خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري
آخر تحديث GMT10:44:48
 العرب اليوم -

أوضحوا لـ"العرب اليوم" أراءهم بغاز "الغضب"

خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري

محمد حميدوش
الجزائر - خالد علواش

أوضح  الخبير الاقتصادي "محمد حميدوش" أن إقدام الحكومة على استغلال الغاز لا يشكل أية خطورة على المواطنين، معتبراً أنه "فرصة للنهوض باقتصاد البلاد، أكثر منه تهديداً كما يروّج في الفترة الأخيرة".

ووصف “حميدوش" في حديث ل”العرب اليوم" قيام الحكومة باستغلال الغاز الصخري بالخطوة “المحمودة”  التي ستعود بالفائدة على البلد، دون أن  تشكل أي تهديد أو خطورة على سلامة المواطنين أو على البيئة. واستدل بأنه في 2011 و2012  عقد مؤتمر بكندا تم فيه ضبط الآليات القانونية لاستغلال الغاز الصخري. وكانت دراسات قد وضعت في 2004ٍ و2005 من قبل  وكالات تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي بيّنت أن الشروع في مثل هذا المشروع سيولد مواد ونفايات سامة تهدد صحة المواطنين لكن وجد لها حل، مصراً في ذات السياق على "أن استغلال الغاز الصخري لا يشكل أي تهديد على البيئة مادام ان هناك حلول لكل المشاكل المطروحة على غرار التلوث البيئي|، معتبرا" إياه "فرصة" وليس "تهديداً".

وأضاف “حميدوش” أن  "الولايات المتحدة الأمريكية كان لديها مشكلة من يقوم بـ "الفوراج" ووجدت الشركات البترولية، لكن هنا بالجزائر لن تجد مشكلاً".

وأوضح أن استخراج الغزي الصحخري "فرصة لتوفير فرص عمل”، داعياً "المحتجين بالولايات الجنوبية إلى الوقوف مع قرار الحكومة حتى تقوم بتشغيلهم"، لافتاً إلى أن "المشروع يتطلب مياهاً كثيرة ما يعني بأنها فرصة للتشغيل حقيقية".

أما بخصوص المواد التي ستنتج المشروع، فبيّن  أنها "ستأخذ إلى منطقة رقان التي تتواجد فيها الإشعاعات النووية ريثما يجدون حلاً بديلاً آخر".

في سياق الموضوع نفسه، قام موقع “العرب اليوم” بالاتصال بالخبير الاقتصادي عبد المالك سراي وسؤاله عن قراءته لمشروع استغلال الغاز الصخري، فأكد أن الجزائر لن تستفيد اقتصادياً من استغلال هذه الثروة بسبب التكلفة الكبيرة للمشروع”. وبيّن  أن الغاز الصخري يمكن الاعتماد عليه كإنتاج داخلي مخصص للاستهلاك المحلي، وليس للتصدير كون سعره متدني في الأسواق العالمية مقارنة مع سعر البترول".


ويرى سراي أن البديل هو التنمية الفلاحية. فالجزائر لديها مليون و400 ألف هكتار من الأراضي الزراعية التي يمكن استغلال المياه الجوفية في زراعتها وبالتالي توفير فرص عمل فلاحية. وأشار إلى أن فرنسا نتعت استغلاله منعا باتاً في أراضيها، والمصارف الأوروبية رفضت تمويل مشاريع استخراج الغاز الصخري.

من جهته، اقترح الخبير الاقتصادي والمدير العام الأسبق لمجمع سوناطراك عبد المجيد عطار "استغلال الغاز الصخري كطاقة موجهة للتنمية وباستخدامه لتنمية الفلاحة والصناعات الغذائية وليس كريع"، وطمأن في الوقت نفسه سكان الجنوب بأن "استغلال هذا النوع من الغاز ما يزال حالياً في مرحلة الاستكشاف وتقييم الاحتياطي وحساب التكاليف”.

وحول تصريحات الوزير الأول المتعلقة بتداعيات وانعكاسات انخفاض أسعار البترول، استبعد “عطار" فرضية أن  "تشهد الجزائر أزمة مشابهة لصدمة المحروقات التي عاشتها في الثمانينيات من القرن الماضي"، ودعا "الرأي العام إلى التخلي عن الأفكار الخاطئة المتعلقة بمخاطر استغلال الغاز الصخري وترك المهمة للخبراء والتقنيين الذين من واجبهم إعلام المواطنين لطمأنتهم وتغليب لغة الحوار مع المواطنين”.

كما دعا إلى وضع إستراتيجية وطنية لترشيد استهلاك الطاقة وتنويع مصادرها، معتبراً أنها "مسألة ملحة في الوقت الحالي”. ويرى عبد المجيد عطار أن "الجزائر تأخرت فيما يتعلق بالتقييم التقني لاستغلال الغاز الصخري الذي يتطلب حسبه حوالي 11 سنة".

كما أكد أنه "في مجال استغلال الطاقة لا يمكننا الحديث عن الصفر كنسبة خطورة على البيئة وعلى صحة الإنسان”، مشيراً إلى أنه "لا يمكن مقارنة البيئة الجزائرية بالبيئة البولونية أو الولايات المتحدة الأمريكية التي عرفت مشاكل خطيرة خلال استغلالها للغاز الصخري".

من جهته، أكّدالخبير الاقتصادي محمد بوشاقور أن "الدول الأوروبية رفضت الخوض في تجربة خطيرة كاستخراج الغاز الصخري وفضّلت أن تكون الجزائر حقل تجارب هذا النوع الخطير الذي ينعكس سلبًا على البيئة”.

وأوضح "بوشاقور" أنه "لا جدوى من استخراج مثل هذا الغاز لأن الجزائر تملك الطاقة الشمسية، فاستثمار دولار واحد في الطاقة الشمسية أحسن من استثمار دولار في استخراج الغاز من الصحراء”. وأشار إلى أن "الجزائر لديها من الخيرات الباطنية والزراعية وفي السياحة ما يؤهّلها لتكون من البلدان المتطوّرة في العالم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت_العرب اليوم

GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 العرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 00:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
 العرب اليوم - أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 01:21 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
 العرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 02:55 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 العرب اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 02:45 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:07 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

شعبة المعادن يعلن تراجع الذهب المدموغ بنسبة 30%

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:44 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:05 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سفير "موسكو" في مصر يُعلن موعد تشغيل المنطقة الصناعية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab