مسلم يؤكّد أنّ مصر للطيران تعتمد على نفسها ذاتيًا
آخر تحديث GMT16:49:12
 العرب اليوم -

بيّن لـ"العرب اليوم" أنّ الشركة تحصل على التمويل من المصارف

مسلم يؤكّد أنّ "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسلم يؤكّد أنّ "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

صفوت مسلم
القاهرة - سهام أبوزينة

كشف رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران صفوت مسلم، أن هناك دراسات عن دمج الشركات ذات النشاط الواحد لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، مشيرًا إلى أنّه "بدأنا دمج قطاعات وأنشطة السوق الحرة حيث تم نقل تبعية قطاع السياحة "الكرنك" من شركة الأسواق الحرة إلى شركة الخطوط الجوية"، وتابع أنّ نتاج ميزانية 2016-2017 مليار جنيه من الأرباح بدون خسائر لأي شركة من الشركات التابعة، بما فيها شركة “مصر للطيران للخطوط الجوية” وشركة “مصر للطيران للخطوط الداخلية والإقليمية” (إكسبريس) والصناعات المكملة والتي حققت في ميزانياتها أرباحًا قدرت بـ 8 ملايين جنيه

وأوضح صفوت مسلم، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنّ "ترشيد الإنفاق وتحريك أسعار تذاكر الطيران والخدمات المقدمة للشركات بمختلف جنسياتها، والتي يتم تحصيل رسومها بالعملة الصعبة، واقتصاديات التشغيل، أحب أن أشير إلى أن عوامل الربحية تتوقف على الوضع الأمني المتحسن وأيضًا السياسي والإدارة الناجحة"، وأكّد أنّ ارتفاع أسعار تذاكر الطيران  بالعملة المصرية فقط، أما بالنسبة للدولار فلم تكن هناك زيادة بل هناك تخفيض، السوق كبير وقد استهدفنا في موسم الحج السابق ٦٩ ألف حاج، حققنا الهدف وزيادة ٥% فوق المستهدف، كشريحة وأعداد، وحققنا المطلوب طبقًا للإمكانيات وموافقات سلطة الطيران المدني السعودي".

وأضاف مسلم أنّه "لم نطلب من الدولة دعمًا، "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا، ويتم الحصول على تمويل من المصارف تسدد في المواعيد المقررة لها؛ فهي تتحمل كل الأعباء المالية المنصوص عليها في العقود، ولا تحصل على أي دعم من الدولة، وتقوم بتسديد كل الضرائب المستحقة عليها للدولة، عدد طائرات الأسطول تصل إلى ٧١، والمستهدف في ٢٠٢١ تحديث الأسطول بتوجه الشركة لتنوع الطائرات في الصفقة الجديدة، والتي ستضم ٦ طائرات طراز كبير، والاتجاه إلى "بوينغ دريم لاينر"، و١٥ طائرة طراز متوسط “إيرباص نيو”، و١٢ طائرة من الطراز الصغير بديلًا “لإمبراير ١٧٠” البرازيلية سعتها بين ١١٠ إلى ١٢٠ راكبًا.

 وبيّن أنّ المنافسة توجد بين 4 شركات لصناعة الطائرات بمجرد علمها برغبتنا في شراء ١٢ طائرة، وهي إمبراير ١٩٠ البرازيلية، وبومبردير الكندية، وبوينغ ٧٠٠ الأميركية، وإيرباص ٣١٩ الفرنسية، وتم الانتهاء من كل الدراسات الخاصة بالصفقة، وجار عرضها على مجلس إدارة الشركة القابضة لاتخاذ القرار النهائي بعد مناقشتها ،موضحاً أنه بعد الموافقة تبدأ المرحلة الأولى وهي الاستقرار، ثم المرحلة الثانية، وهي كيفية الاستحواذ من خلال توفير الدعم المالي للصفقة وتحديد مسار القروض التي يتم الحصول عليها، ورؤية الصفقة من شراء أو إيجار تشغيلي أو شراء وتأجير، وتبقى المرحلة الثالثة، والتي تتضمن كيفية خروج الطائرات القديمة عند استلام الجديد.

وأكد مسلّم أنّ "الشركة يوجد بها خطوط جديدة منها طوكيو في اليابان وشنغهاي في الصين، وفي المقابل قمنا بزيادة الترددات على بعض النقاط التي تشهد ارتفاعا في الحركة الركابية، حيث تم زيادة رحلات المغرب من ٧ إلى ١١ رحلة أسبوعية، ومدريد من ٦ إلى ٧ رحلات، وأمستردام ٧ رحلات بدلا من ٥ رحلات، وبروكسل ٤ رحلات بدلا من ٣، وباريس ١٤ رحلة بدلًا من ١٠ رحلات، بالنسبة للطيران أهم عامل فيه هو الأمن والسلامة الجوية، فإذا كان هناك ما يهدد السلامة فيتم على الفور وقف الرحلات، وهذا ما حدث لكل هذه النقاط باستثناء الدوحة فهذا قرار سيادي"، وأوضح أنه تم تحقيق ٩٠ % من مطالب وطموحا العاملين ، مع حرصنا الدائم على رفع المستوى المعيشي لهم، وحاليًا جارٍ تلبية كل مطالبهم التي من شأنها تحقيق الاستقرار للشركة، خاصة أن الشركة حاليًا تعيش مرحلة جديدة من البناء والتطوير في كل الأنشطة ما بين الأسطول والخدمات الأرضية والخدمات الجوية والأسواق الحرة والصناعات المكملة والشحن الجوي. 

وتابع صفوت مسلم، بأنّ "الشركة لديها ٣ طائرات واحدة من طراز B4 وطائرتان من طراز إيرباص 600، وقد تقرر تنفيذ خطة الإحلال والتجديد، وسيتم الاستغناء عن الطائرات القديمة وإحلال ٣ طائرات منها اثنتان طراز إيرباص ٢٠٠/٣٣٠، أول طائرة ستنضم لأسطول الشحن الجوي في فبراير/شباط المقبل، والثانية بعد ٦ أشهر من استلام الطائرة الأولى، وبعد استلام الطائرة الثانية بـ 6 أشهر سيتم استلام الطائرة الثالثة وهي من طراز بوينغ 787، لقد عانى الطيران المدني في كل أنشطته بسبب عدم الاستقرار والتغييرات السريعة بين فترة وأخرى، ولكن ليس ذلك مبررًا لعدم ضخ دماء جديدة في الشركات، ومن المستحيل أن يظل مسئول في موقعه إلى الأبد، التغيير دائمًا يأتي لمصلحة العمل، وليس بهدف التغيير في حد ذاته، وعلينا الأخذ في الاعتبار ضرورة الاستقرار في كل الشركات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلم يؤكّد أنّ مصر للطيران تعتمد على نفسها ذاتيًا مسلم يؤكّد أنّ مصر للطيران تعتمد على نفسها ذاتيًا



GMT 09:28 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزوس يُعلن أنّ شركته العملاقة ستنهار يومًا ما

GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 02:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

GMT 04:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة الإماراتي يدعم أيّ قرار لموازنة سوق النفط

GMT 02:14 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أزعور يؤكّد أن آفاق الاقتصاد السعودي تُظهر استمرار النمو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفالح يُؤكّد التحليل يُظهر ضرورة خفض إنتاج النفط

GMT 02:56 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُقلِّل مِن إنتاج النفط بدايةَ مِن كانون الأول

GMT 02:44 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"زمام يُؤكّد تلقّيه ورقة مِن غريفيث تعوق "المركزي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلم يؤكّد أنّ مصر للطيران تعتمد على نفسها ذاتيًا مسلم يؤكّد أنّ مصر للطيران تعتمد على نفسها ذاتيًا



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة

GMT 22:55 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

عيد يؤكد على حق مريض "الإيدز" في أداء فريضة الحج

GMT 17:36 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

5 فضائح مثيرة وراء شهرة الفنانة المصرية رانيا يوسف

GMT 16:50 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الجاكيت العسكري والنقوش الحربية موضة شتاء 2017

GMT 03:35 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

الشوكولاتة تساهم في محاربة مرض "السكري"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab