العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي
آخر تحديث GMT19:26:09
 العرب اليوم -

كشف لـ "العرب اليوم" أن نسبة العجز وصلت لـ 60%

العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي

أزمة غاز الطهي في غزة
غزة – محمد حبيب

أكّد الناطق باسم جميعة أصحاب محطات الوقود والغاز في قطاع غزة محمد العبادلة أن قطاع غزة يعاني من أزمة غاز واضحة أثرت بشكل كبير على الحياة المعيشية لسكان القطاع، بسبب الأجواء الباردة كذلك استخدام كثير من المركبات لغاز الطهي لعمل سياراتهم، في ظل عدم زيادة الكميات الواردة للقطاع، من الجانب الإسرائيلي. 
وأعلن العبادلة في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أن جمعيته إلى جانب الموردين يعملون منذ سنوات ضمن خطة لإدارة برنامج أزمة الغاز، لتفادي التوزيع العشوائي الأمر الذي قد يحدث كارثة في قطاع غزة.
وأشار الى أن السبب الرئيسي للأزمة الحالية هو زيادة استهلاك المواطنين في مثل هذا الوقت من كل عام، بسبب الأجواء الباردة كذلك استخدام كثير من المركبات لغاز الطهي لعمل سياراتهم، في ظل عدم زيادة الكميات الواردة للقطاع، من الجانب الإسرائيلي.
وأشار العبادلة إلى أن العجز في "الغاز" يتراوح بين 55% إلى 60%، مع الإشارة أن أيام فتح المعبر وتزويد الشركات بالغاز غير منتظمة، وتخضع لمزاجية الاحتلال الإسرائيلي الذي يتلكأ في الأعياد والحوادث الأمنية لإغلاقه.
وأضاف العبادلة "ما يدخل القطاع يومًا، منذ فترة طويلة، يتراوح ما بين (200_200طنًا) يوميًا، وعملنا كل ما بوسعنا للحفاظ على هذه الكميات، بينما حاجة القطاع الحقيقة ما بين (350_400 طن)، ولو توفر (500 طن) يوميًا، لاستهلكها القطاع، في ظل هذه الأجواء الباردة".
وأعلن العبادلة: "منذ عام 2006 وبدء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة دخلنا في أزمة حقيقية بالنسبة للمحروقات خاصة الغاز، ومع إغلاق معبر كارني وانتقال التوريد من المحروقات لمعبر كرم أبو سالم الذي لا يفي ومتطلبات التوريد".
وطالب هيئة البترول في رام الله ، بالعمل على زيادة الكميات الواردة للقطاع، بما لا يقل عن "350 طنًا" يوميًا، والعمل على زيادة ساعات العمل في معبر كرم أبو سالم، الذي يُغلق يومين في الأسبوع (الجمعة والسبت)، ويفتح فقط 22 يومًا في الشهر، لزيادة الكميات الواردة، لسد حاجة السكان.
وأوضح: "نعمل في غزة  كإدارة للأزمة لأن إنهاءها مرتبط بقرار سياسي من الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاصر القطاع، فنحاول توريد الغاز للفئات الأكثر احتياجاً كالمخابز والمستشفيات والمؤسسات الخدماتية، وبعدها نحاول التوزيع العادل بين المواطنين".
ولفت العبادلة إلى أنهم في تواصل مع الهيئة العامة للبترول، من أجل العمل على إدخال مزيد من كميات غاز الطهي لقطاع غزة، متمنيًا من هيئة المعابر العمل على التنسيق مع الجانب الإسرائيلي لزيادة ساعات عمل المعبر، لإدخال كميات إضافية.
وأوضح العبادلة أن إمداد قطاع غزة بخط غاز ثاني عبر معبر كرم أبو سالم سيحسن من وضع الغاز في قطاع غزة، وسيعمل على انهار الأزمة، كما أن تطوير المعبر سيزيد من الكميات الداخلة لغزة إذا ما قرر الاحتلال زيادة استيراد الكمية.
وأوضح أن الطاقة الاستيعابية الحالية لضخ الغاز في معبر كرم أبو سالم يوميًّا لا تزيد عن عن 240 طنا، مشيراً الى أنه من المحتمل أن يُمد الخط الثاني القطاع حال إنشائه بـ 250 طناً آخرين، فيكون مجموع الداخل لقطاع غزة يومياً من الخطين500 طناً يومياً وهي الكمية الاستهلاكية المطلوبة لقطاع غزة في الأوقات الطبيعية. 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي



GMT 02:05 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمان يؤكّد السعودية تساهم في استقرار سوق النفط

GMT 06:34 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

احتياطي تركيا من النقد الأجنبي يُسجِّل أدنى مستوى

GMT 09:28 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزوس يُعلن أنّ شركته العملاقة ستنهار يومًا ما

GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 02:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

GMT 04:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة الإماراتي يدعم أيّ قرار لموازنة سوق النفط

GMT 02:14 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أزعور يؤكّد أن آفاق الاقتصاد السعودي تُظهر استمرار النمو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفالح يُؤكّد التحليل يُظهر ضرورة خفض إنتاج النفط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي العبادلة يحّذر من كارثة في قطاع غزة نتيجة شحَ غاز الطهي



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 17:17 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

رجيم سحري للتخلص من الكرش في ليلة واحدة

GMT 06:04 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبو ضيف تؤكّد أن عام 2017 "وش السعد"

GMT 23:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حنان ترك تُشارك في جنازة طليقها بالرغم من غياب ذويه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab