العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي
آخر تحديث GMT12:04:02
 العرب اليوم -

أوضح أن التركيز سيكون على قطاعات جديدة كالتعدين

العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي

محافظ "الهيئة العامة للاستثمار" السعودية، عبداللطيف العثمان
الرياض ـ سعيد الغامدي

أكد محافظ "الهيئة العامة للاستثمار" السعودية، عبداللطيف العثمان، أن المملكة تستهدف مضاعفة التدفقات السنوية للاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات العشر المقبلة، بالتركيز على جذب الاستثمارات إلى قطاعات جديدة كالتعدين والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات.

وتأتي الخطة التي أعلنها العثمان في تصريحات صحافية الأحد، في إطار تغيرات جذرية للسياسة الاقتصادية السعودية للتكيف مع عصر النفط الرخيص، عبر تنويع الاقتصاد بعيدًا من النفط والغاز والبتروكيماويات. وأثر هبوط أسعار النفط على مدى الشهور الـ 18 الماضية، في إيرادات المملكة، ما دفع صانعي القرار إلى إجراء إصلاحات هيكلية تهدف إلى رفع مساهمة القطاع غير النفطي في الاقتصاد المحلي.

وأفادت مصادر في كانون الأول/ديسمبر، بأن ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وضع الإطار العام لخطة تستهدف إعادة تشكيل اقتصاد البلاد لمواجهة هبوط أسعار النفط، في أكبر تغيير للسياسة الاقتصادية للمملكة منذ آخر مرة تضرر فيها اقتصادها نتيجة هبوط أسعار النفط قبل نحو 10 سنوات. وتشمل الخطة إصلاحات تتعلق بالإنفاق الحكومي وتخصيص قطاعات حكومية.

وأوضح العثمان أن الهيئة تسعى إلى جذب أموال واستثمارات أجنبية لعدد من القطاعات التي لا ترتبط بالنفط مباشرة. وقال: "بالنظر إلى الاقتصاد السعودي الذي تمكن من جذب استثمارات بنحو 10 بلايين دولار سنوياً في القطاعات التقليدية (...) نتوقع أن نجتذب مباشرة أضعاف هذا المبلغ". وأضاف "نأمل برفع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات العشر المقبلة إلى مثلي أو ثلاثة أمثال مستواه على أساس المتوسط المتحرك". وتواجه "الهيئة العامة للاستثمار" بعض العقبات التي تسببت في صد الاستثمارات الأجنبية عن التدفق. ويضاف إلى ذلك الآن بعض الأخطار التي تتعلق بتباطؤ النمو الاقتصادي في المملكة بسبب هبوط أسعار النفط والتوترات الجيوسياسية في المنطقة.

وقال العثمان إن الهيئة تعمل باستمرار على مراجعة اللوائح والقوانين كافة المتعلقة بالاستثمار لتسهيل دخول المستثمرين الأجانب إلى المملكة، وإنها تحض المستثمرين الأجانب دائماً على إبداء اقراحاتهم في شأن أي جوانب تتطلب النظر فيها وتعديلها. وبلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة أعلى مستوياتها عند نحو 40 بليون دولار في 2009 لكنها تراجعت منذ ذلك الحين وبلغت نحو ثمانية بلايين دولار في 2014 وفقاً للأرقام الصادرة عن "مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية".

وبيّن العثمان أن قطاع التعدين قد يكون أحد القطاعات الجاذبة للاستثمارات الأجنبية في ظل ما تتمتع به المملكة من ثروات معدنية لم يجر اكتشافها كلياً بعد، منها الفوسفات والبوكسيت والمعادن الثقيلة والذهب. وفي مشروع مشترك قد يكون نموذجاً عن الاستثمارات المستقبلية، أعلنت "شركة التعدين العربية السعودية" (معادن) في كانون الأول (ديسمبر) بدء إنتاج النحاس من أحد المناجم في المملكة بالتعاون مع شركة "باريك" الكندية.

وأشار العثمان إلى أن الهيئة تعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى المملكة لتلبية حاجة البلاد في خلق مئات آلاف الوظائف للمواطنين ولفت إلى أن هذه الاستثمارات لديها القدرة على توفير الوظائف المناسبة والملائمة. وفي أيلول (سبتمبر) الماضي أعلنت الهيئة خطة تسمح للمستثمرين الأجانب بمزاولة نشاط تجارة الجملة والتجزئة لمنتجاتها في المملكة بنسبة 100 في المئة. وكان الحد الأقصى لملكية الأجانب في القطاع سابقاً 75 في المئة.

 وقال العثمان إن هيئة الاستثمار تلقت طلبات من شركات أجنبية كبيرة وإنها تدرسها حالياً.

وأعلن رئيس مجلس إدارة "أرامكو" السعودية، خالد الفالح، أن الطرح العام الأولي لأكبر شركة نفط في العالم قد يكون في السوق المحلية أو العالمية لكنه لن يشمل احتياط الطاقة السعودية.

وذكر في مقابلة في "دافوس": "الاحتياط ملك للدولة ولن يباع (...) ما سيطرح هو قدرة الشركة على الإنتاج وليس الاحتياط". يذكر ان لدى "أرامكو" احتياطات نفطية تقدر بنحو 265 بليون برميل تعادل أكثر من 15 في المئة من الاحتياطات العالمية. وإذا جرى طرحها في اكتتاب عام فستكون "أرامكو" أول شركة مدرجة تقدر قيمتها بتريليون دولار وفقاً لتقديرات المحللين. وأضاف الفالح ان من المقرر إجراء دراسات قانونية للتأكد من أن المطروح للبيع ليس احتياط الخام ولكن قدرة الشركة على تحويل إنتاج هذا الاحتياط إلى قيمة مالية يمكن للملاك الانتفاع بها. وأضاف أن ما سيُطرح هو القيمة الاقتصادية لـ "أرامكو" كشركة مجال عملها الرئيس هو إدارة احتياط النفط السعودي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي



GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

شلالا يؤكّد لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة "

GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات سياسية واقتصادية تواجه "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

GMT 03:17 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفالح يُؤكّد أنّ تخفيضات النفط أبطأ من المُتوقّع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي العثمان يؤكد أن السعودية تسعى لمضاعفة الاستثمار الأجنبي



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab