النقد الدولي يتوقع أسوأ مصير للاقتصاد العالمي
آخر تحديث GMT19:31:38
 العرب اليوم -

تعهد باستخدام كامل طاقته الإقراضية في مواجهة تفشي الوباء

"النقد الدولي" يتوقع أسوأ مصير للاقتصاد العالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "النقد الدولي" يتوقع أسوأ مصير للاقتصاد العالمي

النقد الدولي
واشنطن ـ العرب اليوم

مصير أسوأ مما حدث في الأزمة العالمية في 2008 ينتظر الاقتصاد العالمي، جراء أزمة فيروس كورونا المستجد - لعنة العالم الجديدة - هذا ما أكد عليه صندوق النقد الدولي، مُطالبًا الدولة كافة بالعمل على احتواء الوباء وتقوية أنظمة الرعاية الصحية، متعهدًا في الوقت نفسه باستخدام كامل طاقته الإقراضية والبالغة نحو تريليون دولار في مواجهة تبعات الفيروس القاتل، الذي يُلقي بظلاله على الاقتصاد العالمي. وقالت مديرة الصندوق كريستالينا جورجيفا، في بيان لها، إن الخسائر البشرية الناجمة عن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد

"كوفيد.19" لا يمكن قياسها وإن كافة الدول يتعين عليها التعاون لإنقاذ الأرواح والحد من الخسائر الاقتصادية الناجمة عن انتشار الفيروس. وأكد الصندوق أن الخسائر الاقتصادية ستكون حادة ولكن كلما أسرعنا في وقف الفيروس فإن التعافي سيكون سريعا... ندعم بشدة إجراءات التحفيز المالي الاستثنائية التي جرى اتخاذها في العديد من الدول حول العالم وكذلك إجراءات دعم النظم الصحية لدعم الشركات والعاملين بها. هذه الإجراءات لا تصب في مصلحة دولة بعينها ولكن في مصلحة النظام الاقتصادي العالمي ككل". ويرى الصندوق أن

الاقتصادات المتقدمة في وضع أفضل للتعامل مع الأزمة، بخلاف بعض الأسواق الناشئة والدول منخفضة الدخل التي تواجه تحديات عدة، مؤكدًا: "لقد تأثروا بشدة بموجة نزوح رؤوس الأموال وتأثرت الأنشطة الاقتصادية المحلية بالسلب أيضا. لقد سحب المستثمرون نحو 83 مليار دولار من الأسواق الناشئة منذ بدء الأزمة في أسوأ موجة نزوح تم تسجيلها على الإطلاق. نشعر بقلق متزايد تجاه الدول منخفضة الدخل التي تعاني من الديون وهي القضية التي نعمل عليها عن قرب بالتعاون مع البنك الدولي". وعدد الصندوق بعض النقاط والحلول

العاجلة من طرفه لمساعدة الدول على تخطي الأزمة من بينها إتاحة كامل طاقته الإقراضية والبالغة نحو تريليون دولار، حيث قال إنه تلقى طلبات عاجلة من نحو 80 دولة للحصول على تمويلات طارئة وهي التمويلات التي يعمل الصندوق على دراستها في الوقت الحالي، ويدرس الصندوق خيارات أخرى. وقال الصندوق إنه بصدد دراسة طلبات من الدول منخفضة الدخل بإتاحة حقوق سحب خاصة على غرار ما حدث إبان الأزمة المالية العالمية وهو الأمر الذي يدرسه الصندوق خلال الوقت الحالي بالتعاون مع أعضائه. وطالب الصندوق البنوك المركزية بإتاحة المزيد من خطوط مبادلة الائتمان مع الدول الناشئة من أجل التغلب على أي أزمة سيولة محتملة، مضيفا أنه بصدد دراسة إتاحة خط مبادلة تسهيل تابع للصندوق بالتعاون مع شبكة أخرى من خطوط مبادلة الائتمان.

قد يهمك أيضا:

ألمانيا تتوقع أن تصبح البرتغالية جورجيفا مديرة صندوق النقد

البرتغالية كريستالينا جورجيفا “عدّاءة موانع” في سباق صندوق النقد الدولي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقد الدولي يتوقع أسوأ مصير للاقتصاد العالمي النقد الدولي يتوقع أسوأ مصير للاقتصاد العالمي



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab