كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض ببقايا مرآة مكسورة
آخر تحديث GMT22:19:05
 العرب اليوم -

غطّت جدار المنزل بطريقة إبداعية وجميلة

كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض ببقايا مرآة مكسورة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض ببقايا مرآة مكسورة

كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض
الكويت - العرب اليوم

جلست جليلة على الأرض وهي ترسم على جدران إحدى الغرف في المنزل، وعندما اكتشفت والدتها، ليديا القطان، آثار الرسوم، حاولت أن تزيلها لكن دون جدوى، لذا قررت استخدام نهج مختلف، من خلال استخدام بقايا مرآة مكسورة، وبعض الغراء، والخشب، لصنع بيت من المرايا، ما يفسح المجال أمام ابنتها للرسم، دون تكبد عناء محاولة إزالة الرسوم عن الجدار.
وبطريقة إبداعية وجميلة، غطت القطان، جدار المنزل بموزاييك من الزجاج الملون، وانتظرت حتى يعود زوجها، الفنان التشكيلي الكويتي، خليفة القطان، إلى المنزل لرؤية ردة فعله، وعندما أُعجب بالعمل المنبثق من صدفة بسيطة، قررت زوجته الإيطالية أن تكمل عملها الفني في أرجاء المنزل كله، ليُصبح اليوم موقعاً يستقطب السياح.

وما إن انتهت من غرفة المعيشة حتى لاحظت القطان، بأن خطراً آخر يهدد منزلها. ولم يتمثل هذا الخطر بأقلام تلوين ابنتها، بل بـ"جيش" من النمل الأبيض الذي بات ينخر في أرجاء المنزل، وبدلاً من الاستسلام لذلك، كما فعل باقي الجيران في الحي، وإعادة بناء المنزل مجدداً، قررت ليديا أن تعيد هيكلة المنزل بتصاميم من الموزاييك، وبعض المكونات التي لا يمكن للنمل الأبيض النخر فيها.
واستذكرت ليديا القطان رحلة بناء لوحات الموزاييك الجدارية الكبيرة في منزلها، حيث قالت لـCNN بالعربية إنها "لم تكن قادرة على العمل عندما كان زوجها في المنزل"، ولكنها عند سفره، كانت تتفرغ بشكل كبير إلى عملها الفني في المنزل.

وتحمل كل غرفة في المنزل تصاميم مختلفة مستوحاة من قصص معينة عاشتها الفنانة وعائلتها، وبدلاً من التخطيط والرسم قبل بدء العمل الفعلي على الجدار، أشارت القطان، إلى أنها، كانت دائماً ما تتخذ من الجدار لوحة أولية لعملها، دون التخطيط المسبق على الورق.

واستغرق العمل الفني في أرجاء المنزل حوالي سنة وستة أشهر من العمل المستمر لإعادة تصميم المنزل، فلم تكتف القطان بتزيين الجدران فحسب، بل قررّت أيضاً أن تزيّن الأرض وأجزاء من السقف لحماية منزلها من النمل الأبيض.

ولا يعتبر منزل ليديا وخليفة القطان مسكناً للعائلة فحسب، بل أصبح اليوم متحفاً مفتوحاً للزوار من داخل وخارج الكويت، إذ باتت ليديا، تشرح فيه قصة منزلها وتشارك أعمالها وأعمال زوجها الفنية مع محبي الفن من شتى أنحاء العالم.

وقد يهمك ايضا:

خبراء ينصحون باستخدام "القهوة المطحونة" للتخلص من "النمل"

 النمل يستطيع التمييز بين الرياح والأخطار عبر الاهتزازات

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض ببقايا مرآة مكسورة كويتية تُهاجم جيشًا من النمل الأبيض ببقايا مرآة مكسورة



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 17:05 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 21:54 2017 الإثنين ,21 آب / أغسطس

ميسي وإنييستا يعيشان فترة عصيبة في برشلونة

GMT 15:53 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

الراحلون

GMT 19:35 2018 الجمعة ,20 تموز / يوليو

نيمار يقود تشكيلة الأغلى في العالم

GMT 05:30 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

الأولى على الثانوية العامة تكشف عورة التعليم

GMT 16:26 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

افضل عطور ماركات عالمية لامسياتك الراقية والفخمة

GMT 03:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المصرية تبحث إمكانية تسيير السيارات الكهربائية

GMT 11:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة الصحافي جمال خاشقجي المصرية تعلن عن هويتها

GMT 01:48 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر النخلي يبدأ برنامج العلاجي والتأهيلي في عيادة الاتحاد

GMT 17:30 2015 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رائدة وقاف تعلن عن خطة برامجية جديدة لـ "سورية دراما"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab