تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات البريكسيت
آخر تحديث GMT07:14:34
 العرب اليوم -

حال اخفاقها في إعطاء اللوردات تصويتًا قبل العملية

تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات "البريكسيت"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات "البريكسيت"

سيدة الأعمال جينا ميلر خارج المحكمة العليا البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

تواجه رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تحديًا قانونيًا جديدًا لعملية الخروج البريطاني من الاتحاد الاوروبي "البريكسيت"، إذا اخفقت في إعطاء مجلس اللوردات تصويتًا قبل التسبّب في عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأوضحت سيدة الأعمال، التي تقود قضية في المحكمة العليا لمنع رئيس الوزراء من استخدام المادة 50 دون موافقة البرلمان، "جينا ميلر"، أنه يجب أن يكون هناك "مناقشة سليمة" في مجلس اللوردات، وأنه اذا فازت في قضيتها يجب على الحكومة إدخال تشريعات من شأنها أن تمر عبر كل من مجلس العموم ومجلس اللوردات.

وأٌثيرت مخاوف من أن الوزراء الأقران من الممكن أن يستخداما التصويت فرصة لتأجيل خطط السيدة ماي لاشعال المادة 50 بحلول نهاية مارس/آذار.

وتستعد الحكومة إلى تأجيل جميع الأعمال البرلمانية الأخرى إذا خسرت القضية أمام المحكمة العليا، التي من المتوقّع أن تعلن عن حكمها في أوائل يناير/كانون الثاني، وأبدت السيدة ميلر مخاوفها من أن الحكومة قد تحاول تجنب المضاعفات في مجلس اللوردات باستخدام قرار أو فعل، لن تمر عبر مجلسي، موضحة أنه "يجب أن يكون هناك نقاش سليم في مجلسي النواب وعملا من أعمال البرلمان، لم يتم مناقشة قرار أو اقتراح في المجلسين، إذا لم يفعلوا ذلك سيكون ازدراء للمحكمة، وسوف نعود إلى المحكمة العلي".

واعترف وزراء بالفعل أن الحكومة من المرجّح أن تخسر القضية ويحذّرون من أن المحكمة العليا ستخلق "أزمة دستورية" عندما تصدر حكمها في يناير/كانون الثاني، وأيّد النواب خطة تيريزا ماي في التصويت، الذي قال مؤيدوه أنهم أعطوا رئيس الوزراء "شيكا على بياض" لخروج بريطانيا من أوروبا، وكانت النتيجة 461 نواب دعموا رئيس مجلس الوزراء، وتصويت الحكومة على استخدام المادة 50 سيتم بحلول نهاية شهر مارس/آذار من العام المقبل، وعارض 89 من النواب من "حب توري" و23 نائب من حزب العمال خطتها في استعراض ضد نتيجة استفتاء الاتحاد الأوروبي، ولكن النتيجة لم تكن ملزمة قانونًا، كما اشار المحامين، الذين وصفوها بأنها "مجرد ذر للرماد في العيون".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات البريكسيت تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات البريكسيت



GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تيريزا ماي تؤكد تقدم مفاوضات "بريكست"

GMT 04:43 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

الحكومة البريطانية تستعد إلى هزيمة المحكمة العليا

GMT 02:41 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

خمس مجموعات أعمال تتعهد على العمل معًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات البريكسيت تريزا ماي تواجه تحديًا بسبب مفاوضات البريكسيت



GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 17:17 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

رجيم سحري للتخلص من الكرش في ليلة واحدة

GMT 06:04 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبو ضيف تؤكّد أن عام 2017 "وش السعد"

GMT 23:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حنان ترك تُشارك في جنازة طليقها بالرغم من غياب ذويه

GMT 09:16 2014 الجمعة ,26 كانون الأول / ديسمبر

مكافأة 10 آلاف يورو لمن يعثر على حمام زاجل نادر
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab