حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي
آخر تحديث GMT13:50:22

كشف لـ"العرب اليوم" إفرازات سلبيَّة على الخزينة العراقيَّة

حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي

رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية حارث الحارثي
بغداد – نجلاء الطائي

أعلن نائب رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية  حارث الحارثي ،أن "مبلغ الـ250 مليون دولار، الذي أعلن عنه رئيس البنك الدولي، هو قرض سيتم تسديده فيما بعد". واشار إلى ان "مدير البنك الإسلامي أبلغ الحكومة أنه "ستكون هناك منح للمحافظات من اجل رفع هذه المحافظات والبلديات، فضلا عن دعوته الى تشكيل شراكة بين القطاعين العام والخاص".

وقال الحارثي في تصريح لـ"العرب اليوم" ان رئيس البنك الدولي أكد خلال زيارته العراق، على ان تكون "هناك شراكات مع الدول العالمية لرفع الاقتصاد العراقي ماليا، وخبرات فنية وعالمية للمشاركة في بناء العراق".

وأضاف أن "استمرار العراق باقتراض مبالغ مالية كبيرة له إفرازات سلبية ستؤثر على خزينة الدولة المالية وتؤثر على مصداقية الدولة في تسديدها وفي إخفاقها في الالتزامات الخارجية، مما يؤدي إلى إضرار كبيرة على الموقف المالي للدولة"، داعيا الى "الاقتراض الداخلي بشروط ميسرة".

ولفت الحارثي الى أنه "ستكون هناك منح للقطاعين الصناعي والزراعي من اجل النهوض بالصناعة العراقية من جهة وتطوير الزراعة، بحيث تكون هناك نهضة شاملة، كما قال بان كي مون ان العراق يمتلك كافة المكونات التي يمكن بها ان يصبح من الدول الصناعية والاقتصادية الاولى في العالم".

وأكد  أنه " لا توجد هناك جدية لعلاج الأزمة الاقتصادية في البلاد بصورة عامة في ظل انخفاض أسعار النفط عالمياً " ، مشيرا إلى وجود ترهل في دوائر الدولة ، ويجب وضع حلول له ، وتفعيل المنتج المحلي للمضي في البلاد إلى الأمام".

ويجزم نائب رئيس لجنة الاقتصاد النيابية أن "على الحكومة إيجاد موارد تضاف إلى الخزينة من اجل السيطرة على الوضع الاقتصادي الذي تأزم نتيجة انخفاض أسعار النفط"، مشيرا إلى أن مشروع قانون التعديل الأول لقانون بيع وإيجار أموال الدولة الذي انهى قراءته مجلس الوزراء، خطوة جيدة ستساعد على تجاوز الأزمة المالية والاقتصادية التي تمر بها البلد" .

وأشار الى ان "غياب التنمية الاقتصادية الحقيقية وفشل تفعيل القطاعات الاقتصادية المدرة للدخل في العراق دفعت الى اللجوء للقروض الدولية"، موضحاً ان "العراق يمر بأزمة مالية عصيبة بسبب تراجع موارده بشكل كبير ولانخفاض اسعار النفط".

ودعا الحارثي الى وضع استراتيجيات حقيقية لكيفية تسديد هذه القروض كونها باتت ظاهرة سنوية تراكمية ستحمل موازناتنا القادمة اعباء اضافية، مبينا ان "تعاون البنك الدولي المستمر مع العراق شجع على استمرار الاقتراض منه بشكل سنوي كأحد الابواب شبه الثابتة لسد العجز".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي حارث الحارثي يحذِّر من أضرار كبيرة إذا استمر الاقتراض الخارجي



ارتدت مجموعة أنيقة مِن الملابس الرياضية

هيلي بالدوين أنيقة خلال عرض أزياء "أديداس"

لندن - ماريا طبراني

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطرح مجموعتها الأولى لربيع وصيف 2019

GMT 10:17 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون
 العرب اليوم - رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون

GMT 07:39 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله
 العرب اليوم - أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله

GMT 10:33 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد أزارو يشتبك مع أحد مشجعي الوداد المغربي

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 03:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع ضحايا حادث العمرانية المتطرف إلى قتيلين

GMT 15:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

التسامح

GMT 20:07 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد القمح " النخالة" لمرضى السكري

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab