عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة
آخر تحديث GMT06:27:33

أشار لـ"العرب اليوم" إلى أن قانون الموازنة تضمن أرقامًا سوداء

عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة

عبد العزيز بلقايد
الجزائرـ ربيعة خريس

كشف عضو لجنة المال في البرلمان الجزائري، عبد العزيز بلقايد، أن الجزائر تواجه أزمة مالية واقتصادية صعبة، والحكومة عاجزة عن إيجاد الحلول المناسبة لسببين رئيسين، يتعلق أولها بغياب التوافق السياسي، أما الثاني فله علاقة بالاقتصاد الموازي، الذي عجزت عن محاربته، مشيرا الى أن قانون الموازنة لعام 2017 تضمن أرقاما سوداء تثبت مدى العجز الذي تعاني منه الخزينة الجزائرية.

وتحدث عبد العزيز بلقايد، في حديث خاص إلى "العرب اليوم" مطوّلا، عن الازمة التي تعرضت لها البلاد بسبب تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية، وقال بلغة صريحة وواضحة، إن الحكومة الجزائرية عاجزة عن تسيير هذه الأزمة لسببين رئيسين، أولهما يتعلق بغياب التوافق السياسي، واستدل عضو لجنة المال في البرلمان الجزائري، في هذه النقطة بتمسك الحكومة بسياسة الدعم الاجتماعي رغم العجز الكبير الذي تعاني منه ميزانيتها، مشيرا الى أن الحكومة الجزائرية رصدت ميزانية قدرها 1600 مليار دينار للسياسية الاجتماعية في الموازنة المقبلة، 

وذكر المتحدث أن هذا الأمر سيؤثر بشكل كبير على الميزانية، وبخاصة وأن صندوق ضبط الايرادات الذي سيكون الحل الوحيد أمام الحكومة خلال عام 2017، هذا الأخير الذي سيكون خاليا مع نهاية السنة المقبلة، ورصيده الحالي يقدر بـ740 مليار دينار جزائري، بدليل التصريحات التي أدلى بها وزير المال حاجي بابا عمي، وقال "واصلنا تمويل العجز باللجوء إلى صندوق ضبط العائدات، وسنستعمل خلال السنة المقبلة قيمة 740 مليار دينار المتبقية في الصندوق"، مشيرا إلى أنه يتوقع ارتفاع عائدات الميزانية مما سيسمح تدريجيا بتعويض الموارد المستعملة. 

وعن السبب الثاني الذي يحول دون توصل الحكومة الجزائرية الى حلول تمكنها من تسيير الأزمة القائمة، قال النائب عن تكتل الجزائر الخضراء إن الاقتصاد الموازي أثر بشكل كبير عل الخزينة الجزائرية، وتقدر قيمة الخسائر المتداولة في السوق الموازية بـ40 مليار دينار جزائري، وكشفت وزارة التجارة الجزائرية، عن بضائع قيمتها لا تقل عن 50 مليار دينار غير مفوترة   خلال 10 أشهر فقط عام 2016، وأظهرت النتائج أن قيمة الاقتصاد الموازي في الجزائر مرعبة .

وبخصوص قانون الموازنة لعام 2017، قال بلقايد إن مشروع القانون المتواجد حاليا على طاولة لجنة المال في البرلمان الجزائري، تضمن مواد خطيرة، أبرزها المادة 75 من نص القانون التي جاءت لتعدل المادة 58 من قانون المال لسنة 2016، أولى المواد التي أثارت سخط النواب، وبخاصة المحسوبين على المعارضة الجزائرية، المتعلقة بالترخيص للمتعاملين الخواص القيام بإنشاء وتهيئة وتسيير مناطق نشاطات ومناطق صناعية ولوجيستية باستثناء المستودعات الجمركية على أراض تابعة لأملاك الدولة، على أساس منح حق الامتياز لفترة 33 عامًا.

واتهمت المعارضة البرلمانية، الباترونا وعلى رأسهم منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية بالضغط على الحكومة وابتزازها، بعد أن وضعت العقار العمومي والتابع لأملاك الدولة، تحت تصرفهم لإنجاز مناطق صناعية ومناطق نشاط في شكل امتياز.  

وتطرق المتحدث من جهة أخرى، للحديث على نص المادة التي تقترح رفع العتبة عن صندوق ضبط الايرادات، قائلا إن النواب اعتبروا هذا المقترح بالخطير، فالصندوق لم يعد يتوفر سوى على 740 مليار دينار جزائري، وسيكون بصفر دينار مع نهاية عام 2017، لأن حكومة عبد المالك سلال قررت اللجوء الى الصندوق لتسيير المرحلة المقبلة، وذكر المصدر في هذا السياق أن مشروع قانون المال لعام 2017 تضمن أرقامًا سوداء تثبت حقيقة العجز المالي الذي تعاني منه الجزائر.

وقال  في السياق ذاته، إن النواب ألحّوا على ضرورة إسقاط المادة التي تنص على رفع TVA من 17 إلى 19 من المائة، في حين ترفع الضريبة على بعض المواد من 7 إلى 9 من المائة، حيث برر ممثل الحكومة وزير المال حاجي بابا عمي، هذا الاجراء لدى نزوله الى اللجنة بأنه جاء ليتماشى مع السياسية المالية الجديدة، حيث تسعى الحكومة الجزائرية الى خلق موارد مالية أخرى، تتضمن تحصيل الضرائب في مختلف المجالات لسد العجز الذي تعاني منه الخزينة العمومية، وبلغة الأرقام ستحصل الحكومة من وراء هذه الضرائب مبلغا لا يتجاوز 11 ألف مليار سنتيم. 
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة عبد العزيز بلقايد يكشف فشل الحكومة الجزائرية في تسيير الأزمة



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab