ننتظرُ ثورّة ثقافيّة مستقلّةٍ عن الحراكِ السياسّي
آخر تحديث GMT10:07:53
 العرب اليوم -

وزيّر الثقافّة التونسّي لـ"العرب اليوم":

ننتظرُ ثورّة ثقافيّة مستقلّةٍ عن الحراكِ السياسّي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ننتظرُ ثورّة ثقافيّة مستقلّةٍ عن الحراكِ السياسّي

تونس_ أزهار الجربوعي

قالّ وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك في حديث خاص إلى "العرب اليوم" إن "تونس مازالت تنتظر ثورة ثقافية حقيقية قائمة بذاتها، وليست نتاج الثورة السياسية"، معتبرًا أن الحصيلة الثقافية لتونس بعد 3 سنوات من ثورة 14 كانون الثاني/ يناير 2011 كانت متوسطة، ولم ترتق إلى درجة التميز، وشدّد الوزير التونسي على أن الوزارة نجحت في تحييد فضاءات الثقافة عن التجاذبات السياسية، فيما أكد أن وزارته نجحت في إنجاز بعض خططها بعد الثورة، في حين أخفقت في انجاز عدد من المشاريع، وبقيت أخرى متعطلة، مشيرًا إلى أن السياق العام للبلاد ومرحلة الانتقال الديمقراطي لم تسمح بوجود استراتيجية طويلة المدى. واعتبر الوزير التونسي أن وضع الثقافة بعد 3 سنوات من الثورة التونسية سؤال يصعب الإجابة عليه في الوقت الراهن، مضيفا إن "تونس مرت بفترة انتقالية حاولت خلالها وزارة الثقافة أن تحافظ على مواعيدها حيث لم يُمنع أي مهرجان أو يلغى، كما قامت الوزارة بإصلاحات تشريعية وعملت على تحييد الثقافة وفضاءاتها عن تجاذبات السياق السياسي في البلاد"، مؤكدًا أنه لم يقع مطلقًا استغلال فضاءات الثقافة سياسيًا". وبشأن مواكبة الإنتاج الثقافي والفني لما شهدته تونس من تحولات سياسية واجتماعية، اعتبر وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك أن بلاده لم تشهد عقب ثورة 14 يناير 2011 إنتاج آثار فنية شكلت استثناء خارقا للعادة ، واصفًا الحصيلة الثقافية لتونسي بـ"المتوسطة إجمالا". وشدّد الوزير التونسي على أن الثورة ليس قادرة على صناعة ثقافة خاصة بها في ظرف وجيز مع الصعوبات التي شهدتها تونس، مضيفا أن قيم الناس، رؤاهم ، جمالياتهم وسلوكهم وأذواقهم لا يمكن أن تتغير بسرعة كبيرة، "وهو ما يقتضي أجيالا لذلك يجب أن ننتظر أن يستعيد الخيال الإبداعي في تونس عافيته، لتكون لنا أعمال تفرز ثورة ثقافية حقيقية مستقلة بذاتها عن الحراك السياسي." وعن  مشاركته في افتتاح تظاهرة "فنون تنير الثورة 2" التي تنظمها وزارة الثقافة التونسية في إطار احتفالات البلاد بالذكرى الثالثة لثورة 14 يناير 2011 وتتواصل طيلة 10 أيام، أكد وزير الثقافة التونسي الدكتور مهدي مبروك أن حضوره يحمل بعدين أحدهما رمزي اعتباري يتجسد في افتتاح الوزارة فعالياتها الاحتفالية بالذكرى الثالثة للثورة ، أما البعد الثاني فهو التزام أخلاقي بإشرافه على احتفالات البلاد الرسمية بذكرى الثورة، إلى جانب حرصه على الاستمتاع بصوت الفنانة التونسية سنية مبارك التي أحيت حفل الافتتاح بعرض "حلمة"، حسب تعبيره. واختتم وزير الثقافة التونسي حديثه بالتأكيد على أن "الثورة حلم و أن من يحلم هو الذي يصنع التاريخ".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ننتظرُ ثورّة ثقافيّة مستقلّةٍ عن الحراكِ السياسّي ننتظرُ ثورّة ثقافيّة مستقلّةٍ عن الحراكِ السياسّي



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab