داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة المركزي ستدفع العراق إلى الإفلاس
آخر تحديث GMT04:18:47
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"العرب اليوم" وجود قوانين كفيلة بتوفير العملة الصعبة

داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة "المركزي" ستدفع العراق إلى الإفلاس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة "المركزي" ستدفع العراق إلى الإفلاس

الخبير الاقتصادي داوود زاير
بغداد – نجلاء الطائي

وصف الخبير الاقتصادي داوود زاير، سياسة البنك المركزي بـ"أنها تخدم الفاسدين" ، موضحاً أن "طريقة ما يدخل من واردات النفط الى الخزينة يذهب الى مزاد العملة للبنك المركزي الذي يبيع اكثر منها"، مؤكداً أن "الاستمرار بهذه السياسة غير الرابحة هو خدمة للفاسدين."

وقال  في تصريح لـ"العرب اليوم " : إن "ما يدخل من واردات النفط يذهب لمزاد العملة للبنك المركزي الذي يبيع اكثر منها والاستمرار بهذه السياسة غير الرابحة هو خدمة للفاسدين".

وأشار زاير الى ان "اللجنة المالية النيابية كانت قد طرحت على محافظ البنك في لقاء سابق عدة أسئلة من بينها ان الذي يشتري الدولار من التجار يفترض ان يدخل الى العراق منتوجات بقمة المبلغ الذي اشتراه من مزاد العملة، فما هي الضمانات لذلك ،وان التاجر قد يبيع الدولار لأخرين او ربما يستورد بضاعة بقيمة اقل من المبلغ الذي اشتراه من المزاد ".

واقترح زاير ان يقدم البنك رؤيته في كيفية السيطرة على هذا الموضوع لان بعض التجار يجلبون فواتير مزورة حول ادخال الضائع الى العراق ،.معتبراً أن "انخفاض مبيعات البنك المركزي ، تؤكد ان احتياطه غير قادر على تأمين المطلوب في السوق"، لافتا الى ان " السياسية الخاطئة التي يتبعها البنك المركزي ستدفع العراق الى الإفلاس".

ولفت الى ان " هناك عملية نهب ممنهجة لإفلاس العراق من احتياطه من العملة الصعبة "،مؤكدا ان " البنك المركزي يتحمل هذه المسؤولية".

ولفت الى " وجود قوانين كفيلة بتوفير العملة الصعبة للسوق من خلال تصدير المنتجات العراقية من الاسمنت والبورك والتربة والأجهزة الكهربائية والمنتجات المحلية مقابل توفير العملة الصعبة في السوق العراق".

واكد ان " نسبة احتياطي البنك المركزي اقل من الــ40% وانه يتعامل بمطاطية من خلال تصريحاته حول صعود وهبوط احتياطيه".

وبين الخبير الاقتصادي، ان "الموازنة التشغيلية الحكومية تلاشت تقريبا باستثناء الرواتب والأجور وبعض النفقات الضرورية وهذه كانت تشكل إقبالاً على العملة أي ان الانفاق بالسوق في الدينار ينقلب على طلب للعملة الاجنبية وسببه ان النشاط الاقتصادي منخفض وهذا ينعكس تدريجيا على مبيعات البنك المركزي لعدم وجود قوة شرائية كافية او انها محدودة وهذه من العوامل الرئيسة وراء انخفاض مبيعات البنك".

يشار الى انه وفي الآونة الاخيرة لوحظ ان مبيعات مزاد البنك المركزي العراقي سجلت انخفاضاً هو الادنى لها منذ أشهر حيث لم تتجاوز بعدة ايام حاجز الـ 100 مليون دولار مقارنة بالأشهر الماضية وحتى بعد الازمة المالية التي بدأت بانخفاض اسعار النفط في تموز 2014 وكانت تتراوح ما بين 225 الى 300 مليون دولار وأحياناً أكثر.

وكانت إحصائية للبنك المركزي أفادت ببيع البنك 2.5 مليار دولار خلال شهر شباط الثاني منخفضة اكثر من 800 مليون دولار عن كانون الثاني الماضي الذي باع فيه البنك أكثر من 3.3 مليارات دولار.

وتُثار شبهات فساد وعمليات غسيل اموال عبر مزاد البنك المركزي حيث اعلنت، محكمة الجنح المتخصصة بقضايا النزاهة والجريمة الاقتصادية وغسيل الأموال، في 20 اب الماضي اصدارها أحكاماً بالحبس والغرامة المالية بحق مسؤولين في مصرفي الرافدين والشمال بعد إدانتهم بتهم تتعلق بالفساد وغسيل أموال، لافتة في وقت سابق إلى وجود 20 متهماً في هذه القضايا بعضهم بدرجة رئيس مجلس إدارة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة المركزي ستدفع العراق إلى الإفلاس داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة المركزي ستدفع العراق إلى الإفلاس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة المركزي ستدفع العراق إلى الإفلاس داوود زاير يؤكد أنَّ سياسة المركزي ستدفع العراق إلى الإفلاس



كانت ترتدي بلوزة سوداء وتضع مكياج العيون البني

غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهرها الجديد عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:26 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018
 العرب اليوم - إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018

GMT 01:04 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
 العرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:41 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 05:54 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي
 العرب اليوم - ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي

GMT 03:39 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
 العرب اليوم - "سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض

GMT 08:09 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ
 العرب اليوم - عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

GMT 02:16 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:35 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 20:46 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"مصر المقاصة" يتلقى عرضًا رسميًا من "الزمالك" لضم محمود وحيد

GMT 16:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"غوغل" تُقيل 48 شخصًا مِن مُوظّفيها بشأن مزاعم تحرُّش جنسي

GMT 09:59 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

تغريدة آذار

GMT 13:16 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

إيلي صعب يكشف عن مجموعة أزياء لربيع وصيف 2018

GMT 02:53 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

ولاء شريف تعتبر دورها في "أبو العروسة" أكبر ومحوري

GMT 04:39 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

افتتاح مطعم "اناتو تينيريفي" الجديد للعراة في إسبانيا

GMT 15:46 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

السعودية ترفض منح لاعبين إسرائيلين تأشيرات دخول
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab