العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني
آخر تحديث GMT02:04:36

خلال افتتاحه الجلسة الرئيسية لمؤتمر "يورومني السعودية "

العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني

وزير المال الدكتور إبراهيم العساف
الرياض – عبدالعزيز الدوسري

بدأت أعمال مؤتمر "يورومني السعودية 2015"، الثلاثاء، في نسخته العاشرة الذي تنظمه وزارة المال بعنوان "الفرص والأسواق المالية".

 ويتناول المؤتمر، الفرص الاستثمارية والتجارية الحقيقية التي أوجدتها الاستراتيجية الاقتصادية للمملكة بمشاركة قادة قطاع المال العالمي وعدد من الشخصيات العالمية في قطاع المال؛ وذلك في فندق الفيصلية في الرياض.

وأكدّ وزير المال الدكتور إبراهيم العساف، خلال افتتاحه الجلسة الرئيسية للمؤتمر اليوم الثلاثاء، أن المملكة تشهد تطورات في غاية الأهمية على المستويين السياسي والاقتصادي، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، كان آخرها مبايعة الأمير محمد بن نايف وليًّا للعهد، والأمير محمد بن سلمان وليًّا لولي العهد.

ونوّه العساف إلى القرارات التنظيمية في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية، المتمثلة في تركيز القرارات في مجلسين رئيسيين؛ هما: مجلس الشؤون السياسية والأمنية، ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، كبديلين لكثير من المجالس واللجان، ورأى أن من شأن ذلك الإسراع في اتخاذ القرار، معربًا عن أمله أن يضيف مزيدًا من سهولة أداء الأعمال لتعزيز البيئة الجاذبة للاستثمار.

وأوضح الدكتور العساف، أن الاقتصاد العالمي استمر في التعافي خلال العام الماضي، وإن كان النمو لا يزال متوسطًا ومتباينًا بين الدول والأقاليم المختلفة.
 وأشار إلى أن الجانب الآخر استمر فيه التباطؤ في معدلات نمو الاقتصادات الناشئة، وعلى رأسها الصين، فضلًا عن تأثر عدد من الاقتصادات الناشئة الرئيسة الأخرى بتراجع أسعار السلع الأولية، مبينًا أنه على الرغم من ذلك فقد أسهمت مجموعة الاقتصادات النامية والناشئة بنحو ثلاثة أرباع نمو الاقتصاد العالمي عام 2014.

وعلى المستوى الإقليمي، أبان وزير المال أنه على الرغم من التحسن النسبي في معدل النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 2014، بالمقارنة بالعام الذي سبقه؛ فإن معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة لا تزال ضعيفة متأثرة بالتطورات الأمنية والسياسية في عدد من المناطق، في حين أن انخفاض أسعار النفط يمثل تحديًا للدول المصدرة له، ومنها المملكة.

وأضاف الدكتور إبراهيم العساف : "يواجه الاقتصاد العالمي مخاطر تتضمن التوترات السياسية والاضطرابات الأمنية ومخاطر الركود وزيادة حدة التقلبات في أسواق المال الدولية، نتيجة حدوث تحول في تقييم المتعاملين في الأسواق لمخاطر الاستثمار في الأصول المالية، وخاصةً إذا ارتفعت أسعار الفائدة في الولايات المتحدة على نحو أسرع وبدرجة أكبر من المتوقع، مع إعادة السياسة النقدية إلى وضعها الطبيعي في ظل تعافي معدلات نمو الاقتصاد الأميركي".

 وأعرب عن تفاؤله ببدء الاقتصاد العالمي الخروج من الوضع الحالي المتسم بالنمو المنخفض ومخاطر الانكماش الحاد، مشيرًا إلى أن المؤشرات من أوروبا واليابان بالذات متفائلة، إلا أنه لا يتوقع عودة قريبة لمستويات النمو العام التي كانت في العقد الماضي.

وأوضح وزير المال، أن المملكة تواصل عامةً تعزيز القطاع المالي، وأن القطاع المصرفي استمر في نموه، وواصلت مؤسسة النقد العربي السعودي جهودها لتعزيز متانته، كما تواصل هيئة السوق المالية العمل في تطوير وتعميق السوق المالية؛ حيث تم أخيرًا الموافقة على فتح المجال للمؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة، وكذلك تشجيع طرح السندات والصكوك بجانب الأسهم لتنويع أدوات الاستثمار وفرص التمويل، معربًا عن تفاؤله بمستقبل سوق الصكوك والسندات في المملكة؛ ما سيفتح آفاقًا جديدة لمنشآت القطاع الخاص لتمويل مشاريعها وتوسعاتها في ظل توافر السيولة في السوق المحلية وتزايد إقبال المستثمرين. ولعل المؤتمر فرصة لعرض ومناقشة مثل هذه التطورات.

وأشار وزير المال السعودي، إلى إبقاء وكالة "موديز" العالمية للتصنيف الائتماني، تصنيف المملكة السيادي عند درجة ائتمانية عالية (Aa3) مع نظرة مستقبلية مستقرة؛ وذلك بعد إعلان مماثل من وكالة "فيتش" العالمية للتصنيف الائتماني عن تثبيت التصنيف السيادي للمملكة عند درجة ائتمانية عالية (AA)، مع نظرة مستقبلية مستقرة؛ ما يمثل انعكاسًا للتطورات الإيجابية. ويعد نجاح المملكة في الحفاظ على تصنيفها الائتماني المرتفع على الرغم من انخفاض أسعار النفط، انعكاسًا لسلامة السياسات الاقتصادية للمملكة ومتانة الاقتصاد السعودي وقدرته على مواجهة التقلبات الدورية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني العساف يؤكد أن المملكة نجحت في الحفاظ على تصنيفها الائتماني



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 00:50 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - ترامب يُعلن الحرب على شركات التواصل الاجتماعي

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 17:56 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

الجنة تحت أقدام النساء

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 13:29 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

دور الأجهزة الرقابية في وقاية المجتمع من الفساد

GMT 20:20 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة تعرُّض المملكة العربية السعودية لتسونامي في 2017

GMT 18:01 2016 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

قناة شنبو تعرض مسلسل "الأسطورة" كفيلم سينمائي حصريًا

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"بالغلط" يجمع زياد برجي و"فالكون فيلمز" في فيلم لبناني جديد

GMT 14:44 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

Valentino Haute Couture Spring/Summer 2016
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab