المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا
آخر تحديث GMT09:27:39
 العرب اليوم -

بعد تركيب التلسكوبات الجديدة في جناحه الشهير

المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا

تلسكوب آني ماندر أستروغرافيك
واشنطن ـ رولا عيسى

يدرس المرصد الملكي في غرينتش النظام الشمسي لأول مرة منذ 60 عامًا بعد تركيب التلسكوبات الجديدة في جناحه الشهير، إذ يعيد أحد المواقع الأكثر شهرة في العلوم الحديثة فتح أبوابه للمرة الأولى منذ العام 1957، حيث أغلق المرصد الملكي في لندن سقفه أمام علماء الفلك منذ أكثر من نصف قرن، بعد أن تسبب التلوث الضوئي وارتفاع مستويات الضباب الدخاني في جعل مراقبة سماء الليل شبه مستحيلة، فبعد إغلاق المرصد الأيقوني، ابتعد الباحثون عن عاصمة المملكة المتحدة في محاولة للعثور على سماء أكثر وضوحًا، ومع ذلك يأمل المرصد الملكي، الموجود في غرينتش، أن يجذبهم مرة أخرى باستخدام تلسكوب جديد.

تلسكوب جديد بتكلفة 50000 جنيه إسترليني

تم تصميم تلسكوب آني ماندر أستروغرافيك (أمات) الذي تبلغ تكلفته 50000 جنيه إسترليني (66.000 دولارا) والذي يكرم "عملاق الفلك المنسي" لتجنب التدخل من المصابيح العديدة في لندن، وتم تركيبه في جناح Altazimuth Pavilion المصنف من الدرجة الثانية، والذي خضع لعملية ترميم أيضا.

يهدف إلى تحسين الملاحة البحرية

عَمِل المرصد الملكي لعدة قرون، إذ افتتح في العام 1675 من قِبل الملك تشارلز الثاني لرسم خريطة لمواقع النجوم من أجل تحسين الملاحة البحرية، ومع ذلك، انتقلت العملية في العام 1957 إلى قاعدة جديدة في هيرستمونسيكس، شرق ساسكس، ومنذ أواخر الخمسينات من القرن العشرين، كان الموقع في غرينتش بمثابة منطقة توعية عامة ومتحف مع وجود القليل من علم الفلك بسبب ارتفاع مستويات التلوث.

رُمّم تطوعيًّا ومن المنح

يعود العلماء الآن إلى المرصد الملكي بعد الانتهاء من مشروع ترميم دام لمدة 3 سنوات، وتم تمويل عملية التجديد بقيمة 150.000 جنيه إسترليني (200.000 دولار) من المنح، وأعضاء المتاحف، والجهات الراعية، بالإضافة إلى التبرعات المقدمة من الجمهور، وسيكون عامل الجذب الرئيسي للعلماء العائدين إلى المرصد هو تلسكوب آني ماندر أستروغرافيك.

مَن هي آني ماندر؟

تمّت تسميته على شرف العالمة البارعة -والمنسية بشكل مأساوي- التي تسمى آني ماندر، ولقد عملت آني ماندر في الموقع خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وكامرأة تعمل في هذا المجال، فإن عملها غالبا ما لا يلقى التقدير، حيث يحصل نظراؤها الذكور دون مبرر على المديح والاعتراف بعملها هي، ولقد عمل زوجها، والتر، كمشرف لها وتزوجا في العام 1895، ومع الأسف، بسبب قانون ساد في ذلك الوقت والذي يحظر على النساء المتزوجات العمل في الخدمة العامة، أجبرت على الاستقالة من حياتها المهنية بعد يوم الزفاف.

ونجحت مادر في مواصلة عملها مع زوجها وأصبحت زميلة للجمعية الملكية الفلكية في العام 1916، وعلى الرغم من كونها واحدة من الأفضل في مجالها، وغالبا ما تعتبر واحدة من "العمالقة المنسيين" لعلم الفلك، فإن عملها لم يلق التقدير المناسب خلال حياتها، والآن وبعد مرور أكثر من 70 عامًا على وفاتها، سيتم تكريمها بعد وفاتها بواحدة من أكثر المعدات الفلكية تطورا في البلاد.

أصبح هواء لندن في العقود التي انقضت منذ توقف العمل العلمي في المرصد، أنظف وأطلقت تكنولوجيات جديدة تمكن التلسكوبات من التقاط صور واضحة في ظروف الرؤية الأقل، كما يقول عالم الفضاء بريندان أوينز: "يمكننا استخدام ما يسمى مرشحات النطاق الضيق للتغلب على التلوث الضوئي، ومِن ثمّ هناك تقنيات المعالجة الجديدة.. يمكننا التقاط لقطات سريعة بمعدل الإطار واستخدام اللقطات الثابتة فقط للوصول للنتيجة النهائية، إنه يعرف باسم "التصوير المحظوظ"، كما صرح السيد أوينز لـ"بي بي سي نيوز".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا المرصد الملكي يدرس النظام الشمسي لأوّل مرة منذ 60 عامًا



GMT 23:35 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 العرب اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 13:24 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 01:03 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك
 العرب اليوم - 6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك

GMT 13:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"
 العرب اليوم - انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"

GMT 13:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على فن الرسم على الحجر لتزيين منزلك

GMT 21:32 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز صيحات "خواتم الخطوبة" في 2019

GMT 16:05 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس بوتين يزور سورية بشكل مفاجئ ويقابل بشار الأسد

GMT 22:26 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول اللوز يعالج الكثير من الأمراض أهمها السرطان

GMT 22:21 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

5نصائح لمساعدة الأم عند بكاء الطفل

GMT 06:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

دلال الدوب تقدم مجموعة من الملابس العصرية للمحجبات

GMT 14:24 2016 الإثنين ,01 آب / أغسطس

طريقة عمل مكرونة باللحم المفروم والكريمة

GMT 10:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أحدث صيحات الشعر التي عليكِ تجربتها في 2018

GMT 11:53 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

العروض تنهال على مدرب الرائد ناصيف البياوي

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 23:33 2018 الجمعة ,03 آب / أغسطس

أحدث موديلات النظارات الطبية لصيف 2018

GMT 07:14 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الملكة رانيا تتحدث عن محنة اللاجئين في الأردن

GMT 19:25 2014 الثلاثاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبطال مسلسل "أيام الدراسة" يعودون في "وعدتني يا رفيقي"

GMT 21:35 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

انتحار شاب بسبب خسارة الأرجنتين أمام كرواتيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab