إكرام عبد العزيز تؤكد على أهمية القطاع الزراعي
آخر تحديث GMT05:58:03
 العرب اليوم -

أعلنت أنه قادر على رفع الناتج المحلي الإجمالي

إكرام عبد العزيز تؤكد على أهمية القطاع الزراعي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إكرام عبد العزيز تؤكد على أهمية القطاع الزراعي

عضو منتدى بغداد الاقتصادي إكرام عبدالعزيز
 بغداد ـ نهال قباني

أعلنت عضو منتدى بغداد الاقتصادي إكرام عبدالعزيز، أن القطاع الزراعي قادر على رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، إذ يمتلك العراق الأرض الخصبة والمياه والثروات البشرية، مشيرة إلى أن الأراضي المتوافرة والصالحة للزراعة، تكفي لسد حاجة ضعف عدد سكان العراق، إلا أن هذا القطاع تراجع إنتاجه بسبب السياسات الزراعية غير المناسبة، وعدم قدرة المنتج المحلي على منافسة المستورد، بسبب سياسة الاستيراد العشوائية، وعدم حماية المنتج المحلي".

ولفتت عبدالعزيز، إلى ضرورة العمل على خلق بيئة مشجعة لهذا القطاع، وتوفير مستلزمات النهوض بالإنتاج، وفي مقدمها الأسمدة الكيمائية، والتي يمكن أن تُنتج محليًا في معمل الأسمدة المتخصص في محافظة البصرة جنوب العراق.

وأكدت أن العراق قادر على تحقيق تكامل زراعي وصناعي، ما يُوفّر مبالغ مالية كبيرة للموازنة الاتحادية العامة، تُخصص سنويًا لاستيراد الأسمدة من الأسواق، في وقت يمكن إنتاج ما يستورد من الحقول الزراعية داخل العراق، وجعل دورة رأس المال تكتمل محليًا. وشددت على أهمية البدء في الإنتاج في ضوء الإمكانات المتوافرة، والعمل في الوقت ذاته على تطوير هذا القطاع، الذي يعدّ نفطًا دائمًا ويحقق الأمن الغذائي للعراق.

وقالت عبدالعزيز إن العراق في أمسّ الحاجة إلى اعتماد برنامج إصلاحي كبير لهذا القطاع، يعدّه أصحاب الخبرات والكفاءات المعنية بالشأن الزراعي. وطالبت بضرورة وضع خطط مستقبلية، لجلب رؤوس الأموال الاستثمارية الراغبة بالعمل في العراق، لا سيما أن العراق لديه مساحات كبيرة للاستثمار يمكن أن تغطي حاجة العراق، بل تفوق ذلك، مبيّنة أن الاستثمار الأمثل لجزء من المساحات المتوافرة، يغطي حاجة أسواق إقليمية بأفضل أنواع المحاصيل.

واعتبرت عبدالعزيز أن التوسّع في الاستثمارات الزراعية، يحدّ من دائرة التصحر التي تتسع منذ أعوام، بسبب تراجع الأداء في القطاع الزراعي لأسباب باتت معلومة للجميع. وكانت بيانات لمؤسسات متخصصة أكدت ارتفاع نسب التصحر في العراق، على نحو متواصل بسبب عدم معالجة هذه المشكلة التي أخذت في التفاقم.

وبيّن الوكيل الإداري لوزارة الزراعة العراقية مهدي الجبوري، أهمية الاستثمار الزراعي ودوره في تحقيق النمو والتنمية الاقتصادية، خصوصًا في الظروف الجارية، التي تشهدها البلاد من حرب مع التنظيمات الإرهابية، إضافة إلى الأزمة المالية التي تمر بها. وكشف خلال كلمة له في مؤتمر لرؤساء أقسام الاستثمار في دوائر الوزارة ومديريات الزراعة في المحافظات، الخاص بقطاع الاستثمار الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، الذي عقد برعاية وزير الزراعة فلاح حسن زيدان اللهيبي، تحت شعار "الزراعة هي الرافد الأول لموارد العراق"، عن وجود فجوة كبيرة في إيرادات القطاع النفطي قياسًا بالقطاع الزراعي، نتيجة لضعف الاستثمارات الزراعية للقطاع وحاجته إلى رؤوس أموال كبيرة لتطويره.

ودعا الجبوري إلى جذب المستثمرين في القطاع الزراعي، مشددًا على أن الزراعة أفضل للمستثمرين، مشيرًا إلى أن في الإمكان طرح جولة تراخيص للاستثمارات الزراعية على ضوء الخريطة الاستثمارية والفرص الاستثمارية المتاحة. وبيّن الحاجة إلى وجود قطاع مصرفي متطور لما من شأنه تحريك الاستثمار في كل أنواعه، لافتًا إلى أن الرغبة الحقيقية للوزارة في جذب الاستثمارات الزراعية، تتمثل في تقديم كلّ التسهيلات للمستثمر، من أجل إنجاح إقامة المشاريع الزراعية في البلد.

ونُقل عن مزارعين عراقيين قولهم، إن تراجع حصص المياه التي تصل إلى مزارعهم بدأ على نحو متواصل منذ أعوام عدة، ما دفعهم إلى البحث عن البدائل، للمحافظة على المساحة الزراعية المستثمرة على الرغم من انخفاض كميات المياه. وأشاروا إلى أن المساحات الزراعية تتراجع في المنطقة التي يتواجدون فيها، فالمزارع الذي يستثمر 20 دونمًا باتت حصصه المائية لا تكفي سوى لـ 5 دونمات أو أقل، ما قاد إلى تراجع الإنتاج. وشددوا على ضرورة الاعتماد على طرق جديدة في التعامل مع المياه على المستوى المنزلي والصناعي والزراعي، ويمكن الاستفادة في هذا المجال من تجارب بعض الدول.

وأشار الخبير في وزارة الزراعة العراقية عبدالجبار الحساني إلى أن تأثير تراجع كميات المياه الواردة إلى العراق، بات واضحًا من خلال خفض الحصص المائية، لافتًا إلى أن الأمر يحتاج إلى برنامج إرشاد من قبل وزارة الزراعة ودوائرها المنتشرة في المناطق العراقية، بهدف إطلاع المزارع على أساليب الري الحديثة، التي تتناسب مع شح المياه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إكرام عبد العزيز تؤكد على أهمية القطاع الزراعي إكرام عبد العزيز تؤكد على أهمية القطاع الزراعي



أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 11:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
 العرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab