رياض الشعيبي يصّف الحديث عن التقشف كدعاية الحرب الباردة
آخر تحديث GMT11:53:50
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" أن حالة التفكُك تشمل كل الأحزاب التونسية

رياض الشعيبي يصّف الحديث عن التقشف كدعاية الحرب الباردة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رياض الشعيبي يصّف الحديث عن التقشف كدعاية الحرب الباردة

رياض الشعيبي
تونس حياة الغانمي

أكد رياض الشعيبي أمين عام حزب البناء أن ما نحتاجه حاليا هو تشخيص دقيق لأسباب الأزمة التي يعيشها الاقتصاد الوطني فالفساد حسب رأيه يؤثر بشكل سلبي على النمو الاقتصادي وبالتالي يجعل كل المؤشرات سلبية .
وقال في حواره إلى "العرب اليوم" إن ما نراه حاليا هو أن حكومة يوسف الشاهد لم تضع رؤية واضحة لمعالجة هذه المعضلة، فقبل الحديث عن التقشف علينا التحدث عن العدالة في هذا التقشف.

واضاف أنه عندما تتحوّل سياسة التقشف إلى أداة لتحميل المواطن العادي المحدود الدخل تبعات ونتائج الأزمة الاقتصادية فإنهم يعتبرون ان هذا الاجراء غير مناسب لهذه المرحلة والأولى هو اتخاذ اجراءات حقيقية في اتجاه مقاومة الفساد وإعادة المال العام المنهوب والارقام التي نشرها البنك المركزي في فترات مختلفة والتي تحدثت عنها لجنة تقصي الحقائق حول نهب المال العام كل هذا في رأيه يؤكد ان إعادة المال المنهوب ومكافحة الفساد من شأنه أن يحرك عجلة الاقتصاد الوطني.

وعن رأيه في إصرار يوسف الشاهد على اقناع المواطن بسياسة التقشف وسعيه إلى بثّ صور تثبت أنه هو أول من يُطبّق هذه السياسة على غرار تصويره وهو يأكل "كفتاجي" وهي أكلة شعبية تونسية غير مكلفة ، قال محدثنا "إن السياسة الاعلامية ليوسف الشاهد تبدو وكأنها تعود الى فترة الحرب الباردة عندما كنا نشاهد في المعسكر الاشتراكي بعض المظاهر التي تحاول ان تسوق كون المسؤولين الأوائل في الدولة هم من عامة الشعب لكن عندما تكتشف الحقائق تعرف حجم النهب الذي يتم منهم على حساب المواطن.

وشدّد رياض الشعيبي على ان المطلوب من الدولة هو ارادة سياسية واجراءات فعلية لمقاومة الفساد لا مجرد هياكل ميتة، وأكد انهم لم يسمعوا بأي إجراء تم إتخاذه بهذا الخصوص، فحتى وزارة مقاومة الفساد وعلى امتداد فترة الحكومة السابقة التي ترأسها الحبيب الصيد، ثم تعيين كمال العيادي وزيرًا لمقاومة الفساد ولم نسمع طوال 9 أشهر بأي اجراء في هذا الشان، باستثناء الكثير من الندوات.

وأضاف الشعيبي أنه حتى مع الحكومة الحالية لا توجد مؤشرات تُبيّن ان هناك إرادة سياسية فعلية لمقاومة هذه الآفة مع العلم أن الفساد في تونس يكلّف المجموعة الوطنية نقطتين نمو في السنة ويتسبّب في فقدان نحو 50 الف فرصة عمل وهذا رقم مهول جدا فضلا عن تصريح رئيس هيئة مكافحة الفساد الذي قال ان هناك نحو 2000 مليار تضيع بسبب الفساد في الصفقات العمومية اي أن الارقام كثيرة جدا حول خطر هذه الظاهرة وضرورة الاسراع بمجابهتها.

واجابة على سؤال حول رأيه في ما تتعرّض له حرية التعبير في تونس من مضايقات وتهديدات، قال إن الاعلام التونسي في جزء منه لم تحصل داخله ثورة منذ 2011 لانه مادام هناك إعلام بيد رجال اعمال فاسدين   فالتوظيف سيبقى وسيتواصل وجزء منهم ينتمي الى منظومة الفساد ومادام هناك اعلام يعمل  وفق "أجندا" فلن نرى تجارب قوية ومتحررة من هيمنة رأس المال وبالتالي فالأمر لم يعد تدخل السلطة التقليدية كما كنا نعيش من قبل، وقال إن هناك اليوم أساليب جديدة لتوجيه الرأي العام من خلال الإعلام بواسطة لوبيات رأس المال وبالتالي هناك عمل كبير ينتظر نقابة الصحافيين والمجتمع المدني لتحرير الإعلام من هيمنة رأس المال.

وعن موقفه من نداء تونس والنهضة الذين يقتسمان المشهد السياسي تقريبا ، قال إن نداء تونس هو حزب تشكّل بسرعة ووصل الى الحكم بسرعة وهو الآن يزول بنفس السرعة التي نشأ بها وبالتالي لم يعد هناك وجود حقيقي لهذا الحزب في الواقع وانما هو استفادة من موقع رئيس الجمهورية الذي مازال يمارس مهامه في رئاسة الحزب خلافا للدستور ومن بعض اللوبيات المتموقعة هنا وهناك .

وأضاف أنه في حقيقة الأمر لم يعد هناك حزب في تونس اسمه نداء تونس، وفيما يتعلّق بحزب النهضة فقال إنه يعيش ايضا في مرحلة تغيير مؤكدا ان الفارق بين انتخابات 2011 و2014 يُبيّن بوضوح التغيير الذي تعيشه الحركة وحالة التورم التي كانت تعيشها والتي بدأت تتقلّص شيئا فشيئا وربما سبر الآراء الأخيرة الذي صدر والذي يعطيها أقل من 20 بالمائة هو اتجاه أن تأخذ حركة النهضة حجمها الحقيقي في الواقع التونسي بعيدا عن كل مظاهر التورم السياسي والايديولوجي.

وبالنسبة الى الجبهة الشعبية، قال إن فيها من مكامن الضعف وعوامل التفكك أكثر من عوامل النجاح والاستمرار، وأسبغ محدثنا حالة التشتت والتشظي على باقي الأحزاب مبينا أنه لا بديل حقيقي إلا عبر التحالفات والجبهات السياسية والعمل المشترك.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياض الشعيبي يصّف الحديث عن التقشف كدعاية الحرب الباردة رياض الشعيبي يصّف الحديث عن التقشف كدعاية الحرب الباردة



GMT 16:51 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

مفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي الإثنين المقبل

GMT 13:22 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

مصر توقع اتفاقية تمويل بمليار دولار مع كوريا الجنوبية

GMT 16:46 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

الامارات وتركيا يوقعّان اتفاقاً لتبادل العملات بين البلدين

GMT 03:12 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مصر تبدأ بناء أول مفاعل للطاقة في محطة " الضبعة " النووية

GMT 18:24 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

وضع إشارة قضائية على عقارات وسيارات حاكم مصرف لبنان

GMT 04:56 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

إيرادات قياسية مُتوقعة لقناة السويس المصرية في عام 2022

أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 11:07 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
 العرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab