المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية
آخر تحديث GMT07:34:24
 العرب اليوم -

قصّي الشيخ في حديث إلى "العرب اليوم":

المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية

مجموعة "خيول للاستثمار"

الدار البيضاء - يوسف عبد اللطيف   أفاد الرئيس التنفيذي ل قصي الشيخ، أن المغرب تعد سوقًا واعدة، وتتوفر على محيط اقتصادي ملائم وسليم، وأضاف الشيخ في مقابلة مع "العرب اليوم"، "إن المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية والمغاربية.  و تابع الشيخ "اختيارنا للسوق المغربية، جاء بناء على مجموعة من المعايير أهمها الاستقرار السياسي والاجتماعي، ومحيط اقتصادي سليم وفرص استثمارية واعدة ومفتوحة أمام أسواق رأس مالية، فعلى المستوى الاستراتيجي، اختيار المغرب لم يأت بمحض الصدفة، فالأمر يتعلق بمنصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية و المغاربية" .
وواصل الشيخ حديثه" فالمغرب، شكل لنا على الدوام بوابة مفتوحة أمام مختلف الشركات متعددة الجنسيات ( الأوروبية بصفة عامة) من أجل بلوغ الأسواق الإفريقية والإمكانات الهائلة التي توفرها.  بالتالي يتعلق الأمر بقرار استثماري طموح، سيمكن المجموعة الإماراتية من تجاوز سلبيات البعد الجغرافي".
و استطرد قائلا "على العموم، استثمار المجموعة في المغرب، والذي يوجد حاليا في مرحلة الاستكشاف النشط، سيمس العديد من القطاعات وسيغطي مختلف جهات المملكة المغربية، وهو ما سيجعل غلاف المال، الذي سيرصد للبلد، مفتوحا. وقد استقطبت المناطق الشمالية المغربية اهتمام المجموعة الإماراتية، فالاستثمار المباشر في المغرب في مجالات محددة تكون نسبة المخاطر فيه مرتفعة، نظرًا لاحتكار بعض الشركات لعدة قطاعات، ألا تفكرون في شراء حصص من شركات متواجدة بالمغرب؟".
 هذا و أكد على وجود اتجاه نحو الانفتاح على حصص شركات متواجدة في المغرب، وكذلك الدخول في شراكات مع شركات تستحوذ على قطاعات معينة، الأمر الذي يسمح لنا لتحقيق تواجد في السوق المغربية، بكل سهولة، لكننا سنكتفي في الوقت الحالي بالستثمار المباشر، وهناك مشاريع كثيرة قيد الدراسة، مثل السياحة والعقار، لحد اليوم لم يتم بلورة مشاريع في أي مجال، نحن أسسنا البداية، والانطلاقة ستكون في المجالات التي تستطيع المجموعة الاستثمار فيها.
 وقال الشيخ "إن المناخ الاستثماري في المغرب جيد، لكن هذا لا يمنع من وجود بعض الصعوبات فيما يتعلق بالإجراءات الإدارية، وعلى العموم فعملية تسهيل الاستثمار في المغرب جيدة، وهي تشكل أحد العوامل الرئيسية للتحفيز على الاستثمار، لكن هناك بعض الصعوبات الإدارية، لكن يتم تجاوزها، وهذا راجع إلى نمط الإجراءات والقوانين المعمول بها في المغرب، ونحن لم نتعود بعد على هذا النوع من الإجراءات في منطقة الـ"مينا" التي تشهد اضطرابات سياسية واقتصادية، هل هامش الاستقرار الذي يوفره المغرب كان عاملا في دخول السوق المغربية؟".
 و أضاف "فعامل الاستقرار كان مشجعا، كنا نود دخول السوق المغاربية، لكنا فضلنا المغرب في مرحلة أولى، وذلك يرجع بالأساس للاستقرار الذي يعرفه، وهو أنسب مكان وأكثر هدوءا، خاصة فيما يتعلق بالاستثمار في المجال السياحي، والإقبال الكبير للسياح الأوروبيين على المدن المغربية، للمغرب وضع متقدم مع دول مجلس التعاون الخليجي، هل تستفيدون من الوضع، خاصة التسهيلات التي يقدمها المغرب للمستثمرين الخليجيين؟".
 و تابع الشيخ حديثه قائلا " بطبيعة الحال، هذا عامل مساعد، وبحكم العلاقة بين المغرب والدول الخليجية، فالحكومة المغربية تضع جملة من التسهيلات لفائدة المستثمرين الخليجيين،  بل دول مجلس التعاون تدعم المشاريع التي تقام في المغرب، وأغلبها يشجعنا على دخول السوق المغربية، باعتبارها سوقا واعدة ومستقرة بالمقارنة مع محيطها الإقليمي".
وواصل " نحن نركز في مشاريعنا على السكن الاجتماعي، والعقار الموجه للسكن بدرجة أولى، لكن المغرب كبلد سياحي وما يتوفر من موارد سياحية، يجعلنا نضع هذه المشاريع قيد الدراسة، ولما لا منافسة المجموعات العالمية، كما نحن بصدد الانطلاق من المغرب إلى الدول المجاورة، فالمغرب بوابة نحو أفريقيا وأوروبا، ونتمنى أن تهدأ الأوضاع في تونس، حتى نتمكن من دخول السوق التونسية، لأنها ستكون ثاني وجهة نقصدها، وذلك على المدى القصير".
 و أشار الشيخ أن فكرة التحول لشركة قابضة، قائمة بشكل كبير، حيث قال "ونحن نشتغل بوتيرة سريعة حتى نتمكن من الوصول إليها، رغم الهبوط الحاد الذي تعرضت له مشاريع المجموعة في دول الربيع العربي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية المغرب منصة مفتوحة على الأسواق الأفريقية



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تخطف الأنظار بإطلالة راقية في ختام مهرجان الجونة

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:50 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 العرب اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 13:31 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

توجّيه 4 اتهامات لوالدي الرضيع المتوفي جوعًا في مصر

GMT 10:35 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 15:42 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير رؤية القمر في المنام "زيادة في المال وزواج"

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 02:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الدول المُنتجة للسيارات وشعوبها لا تعرف

GMT 05:02 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة لترأسها "مجموعة العشرين"

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab