد “زيادة بوتيرة عالية على النفط”.

وسيرفع المجتمعون توصية حول سياسة الإنتاج إلى المجموعة الأوسع نطاقاً لمنتجي “أوبك” والمستقلين التي تجتمع في تشرين الثاني “نوفمبر” المقبل، ويُظهر مخزون النفط العالمي مؤشرات إلى الانخفاض، لكن الجهود التي تقودها “أوبك” لخفض المخزون إلى متوسط خمس سنوات، تستغرق وقتاً أطول من المتوقع، وتظل أسعار النفط عند نصف مستواها في منتصف عام 2014، وأشار المرزوق إلى “عدد من الإيجابيات” في السوق بما في ذلك مستويات المخزون في الدول الصناعية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، التي تجاوزت في آب “أغسطس” الماضي متوسط خمس سنوات بمقدار 170 مليون برميل انخفاضاً من 340 مليون برميل في كانون الثاني، وأوضح أن “المخزون العائم هبط”، عازياً ذلك إلى “تحول في أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت، لترتفع أسعار التسليمات الفورية عن تلك الآجلة في السوق، وهو وضع يجعل بيع النفط الفوري أكثر جاذبية من تخزينه وبيعه في وقت لاحق، ما يشير إلى تقلص إمدادات المعروض”.

ولفت الوزير الروسي إلى أن الوزراء “يبحثون أيضاً مراقبة الصادرات”، لكن رأى أن “التركيز الرئيس لا يزال ينصب على الإنتاج”، وأفاد مصدر في قطاع النفط الليبي، بأن “إنتاج ليبيا من الخام يبلغ نحو 900 ألف برميل يومياً، انخفاضاً من نحو مليون برميل يوميا في الأشهر الأخيرة”، وأعلن الأمين العام لمنظمة “أوبك” محمد باركيندو، أن “كل العوامل في سوق النفط تشير إلى أجواء معاكسة تواجه منتجي الخام الصخري”.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته



GMT 02:44 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن سلمان يكشف تفاصيل مشروع "نيوم" الضخم

GMT 03:17 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البنا يؤكد سماح دول خليجية باستيراد الحاصلات

GMT 00:43 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بن علي يلدريم يكشف هدف الاتفاق بين أنقرة وطهران

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

كورسو يؤكّد أنّ “دو” تدرس دخول السوق السعودية

GMT 01:03 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الجدعان يكشف أهمية برنامج "حساب المواطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته نوفاك يوصي بعدم تمديد اتفاق النفط قبل انتهاء صلاحيته



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab