الفالح يُعلن سعي أرامكو إلى الاستثمار في إنتاج الغاز
آخر تحديث GMT19:17:18
 العرب اليوم -

في المنتدى الاقتصادي الدولي في روسيا الاتحادية

الفالح يُعلن سعي "أرامكو" إلى الاستثمار في إنتاج الغاز

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفالح يُعلن سعي "أرامكو" إلى الاستثمار في إنتاج الغاز

خالد الفالح
الرياض ـ سعيد الغامدي

طغى اتفاق خفض إنتاج النفط على مواقف المشاركين، في المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ في روسيا، وتأثيره في الطلب والأسعار، وأعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح، أن "المشاركين في الاتفاق العالمي على خفض إنتاج النفط، قد يدرسون إمكان تعميق الخفوضات في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل".

ولفت إلى أن شركة النفط الوطنية "أرامكو السعودية"، تسعى إلى "الاستثمار على مستوى العالم في إنتاج الغاز والغاز الطبيعي المسال، بعد إجراء طرحها العام الأولي، واستبعد الفالح أن "يصل الطلب العالمي على النفط إلى ذروته قبل عام 2050"، واتفق وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك مع الفالح في الرأي، إذ استبعد أن "يصل الطلب إلى ذورته قبل منتصف القرن الحالي".

وأوضح رئيس "رويال داتش شل" بن فان بوردن، أن "الطلب على النفط ربما يبلغ ذروته نهاية العقد الثالث، من القرن الحالي أو مطلع العقد الرابع"، وتوقع الرئيسان التنفيذيان لشركتي "بي بي" و "توتال" بوب دادلي وباتريك بويان، أن "يبلغ الطلب على النفط الذروة قرب عام 2040"، وجاءت مواقف الوزراء والرؤساء التنفيذيين، خلال المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ في روسيا.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن الفالح، أن السعودية "ستدرس الاستثمار في شركة أوراسيا دريلينغ، كبرى الشركات الروسية المتخصصة بخدمات الحقول النفطية، لجهة الأمتار المحفورة، إلى ذلك، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة "روسنفت" إيغور سيتشن، أن "منتجي أوبك ربما يضيعون جهودهم هباء بخفض الإنتاج، في وقت ينذر الإنتاج الأميركي المتزايد بإطلاق موجة إمدادات جديدة العام المقبل".

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، التي تمثل نحو ثلث إنتاج النفط العالمي، و11 من المنتجين المستقلين بقيادة روسيا على خفض إنتاج النفط 1.8 مليون برميل يومياً لدعم الأسعار المنخفضة، ولطالما عارض سيتشن، أحد الحلفاء المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فكرة مشاركة روسيا في الخفوضات، لكنه وافق على مضض بعدما قررت الحكومة الروسية التحرك جنباً إلى جنب مع "أوبك".

وشكك سيتشن مجدداً في مدى فعالية الخفوضات التي مُددت الأسبوع الماضي حتى آذار (مارس) 2018، بقوله إن منتجي النفط "يخسرون حصة سوقية لمصلحة شركات أميركية لا تشارك في الاتفاق"، وانتقد الاتفاق بين "أوبك" والمنتجين المستقلين، مشيراً إلى أنه "لا يمنح السوق سوى متنفس موقت".

وقال في المنتدى الاقتصاد الدولي في سان بطرسبرغ، "تكاد تكون التدابير غير منهجية"، وقال سيتشن إن منتجي الخام في الولايات المتحدة "قد يضيفون ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يومياً لإنتاج النفط العالمي في العام المقبل"، واعتبر أن "أثر انخفاض إنتاج النفط الناجم عن اتفاق أوبك والمنتجين غير الأعضاء ربما ينحسر إلى حد كبير بحلول منتصف عام 2018، بسبب نمو إنتاج النفط الصخري الأميركي". وأكد أن روسيا قادرة على زيادة إنتاجها من النفط، ورحّب الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديمترييف، بـ الاستثمارات السعودية في "أوراسيا دريلينغ"، أكبر شركة لخدمات الحقول النفطية في روسيا، وأعلن الصندوق الروسي الأربعاء، استحواذه على حصة أقلية في الشركة ضمن كونسورتيوم مع صندوق استثمار إماراتي وشركاء صينيين".

وتوقع ديمترييف أن "يظل الصندوق الروسي مستثمراً في أوراسيا خلال السنوات الخمس إلى السبع المقبلة، ويهدف إلى مساعدة الشركة على تطوير أعمالها في الشرق الأوسط"، إلى ذلك، اتفقت شركة النفط الروسية "روسنفت" الخميس، على استكشاف وتطوير خمسة حقول في إقليم كردستان العراق، مع سعيها لأن تصبح لاعباً رئيساً في واحدة من أحدث المناطق النفطية وأسرعها نمواً في العالم".

ووقعت "روسنفت" مع حكومة إقليم كردستان العراق اتفاقات تقاسم إنتاج لخمس مناطق امتياز، وأوضحت أنها "ستستهدف التنقيب عن الغاز أيضاً في المستقبل"، وأشار سيتشن، إلى أن الشركة "توسع التعاون مع كردستان بعدما وقعت في وقت سابق هذا العام، اتفاق تمويل مسبق بضمان مبيعات النفط الكردية لمصافي روسنفت في ألمانيا".

وقال سيتشن في بيان، إن الاتفاق "يضرب مثالاً على استثمارات ذات ثقل في واحدة من المناطق الرئيسة في الشرق الأوسط بما سيتيح للشركة توسيع نطاق (أنشطة) إنتاجها واستكشافها وتوفير اللقيم لشبكة التكرير المتنامية لروسنفت، وزيادة ربحية أصولنا العالمية"، وكشف مستشار بوتين الاقتصادي أندره بيلوسوف على هامش المنتدى، أن "مسألة خصخصة مزيد من شركات النفط بما في ذلك "غازبروم" و"روسنفت"، ليست على جدول الأعمال"، وقال: "سنعود لدراسة هذه المسألة في ثماني سنوات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفالح يُعلن سعي أرامكو إلى الاستثمار في إنتاج الغاز الفالح يُعلن سعي أرامكو إلى الاستثمار في إنتاج الغاز



بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

اكتشفي معنا أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 العرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 00:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
 العرب اليوم - أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 01:21 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
 العرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 13:31 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

توجّيه 4 اتهامات لوالدي الرضيع المتوفي جوعًا في مصر

GMT 10:35 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 15:42 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير رؤية القمر في المنام "زيادة في المال وزواج"

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 02:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الدول المُنتجة للسيارات وشعوبها لا تعرف

GMT 05:02 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة لترأسها "مجموعة العشرين"

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab