ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي
آخر تحديث GMT05:22:09

وزير الاقتصاد اللبناني لـ"العرب اليوم":

ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي

وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني نقولا نحاس

بيروت ـ جورج شاهين   قال "إن الرئيس ميقاتي يرفض أي ضرائب جديدة تطاول المكلف العادي، كما ان لا زيادة على الضريبة على القيمة المضافة"، معتبرًا أن "تقسيط السلسلة يحل المشكلة المالية، وتبقى المشكلتان الاقتصادية والنقدية"، مؤكدًا أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "لن يقدّم استقالة حكومته إلا بعد تحقيق التوافق الوطني على قانون الانتخاب العتيد"، لافتًا إلى أن "الرئيس ميقاتي يؤيّد مشروع قانون النسبية بـ13 دائرة الذي أقرّته الحكومة، من دون أن يعني ذلك أنه مع هذا المشروع، أو لا شيء"، رافضًا ما يحكى عن احتمال تأجيل الانتخابات.
وعن الملف المالي ومصير السلسلة الجديدة لرواتب موظفي القطاع العام رفض نحاس القول إن "سلسلة الرتب والرواتب ستبقى من دون حل"، مؤكدًا "العمل على سلة متكاملة لتأمين مصادر التمويل قبل إحالة السلسلة إلى مجلس النواب".
وعن موقف الحكومة من فرض ضرائب جديدة لتمويل السلسلة قال نحاس: "إن الرئيس ميقاتي يرفض أي ضرائب جديدة تطاول المكلف العادي، كما أنه لا زيادة على الضريبة على القيمة المضافة"، معتبرًا أن "تقسيط السلسلة يحل المشكلة المالية، وتبقى المشكلتان الاقتصادية والنقدية".
وقال الوزير نحاس في حديث إلى "العرب اليوم": إن "الرئيس ميقاتي يقول "هاتوا قانون الانتخاب وخذوا استقالتي". ومن الأسهل عليه رمي كرة النار ومتابعة الوضع كمتفرج". وأكد أن الرئيس ميقاتي "سيترشح للانتخابات المقبلة"، متمنيًا على الوزير الصفدي "الرجوع عن قراره بالعزوف عن الترشح"، وقال ردًا على سؤال: واضح أن تجمع القوى الطرابلسية يؤشر إلى تحالف انتخابي بين الرئيس ميقاتي والوزير الصفدي والرئيس عمر كرامي.
ولم يخفِ الوزير نحاس ردًا على سؤال عما يعيق العمل الحكومي وفشل الحكومة في معالجة بعص الملفات الأساسية، فعبر بقوة عن "امتعاض ميقاتي من عرقلة مسيرة الحكومة على يد بعض مكوّناتها، لكنها أمور تحصل، والمهم تجاوزها ومتابعة العمل".
وقال "الرئيس ميقاتي لا يمانع في التواصل بين الرئيس بري وقوى "14 آذار" حتى في غياب الحكومة، لأن المهم التوصل إلى تفاهم سياسي على قانون الانتخاب، لكن الأمور في النهاية يجب أن تسلك مسارها الدستوري، وعندها لن يبقى ميقاتي متمسكًا بالسلطة".
وردًا على سؤال عن موقف بعض حلفاء الحكومة من تأجيل الانتخابات لأنها لا تقدم ولا تؤخر فقال: لا أشارك رئيس التيار الوطني الحر، حليف النظام السوري في لبنان، العماد ميشال عون في قوله إن البلد لن يخرَب بسبب عدم إجراء الانتخابات، بل أعتقد أن الامور ستتأزم أكثر في حال عدم إجرائها، والمطلوب إزالة كل مسبّبات التأزيم".
ونفى نحاس ردًا على سؤال يتصل بالعلاقة بين الرئيس ميقاتي ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري فقال: لا وجود لأي مشكلة شخصية بين الرئيسين سعد الحريري وميقاتي، واعتبر الهجوم على ميقاتي من قبيل اللعبة السياسية، وقال: لا حساب شخصيًا عند ميقاتي، ويده ممدودة للجميع".
وقال ردًا على سؤال يتاصل باحتمال تسمية ميقاتي لتشكيل حكومة جديدة محايدة أو "إنقاذية" فقال: إعادة تسمية الرئيس ميقاتي ليست الأساس، وما يجمع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس ميقاتي والنائب وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي هو أعمق من المنصب والكرسي وإعادة التسمية. إن ما يجمعهم وحدة وطنية لمواجهة المخاطر التي تهدّد لبنان، والتي ستكون متعاظمة في العام 2013".
ورفض مقولة يرددها بعض نواب "14 آذار" ومعارضي الحكومة  تقول "إن استقالة الرئيس ميقاتي ليست بيده"، وقال: "يتبيّن في مسار الحكومة أن ميقاتي لا يستشير أحدًا، وأحيلكم إلى بعض القرارات الأساسية التي لم يطمئن إليها بعض مكوّنات الحكومة".
واعتبر ردًا على ردات الفعل القوية على حديث الرئيس ميقاتي عن "الإمارة في طرابلس" فاعتبر هذا القول بأنه "كان تحذيرًا من دخول جماعات غريبة لاتخاذ موطئ قدم لها في لبنان".
وطالب بـ "عودة المفتي مالك الشعار"، الذي تلقى تحذيرًا من مرجعيات أمنية بوجود مخطط لاغتياله".
وأضاف: طرابلس في طريقها إلى ترسيخ الأمن، والحكومة اتخذت قرارات سواء في الضاحية أو طرابلس، وهذه المرة المسألة جدية. أنا مع نزع السلاح، وأتمنى أن يبدأ من طرابلس".
وعن ملف التعيينات الإدارية المؤجلة إلى حين التفاهم على بعض المواقع والأسماء فقال: "إن المحاصصة السياسية والطائفية هي وراء المراوحة، وملف تعيين العمداء في الجامعة اللبنانية لم يكن جاهزًا، وكانت تشوبه بعض النواقص التي صُحّحت، وأعتقد أنه سيأخذ مساره داخل مجلس الوزراء في العام الجديد، أما ملف التفرّغ فهو أسهل".
وعن ما يعيق التجديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي فأوضح أن "لا قرار حتى الآن في شأن التمديد لقائد الجيش والمدير العام لقوى الأمن الداخلي"، وقال: لنترك المسألة لحكمة الرئيسين سليمان وميقاتي، في ضوء الحاجة العسكرية والأمنية.
وعن مخاطر تكاثر النازحين السوريين والفلسطينيين إلى لبنان حذر وزير الاقتصاد من تداعيات ملف النازحين "الذي سيشهد مزيدًا من التعقيد مع موجات النزوح المرتقبة"، مؤكدًا "أن لا إمكانية لإقفال الحدود بين لبنان وسورية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي ميقاتي يرفض أي ضرائب تطاول المكلف العادي



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

العارضة جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُميز

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 13:35 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

كيمياء العطاء

GMT 04:37 2018 الثلاثاء ,29 أيار / مايو

نهاية مأساوية للمهندس عدلي القيعي في الأهلي

GMT 15:41 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

وفاة نجل الفنان الراحل شعبان حسين عن عمر 35 عامًا

GMT 12:21 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

إيطالي يحبس فتاة رومانية ويغتصبها لمدة 10 سنوات

GMT 05:16 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

النجمة إيفا لونغوريا تتألق في فستان أسود رائع

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة تظهر رشاقتها

GMT 17:51 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

غادة عبدالرازق تثير استياء جمهورها بسبب الجمبري

GMT 01:27 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

سجن الفتاة التي خططت للانضمام إلى تنظيم "داعش"

GMT 01:07 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

الدكتور وسام السيفي يكشف عن خبايا الأبراج في عام 2018

GMT 00:56 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي أساطير غريبة مرتبطة بالجنس الفموي

GMT 11:28 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

نيرمين سفر ترقص شبه عارية مع العلم التونسي

GMT 06:51 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

من يطفئ لهيب الأسعار؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab