بودراع يؤكد أن الجمال أساس النجاح في الفن
آخر تحديث GMT12:25:14
 العرب اليوم -

كشف لـ "العرب اليوم" عن بداية مسيرته في قسنطينة

بودراع يؤكد أن الجمال أساس النجاح في الفن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بودراع يؤكد أن الجمال أساس النجاح في الفن

الفنان التشكيلي حسان بودراع
الجزائر ـ ربيعة خريس

ولد أكبر فنان تشكيلي في الجزائر، حسان بودراع، في مدينة قسنطينة الملقبة بعاصمة الجسور المعلّقة، ليكون فنانا بالفطرة، عشق الرسم في صغر مبكرة، لكنه صدم الوسط الفني في الجزائر بقرار هجرته للساحة الفنية في التسعينات، وقرر أن يصبح فلاحًا بسيطًا، بعد إدراكه بأن احتراف الفن غير ممكن في بلد لا يتعاطاه

وأوضح حسان بودراع، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم" أنه "اقتحمت عالم الفن في سنّ الـ 7، وأنا أسير في الطريق وجدت رجلًا يجلس على كرسي و بيديه ورق و أقلام فاقتربت اليهم حتى أشار لي بأن أتقدم، كان يرسم في بورتريه لامرأة، وبعد رجوعي إلى البيت حاولت تقليد ما شاهدته ولم افلح، لكن الجميل وهو بداية تفكيري في الرسم وفي الكيفية التي كانت توجب علي اتباعها ولم تغادر ذهني تلك الصورة التي شاهدتها، كنت اطلب من أمي أن تشتري ورق الرسم والأقلام وكانت تعطيني صورتها أضعها أمامي وأرسم عليها كانت رحلة ممتعة في تعلقي بالفن في سن مبكر وعندما تجاوزت العاشرة من عمري رحت أبحث عن كتب الرسم فوجدت في المكتبة كتابين لاجان ديلاكروا و ويليام تيرنر أعجبت كثيرا بتلك الكتب، فاشتريت الألوان وبدأت انقل اللوحات التي كنت أشاهدها في البداية كانت عبارة عن خردشات لكن مع تقدمي في السن طوّرت تلك الموهبة حتى أصبحت انظر إلى نفسي كفنان وتوجهت مباشرة إلى مدرسة الفنون الجميلة في مدينة قسنطينة سنة 1987، هناك تكونت علاقتي الحقيقية بالريشة و الأوان الزيتية، و تحدد انتمائي الفني، فقرّرت أن أتبع مدرسة الجمال و التجريد، بعدها انتقلت إلى مدرسة العاصمة و تخرجت منها سنة 1994، بدأت نشاطي بعد ذلك كفنان تشكيلي و شاركت في عدة معارض عبر الوطن، بعد سنوات قررت التوجه لخدمة الأرض و الفلاحة و ممارسة الفن كنشاط مكمل إلى يومنا".

وحاول بودراع تقديم  كل ما هو جميل، مبيّنًا أنه "هل يوجد اجمل من الجمال كل فلاسفة  علم الجمال تحدّثوا عن الجمال كمدخل أساسي، فالرسام مجبر أن يضع نصب عينيه الجمال لأنه أساس النجاح في المشوار الفني، أنا تعلمت شيء واحد من الفن و هو كل الأعمال الجميلة لم تفارق مخيلتي لحد الساعة منذ عصر النهضة حتى الأعمال التجريدية الحديثة، فالرداءة لا تليق بالإنسان الواعي ولا يستطيع ان ينسجم معها مهما فعل فالصورة القبيحة لا توحي بالجمال".

ويعتبر بودراع، أن الفن متعة للنظر، والجانب التعبيري أو الرسالة الجمالية لا تهمه كما قال  لآنها تأتي في آخر سياق أو في خلفية اللوحة، فما يهمه هو الظاهر التقنية المستعملة في التلوين أو الرسم لان الفن بطبيعة الحال صنعة اي حرفة تعلم في المدارس للفنون الجميلة أو الورشات عن كبار الفنانين و ليس العكس كما يشار، موضحًا أن "الفن هو بمثابة الحب الحقيقي بالنسبة لي لأننا نشانا نشأة غير قابلة للانفصال، فهو يمثل وجهي الحقيقي دون قناع أو زيف انه أنا والأشكال التي أتعامل معها، ومن بين العناصر التي يجسدها الفنان في لوحاته، الرموز و الأوشام البربرية و الأشكال الهندسية ذات الأبعاد المختلفة، خصوصًا بالنسبة للوحات التي لها علاقة بالتاريخ أو التراث، لأنها عناصر أجد فيها إيقاع مما يخلق توازنًا بين الشكل واللون".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بودراع يؤكد أن الجمال أساس النجاح في الفن بودراع يؤكد أن الجمال أساس النجاح في الفن



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab