علي النعيمي يتوقع موافقة معظم الدول على تجميد إنتاج النفط
آخر تحديث GMT20:50:05
 العرب اليوم -

مبديا ثقته بأن تأييد الإتفاق سيخفف تخمة المعروض

علي النعيمي يتوقع موافقة معظم الدول على تجميد إنتاج النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علي النعيمي يتوقع موافقة معظم الدول على تجميد إنتاج النفط

وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي
جدة ـ العرب اليوم


حث وزير البترول السعودي علي النعيمي، الثلاثاء، المسؤولين التنفيذيين في قطاع الطاقة العالمي على "التكاتف" في مواجهة أسوأ هبوط يشهده القطاع في عقود، مبديا ثقته في أن تنامي التأييد لإتفاق تجميد الإنتاج سيخفف تخمة المعروض العالمي من الخام.

وفي كلمته خلال مؤتمر أسبوع كامبريدج لأبحاث الطاقة (سيرا) في هيوستون بولاية تكساس الأميركية، أعاد تأكيد الأسباب وراء قرار المملكة الحفاظ على مستويات الإنتاج في مواجهة هبوط الأسعار، قائلاً إنه يتوقع أن تنضم "معظم الدول" إلى الاتفاق المؤقت للامدادات ربما في اجتماع في آذار/مارس. وأضاف أن الاتفاق - الذي أعلن بعد اجتماع مفاجئ بين السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر قبل أسبوع - هو "بداية عملية"، مكررا تعليقات مماثلة من مسؤولين خليجيين آخرين على مدى الأسبوع المنصرم.

لكنه حذر من توقعات من توقعات بأن ذلك قد يؤدي إلى خفض في الإنتاج الذي وصل إلى مستويات قياسية مرتفعة في بعض الدول الشهر الماضي. ولم يتناول بشكل محدد مسألة إيران التي تشكل أكبر عقبة أمام اتفاق عالمي، حيث تركز على زيادة إنتاجها بعد رفع العقوبات.

وقال النعيمي: "إنني على ثقة بأن التجميد سيمنح الناس في السوق بعض الأمل، بأن شيئا ما سيحدث، وهو سيحدث.. لكننا لا نعول على الخفض لأن هناك نقصا في الثقة". وسعى النعيمي لإيجاد قضية مشتركة مع صناعة النفط التي تكافح للتكيف مع القرار المفاجئ للمملكة للدفاع عن حصتها في السوق. وهبطت أسعار النفط 70% منذ منتصف 2014 مع تراكم فائض المعروض.

وقال النعيمي: "لم نعلن الحرب على النفط الصخري أو الإنتاج من أي دولة أو شركة بعينها على عكس جميع الشائعات... فما نقوم به لا يختلف مطلقًا عما يقوم به أي ممثل لقطاع الطاقة في هذه القاعة. فنحن نعمل على التعاطي مع ظروف السوق الصعبة والمليئة بالتحديات ونسعى للوصول إلى أفضل النتائج الممكنة في بيئة تتمتع بمستويات عالية من التنافسية". وتابع قائلا إن المملكة ترحب "بجميع مصادر الإنتاج" بما في ذلك النفط الصخري.

وتابع: "أي إجراء يمكننا القيام به لتقليص دورات الهبوط أو تخفيف حدتها سيكون مفيدًا دون شك. وهذا يتضمن السعي من أجل السماح للأسواق بالعمل في إطار حد أدنى من التدخل. ونحن نأمل أن يستمر هذا المستوى من البراعة وسرعة الاستجابة والجاهزية الذي أظهره منتجو النفط الصخري.. فلربما تقتضي الحاجة توفير هذه الإمدادات على وجه السرعة بمجرد عودة التوازن للأسواق وإحكام السيطرة عليها".

وأكد النعيمي على موقف السعودية المستمر منذ أمد طويل بأنها مستعدة لتلبية طلب عملائها والحفاظ على طاقة إنتاجية احتياطية، واستمرار انفتاحها على التعاون مع المنتجين الآخرين لتحقيق الاستقرار في سوق النفط.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي النعيمي يتوقع موافقة معظم الدول على تجميد إنتاج النفط علي النعيمي يتوقع موافقة معظم الدول على تجميد إنتاج النفط



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 07:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

جولة سياحية ربيعية في البحيرات الايطالية

GMT 16:33 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

رسميا تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

فوائد الدوم لتنظيم ضغط الدم المرتفع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab