المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين
آخر تحديث GMT18:01:54
 العرب اليوم -

من خلال تأهيل طلبتها ومنحهم دور المعلمين في فترة الإجازة

المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين

 صورة من المدرسة الصيفية كينغ إدوارد
 لندن - سليم كرم

فاز الطالب عثمان رجا (17 عامًا) بمكان في مدرسة كينغ ادوارد المستقلة للبنين في ادغباستون، ولا زال عثمان يذكر الزي المدرسي الذكي الذي أثار العديد من التعليقات في شوارع أستون في برمنغهام حيث يقيم،

ويقول عثمان " بالنسبة للكثيرين ممن نشأت معهم تعد هذه المدرسة حلمًا في الأفق بعيدًا عن عالمنا، لكنى أتذكر إجراء مقابلتي هنا عندما سألوني لماذا أردت المجيء إلى هنا، قلت لهم أنني عندما دخلت من الأبواب علمت أن هذا هو مكاني"، ويذهب عثمان إلى الصف السادس الشهر المقبل، ويقضي الأسبوع الأول من عطلته في العمل كمعلم في المدرسة الصيفية لكينغ إدوارد ويشجع الأخرين على أن يحذو حذوه، وذلك بهدف فتح الأبواب ل 135 طالب في عمر 10 سنوات يأتون من خلفية محرومة، ليعلموا أن التعليم الثانوي يمكن أن يغير حياتهم.

المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين

وأضاف المعلم لوكيش جين " إنهم يسألون أسئلة كثيرة لكنهم ينظرون لنا بخلاف نظرتهم للمعلمين، ولكن كأشخاص جيدين لأننا استطعنا القيام بذلك"، وفي النقاش الدائر حول دور المدارس المستقلة التي تشكل 7% من نظام التعليم لدينا فغالبا ما تتهم هذه المدارس بالمساهمة في عدم المساواة في المجتمع بين من يملكون ومن لا يملكون وفقا لما ألمحت إليه تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية، وتعويضا عن هذه الانتقادات أنشأن المدارس خطط للمساعدة في دفع الرسوم في السنوات الأخيرة فضلا عن توفير أماكن مجانية في المدارس، وفي مدرسة كينغ إدوار جمع الرئيس العام جون كلوغتون 10 مليون أسترليني من التلاميذ السابقين للتأكد من أن ثلث ال 120 تلميذا الذين تأخذهم المدرسة سنويا لن يدفعون شيئا أو يدفعون جزء من الرسوم يقدر ب 12 ألف أسترليني سنويا، إلا أن كلوغتون سيتقاعد هذا العام بعد 10 سنوات في منصبه، حيث تعد هذه الخطة مجرد نقطة انطلاق لمعالجة تحدي الحراك الاجتماعي.

وأضاف كلوغتون " هناك العديد من المدارس المستقلة التي تقدم أماكن مساعدة لكنها تعلن بعد ذلك أنه من الصعب ملء هذه الشواغر، ليس من الجيد فقط إتاحة هذه الأماكن ولكن يجب أن تبدو فرصة حقيقية للتلاميذ المحتملين، أريد أن يعلم الأطفال في جميع أنحاء برمنغهام أن هذا هو مكان غير عادي للتعلم ومدرسة مستقلة عادية جدا"، ويقول كين (10 سنوات) التلميذ في المدرسة الصيفية " أعتقد أنها ستكون عملا شاقا لكنها ممتعة"، بينما أوضح التلميذ سكوت أنه يستمتع بفصل الرياضيات، وأنه يريد أن يصبح عالم فلك، حيث دخل اليوم مختبر العلوم لأول مرة.

وبين توم أربيوثنوت الذي يدير برنامج التوعية في مدرسة كينغ إدوارد أن المدرسة الصيفية تفسر جهد كبير لرفع الطموح التعليمي في أنحاء المدينة بأكملها، مضيفا " ما تقدمه المدارس المستقلة الجيدة هو التميز، ونريد أخذ هذا التميز ونشره مثل الغبار السحري على العديد من الأرواح الشابة"، ويقضي تلاميذ الصف السادس مثل عثمان ولوكيش فترة بعد ظهر الجمعة في الذهاب للمدارس الابتدائية في جميع أنحاء برمنغهام لعمل مسابقات الرياضيات وتشجيع الطلاب على أن يبذلوا قصارى جهدهم، ويتفق توم على تميز مدرسة كينغ إدوارد باعتبارها جزء من مؤسسة مكرسة لخدمة المدينة بأكملها في برمنغهام حيث لا تقيم فقط مدرسة مجانية للبنين والبنات، لكنها تقدم برامج لتعليم قواعد اللغة وأكاديمية أيضا، ولذلك فهي توفر نحو ألف مكان سنويا  للتلاميذ الذين لديهم الطموح للحصول على تعليم جيد بغض النظر عن ظروف وطنهم، وأقنع هذا النهج الممول الناجح  وسيم رحمن  بدعم مشروع التوعية.

المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين

وأوضح رحمن " مجرد تمويل الأماكن بالمساعدة يعد حل للمشكلة الخاطئة فالتحدي الحقيقي هو تسوية الملعب، للذكور من خلفية مثلي الذين يزيد عمرهم عن 11 عامًا لا تزال برمنغهام تدير نظام ثانوي انتقائي"، وقدّر الآباء الباكستانيين لرحمن واللذان كانا يدران متجر في أستون قيمة التعليم للغاية، لكنهم لم يعلموا كيف يعدون نجلهم ل 11+ ولذلك فشل وذهب إلى مدرسة حكومية محلية، ولكن لحسن حظه نجح في التسلل إلى مدرسة كينغ إدوارد الصف السادس ما قاده إلى الحصول على درجة في الرياضيات في جامعة كامبردج، واضاف رحمن " جئت من خلفية مشابهة لهؤلاء الأطفال وأعلم كيف يمكن للتعليم أن يغير حياتك، وإذا كان والديك مشغولين عن إرشادك أو لا يألفون هذا النظام يجب أن يكون هناك شيء يشعل الطموح التعليمي، وهذا هو ما تدور حوله التوعية".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين المدرسة الصيفية في بريطانيا ترفع تطلعات الأطفال المحرومين



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

جيحي حديد عاشقة في إطلالاتها تُعبِّر عن علاقة عاطفية

نيويورك - العرب اليوم

GMT 22:27 2015 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

بلح الشام محشي بكريم شانتيه

GMT 07:30 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فتاة سعودية تحترف تنسيق الزهور

GMT 22:18 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

أحمد الشيخ يكشف سبب رحيله عن الاتفاق السعودي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 21:19 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

لن يخيّب الحظ أملك لكن عليك العمل بهمّة واقتناص الفرص

GMT 00:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تسخر من نفسها عبر حسابها على "فيسبوك "

GMT 19:10 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت الجوجوبا للبشرة والشعر

GMT 12:14 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هاني الناهض وسلمان الصبياني يشكوان الإتحاد بسبب المستحقات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab