خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري
آخر تحديث GMT06:51:18
 العرب اليوم -

أوضحوا لـ"العرب اليوم" أراءهم بغاز "الغضب"

خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري

محمد حميدوش
الجزائر - خالد علواش

أوضح  الخبير الاقتصادي "محمد حميدوش" أن إقدام الحكومة على استغلال الغاز لا يشكل أية خطورة على المواطنين، معتبراً أنه "فرصة للنهوض باقتصاد البلاد، أكثر منه تهديداً كما يروّج في الفترة الأخيرة".

ووصف “حميدوش" في حديث ل”العرب اليوم" قيام الحكومة باستغلال الغاز الصخري بالخطوة “المحمودة”  التي ستعود بالفائدة على البلد، دون أن  تشكل أي تهديد أو خطورة على سلامة المواطنين أو على البيئة. واستدل بأنه في 2011 و2012  عقد مؤتمر بكندا تم فيه ضبط الآليات القانونية لاستغلال الغاز الصخري. وكانت دراسات قد وضعت في 2004ٍ و2005 من قبل  وكالات تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي بيّنت أن الشروع في مثل هذا المشروع سيولد مواد ونفايات سامة تهدد صحة المواطنين لكن وجد لها حل، مصراً في ذات السياق على "أن استغلال الغاز الصخري لا يشكل أي تهديد على البيئة مادام ان هناك حلول لكل المشاكل المطروحة على غرار التلوث البيئي|، معتبرا" إياه "فرصة" وليس "تهديداً".

وأضاف “حميدوش” أن  "الولايات المتحدة الأمريكية كان لديها مشكلة من يقوم بـ "الفوراج" ووجدت الشركات البترولية، لكن هنا بالجزائر لن تجد مشكلاً".

وأوضح أن استخراج الغزي الصحخري "فرصة لتوفير فرص عمل”، داعياً "المحتجين بالولايات الجنوبية إلى الوقوف مع قرار الحكومة حتى تقوم بتشغيلهم"، لافتاً إلى أن "المشروع يتطلب مياهاً كثيرة ما يعني بأنها فرصة للتشغيل حقيقية".

أما بخصوص المواد التي ستنتج المشروع، فبيّن  أنها "ستأخذ إلى منطقة رقان التي تتواجد فيها الإشعاعات النووية ريثما يجدون حلاً بديلاً آخر".

في سياق الموضوع نفسه، قام موقع “العرب اليوم” بالاتصال بالخبير الاقتصادي عبد المالك سراي وسؤاله عن قراءته لمشروع استغلال الغاز الصخري، فأكد أن الجزائر لن تستفيد اقتصادياً من استغلال هذه الثروة بسبب التكلفة الكبيرة للمشروع”. وبيّن  أن الغاز الصخري يمكن الاعتماد عليه كإنتاج داخلي مخصص للاستهلاك المحلي، وليس للتصدير كون سعره متدني في الأسواق العالمية مقارنة مع سعر البترول".


ويرى سراي أن البديل هو التنمية الفلاحية. فالجزائر لديها مليون و400 ألف هكتار من الأراضي الزراعية التي يمكن استغلال المياه الجوفية في زراعتها وبالتالي توفير فرص عمل فلاحية. وأشار إلى أن فرنسا نتعت استغلاله منعا باتاً في أراضيها، والمصارف الأوروبية رفضت تمويل مشاريع استخراج الغاز الصخري.

من جهته، اقترح الخبير الاقتصادي والمدير العام الأسبق لمجمع سوناطراك عبد المجيد عطار "استغلال الغاز الصخري كطاقة موجهة للتنمية وباستخدامه لتنمية الفلاحة والصناعات الغذائية وليس كريع"، وطمأن في الوقت نفسه سكان الجنوب بأن "استغلال هذا النوع من الغاز ما يزال حالياً في مرحلة الاستكشاف وتقييم الاحتياطي وحساب التكاليف”.

وحول تصريحات الوزير الأول المتعلقة بتداعيات وانعكاسات انخفاض أسعار البترول، استبعد “عطار" فرضية أن  "تشهد الجزائر أزمة مشابهة لصدمة المحروقات التي عاشتها في الثمانينيات من القرن الماضي"، ودعا "الرأي العام إلى التخلي عن الأفكار الخاطئة المتعلقة بمخاطر استغلال الغاز الصخري وترك المهمة للخبراء والتقنيين الذين من واجبهم إعلام المواطنين لطمأنتهم وتغليب لغة الحوار مع المواطنين”.

كما دعا إلى وضع إستراتيجية وطنية لترشيد استهلاك الطاقة وتنويع مصادرها، معتبراً أنها "مسألة ملحة في الوقت الحالي”. ويرى عبد المجيد عطار أن "الجزائر تأخرت فيما يتعلق بالتقييم التقني لاستغلال الغاز الصخري الذي يتطلب حسبه حوالي 11 سنة".

كما أكد أنه "في مجال استغلال الطاقة لا يمكننا الحديث عن الصفر كنسبة خطورة على البيئة وعلى صحة الإنسان”، مشيراً إلى أنه "لا يمكن مقارنة البيئة الجزائرية بالبيئة البولونية أو الولايات المتحدة الأمريكية التي عرفت مشاكل خطيرة خلال استغلالها للغاز الصخري".

من جهته، أكّدالخبير الاقتصادي محمد بوشاقور أن "الدول الأوروبية رفضت الخوض في تجربة خطيرة كاستخراج الغاز الصخري وفضّلت أن تكون الجزائر حقل تجارب هذا النوع الخطير الذي ينعكس سلبًا على البيئة”.

وأوضح "بوشاقور" أنه "لا جدوى من استخراج مثل هذا الغاز لأن الجزائر تملك الطاقة الشمسية، فاستثمار دولار واحد في الطاقة الشمسية أحسن من استثمار دولار في استخراج الغاز من الصحراء”. وأشار إلى أن "الجزائر لديها من الخيرات الباطنية والزراعية وفي السياحة ما يؤهّلها لتكون من البلدان المتطوّرة في العالم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري



GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

تتاينا غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

GMT 03:17 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفالح يُؤكّد أنّ تخفيضات النفط أبطأ من المُتوقّع

GMT 07:31 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

خليل يُؤكّد أنّ إعادة هيكلة الديْن العام "غير مطروحة"

GMT 00:57 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

إيفانكا ترامب مُرشّحة لرئاسة المصرف الدولي

GMT 03:36 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

لاغارد تُناشد المُجتمع الدولي دعم "الأردن"

GMT 02:34 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الرئيس السابق لـ"نيسان" يُواجه شكوى جديدة

GMT 07:27 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

بيزوس ينفصل عن زوجته بعد زواج 25 عامًا

GMT 11:01 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

جورجيفا تتوقع تباطؤ النمو الاقتصادي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري خبراء اقتصاديون يختلفون بشأن استغلال الجزائر للغاز الصخري



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ماركل بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة إلى بيركينهيد

لندن - العرب اليوم

منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة للمجوهرات، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط…

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 العرب اليوم - اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما

GMT 04:02 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين
 العرب اليوم - اليماني يوجه رسالة للأمم المتحدة حول انتهاكات الحوثيين

GMT 08:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي
 العرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال في عرض أزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 04:01 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
 العرب اليوم - مصر تُطالب بريطانيا باستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 08:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
 العرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 03:08 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "تسلا" الأميركيّة تطلق أول سيارة دفع رباعي كهربائية

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 21:32 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك الاردنية تشدد علي ضرورة إنيساب السلع

GMT 10:17 2014 الأربعاء ,09 إبريل / نيسان

منتجع "جنان فايزة" المراكشي يعلن عن عروض الربيع

GMT 14:08 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "تويوتا فورتشنر 2016" تتمتع بكفاءة عالية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab