13 عامًا من العطاء المسرحي أصقل مواهبي
آخر تحديث GMT21:17:01
 العرب اليوم -

ليديا لعريني الى "العرب اليوم":

13 عامًا من العطاء المسرحي أصقل مواهبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 13 عامًا من العطاء المسرحي أصقل مواهبي

الجزائر - سميرة عوام

أكدت الفنانة المسرحيّة ليديا لعريني أن نجاحها على خشبة المسرح يصنعه الجمهور، لأنها ترى نفسها فيه ومن خلاله تحدد معالم النجاح الحقيقي لديها. وتحدثت ليديا عن عطائها الفني، موضحة لـ"العرب اليوم"، أنّ قوة النص تصنع شخصيّة المُمثلة الناجحة من حيث تفجير نقاط الإبداع الداخلي لدرجة تأقلمها مع أي دور يسند لها خلال حضورها على المسرح. وتطرقت بشأن اختيارها للمسرح، موضحة أنها وجدت نفسها فيه بعد أن احتضنتها عملاقة المسرح الجزائري الفنانة صونيا، والتي أعطت لها إضافة في انتقاء الأدوار التي تليق بها منها أداء أحسن دور نسوي في مسرحية امرأة من ورق المقتبسة من نص رواية أنثى السراب للروائي الكبير واسيني الأعرج، إلى جانب وقوفها على خشبة المسرح من خلال أداء دور المرأة الجزائرية المجاهدة الصنديدة في مسرحية الجميلات. وأشارت إلى أنّ عمرها الفني في المسرح 13 عامًا، لكن بدايتها الأولى كانت مع الغناء حيث كانت الفنانة تؤدي التراث القديم منها الغناء التونسي، والغناء المحلي الجزائري كالسطايفي والشاوي، حيث غنّت إلى جانب فرق فنيّة معروفة، منها فرقة أفريكان وفرقة الإخوة هلال. ذاكرةّ أنّ ميولها للمسرح أكثر من الغناء. وأكدت أنّ دخولها إلى السينما أعطى لها فرصة لتجسيد شخصية زوجة الشهيد وبطل الثورة مصطفى بن بولعيد، كما أدت دور آخر في فيلم اجتماعي يعكس يوميات المواطن الجزائري عنوانه "المسخرة"، ورغم نجاحها في الفن السابع بقيت متشبثة بركح المسرح، حيث اقتحمت مسرح الطفل في أول مسرحية لها تحت عنوان "الحافر الفضي" نص سليم سوهالي إخراج الدكتورة العراقيّة فاتن الجراح، واعتبرت هذه التجربة من أجمل أعمالها المسرحيّة، وعن المسرحيات التي حققت فيها شهرة عالمية حيث اقتحمت المهرجانات العربيّة من الشارقة والأردن مسرحيّة "الجميلات"، بالإضافة إلى أداء أدوار ناجحة في مسرحيات عدة كانت فيها ليديا لعريني هي البطلة وهي "أسوار المدينة" نص ألماني، يعود بالمتفرج إلى عهد الأتراك حيث أدت البطلة أحسن أداء لتقمصها شخصيّة حوريّة الوازنة، وكذلك تمثيلها في مسرحيات أخرى منها "رأس الخيط" و"يوغرطا"، و"خيال الظل"، "فوضى الأبواب"، وهي كلها مسرحيات اكتشفت فيها شخصيتها وقوة أدائها على الركح لدرجة أنها أحبت جمهورها والذي أصبح همها الوحيد فهي تفكر فيه قبل نفسها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

13 عامًا من العطاء المسرحي أصقل مواهبي 13 عامًا من العطاء المسرحي أصقل مواهبي



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab