حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل
آخر تحديث GMT15:03:18
 العرب اليوم -

الطرد الجماعي يهدِّد مصير أكثر الأعضاء ضعفًا

حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل

قرود النمس
واشنطن -رولا عيسى

تعيش قرود النمس في مجموعات عائلية متماسكة ولكن تلك الحياة الوردية تتحول سريعًا إلى حرب شرسة عندما يولد عددًا كبيرًا جدًا من النسل، لدرجة أنها تخوض المعارك أيامًا طويلة لطرد أضعف أعضائها، ويطارد الآباء أبناءهم ويهاجم الأشقاء الأكبر سنًا الأخوة الأصغر.

وتعتبر قرود النمس من الثدييات الاجتماعية الصغيرة وتعيش في حشائش السافانا الأفريقية في مجموعات عائلية لمدة تصل إلى 40 عامًا، وهي معروفة بكونها حيوانات متعاونة وتحمي ذرية بعضها البعض، وتدافع عن فريقها ضد الحيوانات المفترسة أو عائلة أخرى من فصيلها ذاته، وجاء في بحث جديد أعدّه الدكتور جيسون جيلكريست من جامعة نابير ومجموعة من الباحثين في جامعة أكتسر وليفيربول جون مورز، أن لهذه الحيوانات جانب مظلم أيضًا.

حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل

صورة 1 تعيش قرود النمس في عائلات لفترة تصل إلى 40 عامًا

وأوضح الدكتور جيسون بقوله: ليست الحياة وردية للغاية بين عائلات النمس، فالمنافسة بين الأقارب يمكن أن تسبب الطرد الجماعي، ويحدث القتال في العادة عندما يولد عددًا كبيرًا جدًا من النسل، ما يعني أن الأشقاء الأصغر سنًا يمكن أن يقوضوا نجاح الأفراد الأكبر سنًا في المجموعة، ويمكن أن تتحول عائلة سعيدة في بضعة أيام إلى ساحة معركة فوضوية بين الأقارب، ويتم حل الصراع في نهاية المطاف على يد كبار السن والأفراد المهيمنين على الجماعة بطرد الأصغر سنًا.

وتنطوي هذه الحرب الأهليّة على معارك من الصياح ومطاردة الأباء للأبناء والتصارع معهم، ومهاجمة الأشقاء الأكبر سنًا لأشقائهم الصغار، ويأخذ الأمر عدة أيام من الاضطهاد قبل طرد الأفراد الصغار أو فرارهم، وتابع الباحث "يصبح التوتر بين أفراد العائلة واضحاً ويمكن أن يكون دمويًا ومدمرًا".

ولا يعتبر الطرد السلوك الوحيد الذي تستخدمه الجماعة لتخفيف عبء المنافسة الإنجابية بل يشمل الأمر قتل الأطفال، وإجهاض الإناث الحامل في فترات التوتر لتقليل فرصة تعرضهن للطرد، واسترسل "يحب علينا الحرص على عدم الحكم على مثل هذا السلوك في السياق البشري، فالطرد والإجهاض والقتل أمور لا تستخدم كثيرًا فعادة ما تتفرق الجماعة بنجاح، ويؤدي هذا الأمر إلى إنعاش جينات هذه الحيوانات بفضل انخفاض زواج الأقارب".

حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل

صورة 2 يحدث القتال بسبب خوف الكبار من أن يقوض الصغار نجاحهم

ويعود سبب اكتشاف الباحثون هذه السلوكيات إلى عقود من المراقبة، وأكد دكتور جيلكريست أنه عندما وصلت الملكة إليزابيث أوغندا للمرة الأولى العام 1996 لمراقبة النمس لم يكن يتصور أن الكثير من العلماء سيواصلون مراقبتها على مدى عقدين لاحقين، ويدرس الباحثون الكثير من الأجيال الشابة من المجموعات الأصلية لحيوان النمس، وأضاف "يوفر رصد تاريخ حياة أجيال متعددة من الأفراد داخل المجموعات نظرة رائعة على البيئة التطورية للأنواع، ويعرفنا كيف تتصرف الحيوانات ولماذا، ولعل الجانب الأروع من هذه المجتمعات هي حالة التعاون ضد التهديد الخارجي، والتي توضح المودة في أيام العدوان، ففي بعض الأحيان يمكن أن يتحول أفضل صديق لك إلى أسوأ عدو، وهذا ما تعلمناه من هذه الحيوانات".

واختتم جيسون بقوله: أريد أن أتقاعد من حقل البحث الميداني ولكني سأبقى نشيطًا في مجال علم البيانات وأترك العمل للزملاء والباحثين الشباب، فكان لوقت طويل موضوع عملي الأبحاث الميدانية على وظائف ذات الحوافر في جنوب أفريقيا وغيرها من الحيوانات البرية مثل وحيد القرن والشمبانزي وفأر الليمور العناكب الاجتماعية.

حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل

تنتهي الحرب الأهلية في عائلة النمس إلى طرد الصغار

وأشار بحث سابق إلى أن قرود النمس تساعد الخنازير على التخلص من القراد المزعج، فالخنزير يستلقي ويسمح لها بتنظيفه من الطفيليات العالقة على جسمه، وقال مؤلف البحث، الدكتور أندي بلومبتر "يعتبر هذا التعاون بين الثدييات المختلفة نادرًا، ويوضح التفاعل والثقة الكبيرة بين المشاركين فيه، ويجعلنا نتساءل عما يحدث بين الأنواع المختلفة ولا نستطيع أن نراه؛ لأنها تخاف أن تظهره أمامنا، فالخنازير البرية تدهشني دائمًا، ولكن ليس هناك الكثير من العلماء المهتمين بدراستها، بالرغم من أنها ذكية ولطيفة وتلعب دورًا مهمًا لمساعدة الكثير من الأنواع الأخرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل حروب جماعيّة شرسة بين عائلات قرود النمس بسبب تزايُد النسل



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

إطلالات ليدي غاغا في إطلاق خطّها لمستحضرات التجميل

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 02:12 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شحاتة ينفي تصريحات سعدان بشأن تفويت المباراة

GMT 09:56 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صامويل إيتو يؤكد أن ليونيل ميسي الأفضل في العالم

GMT 18:23 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فاروق يكشف موقف الأهلي من أزمة الجماهير المفتعلة

GMT 00:40 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

اعتداء انتحاري لطالبان يودي بحياة 4 جنود أفغان

GMT 04:54 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

غريب يعقد جلسة مع كوبر لتحديد مصير صلاح محسن

GMT 10:49 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يكشف خطأ بايرن ميونخ أمام بريمن

GMT 14:35 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

تعرف على مواصفات سيارة "تويوتا سوبرا" الجديدة

GMT 03:41 2019 الخميس ,25 تموز / يوليو

4 أطعمة تُزيد من نشاطك وحيوتك خلال فصل الصيف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

GMT 00:45 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

تعديل "فيراري جي تي بي" لتصبح بقوة 800 حصان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab