صناعة النشر تعاني من القرصنة وغياب شركات التوزيع
آخر تحديث GMT10:14:47
 العرب اليوم -

مدير دار "ضفاف" للنشر بشّار شبارو لـ"العرب اليوم"

صناعة النشر تعاني من القرصنة وغياب شركات التوزيع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صناعة النشر تعاني من القرصنة وغياب شركات التوزيع

الشارقة ـ ازهار الجربوعي

أكّد الناشر اللبناني ومدير "منشورات ضفاف" بشّار شبارو أن صناعة النشر في العالم العربي تعاني من غياب شركات توزيع، قادرة على إيصال الكتاب لأكبر عدد ممكن من القراء، وتشكو من أزمة القرصنة، التي تعتبر أكبر إساءة للناشر والمؤلف. وأوضح بشّار شبارو، في حديث إلى "العرب اليوم"، أن "حركة النشر تعيش أزمة حقيقية، بسبب الثورات والتغيرات السياسية التي شهدتها المنطقة العربية، إلى جانب غزو الفضائيات والعولمة، ووسائل الاتصال الحديثة، ومواقع التواصل الاجتماعي، التي قلّلت اهتمام الشعوب العربية بالقراءة ومطالعة الكتب"، مشدّدًا على أن "منافسة الكتاب الرقمي  للكتاب الورقي مازالت ضعيفة". وأشار إلى أن "أكثر العناوين والكتب رواجًا وإقبالاً في العالم العربي هي عادة الرواية والكتاب الإسلامي، لاسيما إصدارات كبار الروائيين، والأسماء المعروفة في عالم الأدب". وبشأن تجربته الجديدة في عالم النشر، التي أطلق عليها "دار ضفاف"، أكّد أنه "ارتأى لدار النشر الجديدة، التي أطلقها منذ ما يقارب العام، أن تكون  متخصصة في الإنسانيات، وأن تبتعد عن كتب العلوم، والطبخ، وأدب الطفل، حتى تكون دار النشر ضفاف قبلة للمتخصص في حقل الأدب الإنساني، الذي بات في إمكانه التوجه إلى مكان معين، يلبي اختياراته ويستجيب لإنتظاراته". ولفت إلى أن "صناعة النشر تعيش أزمة حقيقية، تتعدّد أسبابها وتختلف، وعلى رأسها الثورات والتغيرات السياسية التي شهدتها المنطقة العربية، فضلاً عن غزوة الفضائيات، والعولمة، التي قلّلت اهتمام الشعوب العربية بالقراءة ومطالعة الكتب"، مشدّدًا على أن "منافسة الكتاب الرقمي  للكتاب الورقي مازالت ضعيفة، وأن الرقمنة لم تفلح بعد في اختطاف مكانة الكتاب الورقي المطبوع". واعتبر الناشر بشّار شبارو أن "أكبر العراقيل التي تواجه صناعة النشر في العالم العربي تتلخص في عاملين اثنين، أولهما غياب شركات التوزيع، كما هو موجود في الدول الغربية". وبيّن شبارو أن "تجارب التوزيع في العالم العربي محتشمة، وتكاد تنحصر في توزيع الصحف، على غرار ماهو موجود في مصر، أما الكتب فتعيش أزمة حقيقية في سلك التوزيع"، موضحًا أن "العامل الثاني، المؤدي لأزمة مهنة النشر في العالم العربي، فيتمثل في  القرصنة"، معتبرًا أن الأخيرة "الاسم المهني لسرقة الكتب، حيث يتم تصوير الكتاب، وإعادة بيعه، وهضم حقوق الناشر والمؤلف، وبالتالي فإن المشرف على عملية القرصنة قد تجاوز تكلفة النشر، والطباعة، وتجهيز الكتاب، وهو ما يسمح له بترويجه بسعر أقل". وفي ختام حديثه، أكّد شبارو أن "الكتاب يحتاج إلى انتشار أوسع، ليصل إلى أكثر من 400 مليون عربي، وهو ما يتطلب شبكات أكبر للتوزيع، كما أن عمليات الوصول إلى المكتبات والقراء تحتاج إلى جهد تسويقي أكبر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة النشر تعاني من القرصنة وغياب شركات التوزيع صناعة النشر تعاني من القرصنة وغياب شركات التوزيع



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة مثالية لـ "كيت ميدلتون" خلال حدث رياضي

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab