أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين
آخر تحديث GMT20:55:11

يبحث الجانبان إمكانية تطوير السيارات ذاتية القيادة

أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
برلين - العرب اليوم

تسعى الصين وألمانيا إلى مزيد من التقارب الاقتصادي في ظل أجواء عالمية غائمة بالحمائية الأميركية، وحرب جمركية شعواء يشنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على كل حلفائه التقليدين؛ في محاولة لإعادة التوازن إلى الميزان التجاري لبلاده. وعلى هامش زيارة صينية رفيعة المستوى إلى برلين، شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية، بدا واضح التوجه المشترك لألمانيا والصين في تعزيز التعاون بينهما في تطوير السيارات ذاتية القيادة، كأحد أهم التقنيات المستقبلية في قطاع صناعة السيارات.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال لقائها رئيس الوزراء الصيني لي كيه تشيانغ في برلين: "نأمل أن يكون هذا اليوم يومًا جيدًا"، مضيفة أن الأمر يدور حول تعاون مفتوح ونزيه. وتفقد الزعيمان سيارات ذاتية الحركة داخل ساحة المطار السابق "تيمبلهوف" في برلين برفقة قيادات بارزة في هذا القطاع.

وأضافت ميركل، أنه لا يوجد شيء يضاهي القدرة على رؤية ما هو ممكن عمليًا. وتحدث لي عن "مشروع مهم"، مضيفًا أن الصين ستبدي انفتاحها تجاه الصناعة الألمانية في هذا المجال، موضحًا أن الصين تنتظر العكس أيضاً. وذكر رئيس الوزراء الصيني، أن بلاده ستوفر البيانات الضرورية لتطوير السيارات ذاتية القيادة على نحو مشترك مع ألمانيا.

ووقعت ألمانيا والصين، يوم الاثنين، عددًا من الاتفاقيات التجارية بقيمة تصل إلى 20 مليار يورو (23.51 مليار دولار). وجدد زعيما البلدين التزامهما بالنظام التجاري العالمي المتعدد الأطراف، على الرغم من نذر الحرب التجارية التي تلوح في الأفق مع الولايات المتحدة، حيث أكدت ميركل: "كلانا يريد الحفاظ على نظام قواعد منظمة التجارة العالمية"، بينما أكد لي الحاجة إلى محاربة الحمائية التجارية، وقال، إن الصين في حاجة إلى إطار عمل سلمي ومستقر بحيث تستطيع تحقيق المزيد من التقدم، وإن هذا ممكن من خلال التجارة الحرة فقط. وأردف: "نحن ضد الفردية... نحن مع التجارة الحرة".

ولكن ميركل طالبت خلال اللقاء بتبادل آمن للبيانات بين شركات بلادها والشركات الصينية وبين أوروبا والصين. وأشارت إلى وجود متطلبات قانونية مختلفة تماماً تتعلق بتبادل البيانات والتعامل معها، وتابعت: "يجب تجميع هذه المتطلبات بطريقة تجعل التعاون الاقتصادي الجيد ممكناً، حتى في عصر رقمنة الصناعة والإنترنت". وأوضحت ميركل، أن الأمر يتجاوز قضايا براءات الاختراع وحماية الملكية الفكرية، وأشادت بالتقدم الذي تم إحرازه في المشاورات الحكومية بين بلادها والصين.

وعن الـ22 اتفاقية التي تم إبرامها مع الصين، قالت ميركل، إن هذه الاتفاقيات تتسم "بنوعية جديدة"؛ وذلك في إشارة إلى الاستثمارات المباشرة في ألمانيا. وقالت، إنه على الرغم من بعض التشككات، فإن هناك "التزاماً أساسياً" بهذه الاستثمارات، وذلك في إشارة إلى الاستحواذ الصيني المثير للجدل على شركة "كوكا" الألمانية المصنعة للروبوتات.

 

وأعربت ميركل عن اعتقادها بأنه كان هناك "تحدٍ ثقافي" رأت أنه تم التغلب عليه في الوقت الراهن، وأضافت، أنه ثمة سؤال لا يزال يحتاج إلى توضيح ويتعلق بمدى تأثير هذا التحدي على المصالح الاستراتيجية للأمن في ألمانيا، ولفتت إلى أن الحكومة تقوم حالياً "بعملية تشكيل رأي". وعلى هامش انعقاد المنتدى الاقتصادي الصيني – الألمانيوقّع ممثلون عن قطاع صناعة السيارات الألماني والصين ستة بيانات نوايا تتعلق بالتعاون التقني في تطوير السيارات ذاتية القيادة ووضع معايير مشتركة.

ووقعت شركتا "بي إم دابليو" الألمانية و"غريت وول" الصينية لصناعة السيارات اتفاقية لتأسيس شركتهما التعاونية لإنتاج سيارات كهربائية صغيرة جديدة في الصين. وأعلنت "بي إم دبليو" كذلك عزمها الحصول على خلايا بطاريات لطرازها الكهربائي بالكامل "بي إم دبليو آي - نكست" من مصنع جديد تعمل شركة "كاتل" الصينية على تأسيسه في شرق ألمانيا.

وقال ماركوس دوسمان، مسؤول المشتريات في "بي إم دبليو"، إن الشركة ستقوم بدءًا من عام 2021 بشراء بطاريات بقيمة 1.5 مليار يورو (1.8 مليار دولار) من المصنع الذي تنشئه "كاتل" في إرفورت بولاية تورينجن شرقي البلاد. كما تعتزم "بي إم دبليو" شراء بطاريات بقيمة 2.5 مليار يورو أخرى من "كاتل" في سوقها المحلية في الصين، وبخاصة من أجل سيارات "ميني" الكهربائية، التي ستبدأ إطلاق خط إنتاجها البريطاني في أكسفورد العام المقبلة. وقال دوسمان، إن شركته ستكون أول عميل لمصنع "كاتل" في إرفورت. وأضاف، أنه "لن يكون سيئاً إذا ما اشترت (دايملر) هي الأخرى من إرفورت"، في إشارة إلى المنافس الألماني الأبرز لشركته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين أنجيلا تسعى إلى مزيد من التقارب الاقتصادي مع الصين



ارتدت مجموعة أنيقة مِن الملابس الرياضية

هيلي بالدوين أنيقة خلال عرض أزياء "أديداس"

لندن - ماريا طبراني

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطرح مجموعتها الأولى لربيع وصيف 2019

GMT 10:17 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون
 العرب اليوم - رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون

GMT 07:39 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله
 العرب اليوم - أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله

GMT 10:33 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد أزارو يشتبك مع أحد مشجعي الوداد المغربي

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 03:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع ضحايا حادث العمرانية المتطرف إلى قتيلين

GMT 15:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

التسامح

GMT 20:07 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد القمح " النخالة" لمرضى السكري

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 04:12 2018 الإثنين ,26 شباط / فبراير

حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين في السعودية

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 11:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ولي العهد السعودي يشتري أغلى قصر في العالم

GMT 00:44 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أسباب خلود زوجك إلى النوم بعد العلاقة الحميمة

GMT 20:53 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

وصفات سهلة للتخلص من تقصف الشعر نهائيا

GMT 20:53 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء اسكتلنديون يقترحون طريقة لوضع كلمات سر مضمونة أكثر
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab