رائد الجزار ينفي أن يكون ارتفاع أسعار السلع مرتبط بـالتكافل
آخر تحديث GMT00:18:42
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" حفاظ "الاقتصاد" على استهلاك المواطن

رائد الجزار ينفي أن يكون ارتفاع أسعار السلع مرتبط بـ"التكافل"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رائد الجزار ينفي أن يكون ارتفاع أسعار السلع مرتبط بـ"التكافل"

الاسعار في غزة
غزة – محمد حبيب

أكد مدير عام حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني في غزة الدكتور رائد الجزار، أنّ إدارته تنفذ دورًا أساسيًا في الحفاظ على كل ما يستهلكه المواطن الغزي، سواء من غذاء أو ملبوسات أو مفروشات.

وأوضح الجزار، في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم"، أنّ الادارة العامة لحماية المستهلك تنظر بشقين الأول الذي يتعلق بالجودة التي يحصل بها المواطن الفلسطيني على سلعة ما، ثم مقارنتها مع السعر نفسه، فإذا كان الاثنان متناسبين تعطي الإدارة العامة الضوء الأخضر؛ لبيع هذه السلعة في السوق الفلسطينية، مشيرًا إلى أنّه إذا كانت الجودة لا تتناسب مع السعر تبلغ الإدارة التجار أصحاب هذه السلع بتصويب أوضاعهم القانونية.

وأشار الى وجود ارتفاع طبيعي في أسعار بعض السلع القليلة، نافيًا أن يكون ذلك له علاقة بضريبة "التكافل" التي لم يجر تطبيقها أصلًا، موضحًا أنّ المراقب للسوق الفلسطيني يلاحظ أنّه لا يوجد ارتفاع حقيقي في السوق وأن الارتفاع الحاصل في اللحوم الحمراء، مبرزًا أنّ أسباب هذا الارتفاع في الغالب العجول التي كانت تستورد من أستراليا التي بدورها منعت التوريد إلى قطاع غزة منعًا باتًا.

وأبرز، أنّ طريقة الذبح غير مناسبة، وأن دولة الاحتلال تستورد العجول من هنغاريا ورومانيا، وهذه البلدان ينتشر فيها حاليًا "الحمى القلاعية"، حيث إن "الحكومة الاسرائيلية" منعت الاستيراد من هذه الدول، وتبحث عن بلد آخر للحصول على العجول منها.

وأضاف الجزار، أنّ هناك سبب ثالث؛ شح العجول لدى الاحتلال "الإسرائيلي" حيث ارتفعت أسعار اللحوم الحمراء داخل "إسرائيل"، مبيّنًا أنّ وزارته عملت على ضبط سعر اللحمة الحمراء إلى 50 شيكل، وأعطت للجزار ثلاثة شواكل مجالًا للربح، مؤكدًا أنّ ظاهرة ارتفاع اللحوم واسعة ولا علاقة لها بضريبة "التكافل".

ولفت إلى أنّ المواطنين أصبحوا يتجهون إلى شراء المجمد بنصف الثمن بدلًا من شراء اللحم الطازج، ما أوجد حالة من الجمود في بيع اللحوم الطازجة لدى الجزارين، وتابع، أنّ سعر كيلو العجل الشراري 18 شيكلًا، قائم على أرضه فيما كان في العام السابق 15شيكلًُا بزيادة ثلاثة شواكل، وهذه الزيادة يتحملها المواطن وليس التاجر.

وزاد أنّ هناك أعياد عند اليهود، من أسباب ارتفاع اللحوم الحمراء أيضًا، معربًا عن أمله في أن يجد التجار حلولًا باستيراد اللحوم الحمراء من أماكن ثانية غير أستراليا أو الاحتلال؛ لتوصيل اللحوم الحمراء بشكل مناسب إلى المواطن، منوهًا الى أنّه إذا بقي قطاع كبير من المواطنين لا يشتري اللحوم الحمراء فإن الكثير من الجزارين يوقفون تداول و بيع اللحوم و تصبح سلعة نادرة.

وأردف الجزار، أنّ كل اللحوم والأسماك والمجمدات التي تدخل قطاع غزة يتم فحصها في وزارة "الاقتصاد الوطني" وأن أية كمية تدخل يتم أخذ عينة منها وتفحص وبعد ذلك يسمح بالتصرف بها، مشددًا على أنّ الوزارة بدأت تقف على مشروعية هل اللحوم الحمراء يتم ذبحها على الطريقة الإسلامية أم لا؟، وتعمل على خروج فريق للوقوف على أرض مكان الذبح لمعرفة هل هي بالطريقة الشرعية أم لا؟.

واسترسل، أنّ وزارته تفحص اللحوم من كل النواحي وتكتب عليها التفاصيل، منبهًا إلى أنّ اللحوم المجمدة مدتها عام ولكن إذا تجمدت مرات عدة وتم اكتشافها يتم إتلافها فورًا، ووجه إلى أنّ أسعار باقي السلع عادية وغير مرتفعة، مؤكدًا أنّ الوزارة أرسلت مفتشين لإرسال تقارير ومعرفة الأسعار مفصلة، ومراقبة التجار من ناحية الأسعار لملاحقة كل تاجر.

واستطرد، أنّ هناك عدد كبير من العاملين في إدارة حماية المستهلك موزعين على كل محافظة من خلال مكتب وفي كل مكتب من خمسة إلى سبعة موظفين، واختتم أن إدارته بحاجة إلى عدد أكبر من الموظفين؛ كي تقف على كل الجوانب لحماية المستهلك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رائد الجزار ينفي أن يكون ارتفاع أسعار السلع مرتبط بـالتكافل رائد الجزار ينفي أن يكون ارتفاع أسعار السلع مرتبط بـالتكافل



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري على طريقة من جيجي حديد

واشنطن_العرب اليوم

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 01:43 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات
 العرب اليوم - "واشنطن" تُحذر من بيع الأسلحة إلى "طهران" وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 01:35 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 العرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab