الشارقة للكتاب يستضيف عبد الحكيم الأنيس في جلسة ثقافية
آخر تحديث GMT07:39:10
 العرب اليوم -

أكد أن العناوين نشأت عندما توسّعت رغبة الإنسان في الوصول إلى غاية

"الشارقة للكتاب" يستضيف عبد الحكيم الأنيس في جلسة ثقافية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الشارقة للكتاب" يستضيف عبد الحكيم الأنيس في جلسة ثقافية

الدكتور عبدالحكيم الأنيس
القاهرة - العرب اليوم

استضاف معرض الشارقة للكتاب الدكتور عبدالحكيم الأنيس، كبير باحثين أول وعضو هيئة كبار العلماء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، في جلسة ثقافية تحدث خلالها حول تاريخ عنوان الكتب في التاريخ العربي، ومتى تم اكتشاف العناوين والفهارس ودورها في التأريخ والتعريف بالكتب والمخطوطات اللغوية.

وتناول الأنيس في مستهل حديثه أصل عنوان الكتب وتركيبته، موضحاً أنه عبارة عن كلمة - أو كلمتين - مرتبطة بتاريخ الكتاب، لافتاً إلى أن عناوين الكتب مغرقة في القِدم ومرتبطة بتاريخ الإنسان منذ تعلّم القراءة والكتابة، وأن نشأتها جاءت عندما توسّعت رغبة الإنسان في الوصول إلى غاية يريد إيصالها للمتلقي، ثم بدأ في اختراع الفهارس لتنظيم المعارف وجمعها.

وقال الأنيس: «بعض العلماء في العصر العباسي كان يصنّف كلّ نوع من العلوم من خلال اللون، مثلاً كتب الأدب كان يضع لها الأخضر، واللغة بالأحمر.. وهكذا، ليضمن السرعة في الوصول إلى ما يريد، وهذا ما بدأت به رحلة الفهارس، أما العنوان فهو مرتبط منذ القدم بالثقافات والأمم الإنسانية ومنها العرب، فبعد أن أصبح لهم إسهامات مكتوبة، بدأ العنوان في المؤلف العربي يظهر مع تدوين القرآن الكريم، كون الثقافة العربية قبل ذلك كانت تعتمد على الرواية الشفهية».

وأضاف: «جهود العلماء الكثيرة في تدوين العلوم المختلفة في السيّر والسنة وأعلام الرجال، وغيرها بدأت في عهد الخليفة معاوية بن أبي سفيان، عندما طلب من أحد العلماء كتابة سير الملوك لتوضع في خزائن الملوك، والكتب التي خُطّت في الثقافة الإسلامية لا تضاهى لدى أي أمة من الأمم، وهناك علماء وباحثون يشيرون إلى وجود نحو ثلاثة ملايين مخطوطة، غير تلك التي تلفت وضاعت عبر الزمن».

قد يهمك أيضا:

هيئة كبار العلماء تهنئ القيادة بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة

الشيخ الخنين يزور عيادات مكافحة التدخين في عرعر

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشارقة للكتاب يستضيف عبد الحكيم الأنيس في جلسة ثقافية الشارقة للكتاب يستضيف عبد الحكيم الأنيس في جلسة ثقافية



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم "

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 العرب اليوم - أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 06:17 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 العرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 04:56 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
 العرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 09:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جديد لـ لفنانة منى فاروق مع السبكى

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 13:55 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

اكتشاف أقدم صخور كوكب الأرض على سطح القمر

GMT 03:40 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"آبل" تُحقِّق في مزاعم إجبار طلاب على العمل في تصنيع ساعتها

GMT 13:46 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

النعجة الدغمة تنقرض من ولاية النعامة الجزائرية

GMT 03:26 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فساتين زفاف تُناسب شكل جسم العروس وتُظهر جمالها

GMT 20:27 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

5 وصايا لـ"ديكورات" غرف نوم الأطفال

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 03:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكول سابا تستعد لتصوير "صورة سلفي" في أحد أحياء القاهرة

GMT 17:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الملح لإزالة الجلد الميت

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 13:35 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أول تعليق من نسرين طافش على “انفصال أصالة وطارق العريان”
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab