محمد عمر يتمسك بصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ويرفض اعتزالها
آخر تحديث GMT04:20:01
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" أنَّها تتراجع يوميًا وتقترب من الانقراض

محمد عمر يتمسك بصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ويرفض اعتزالها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد عمر يتمسك بصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ويرفض اعتزالها

محمد عمر
مراكش_ثورية ايشرم

كشف الصانع التقليدي محمد عمر، أنَّ حرف الصناعة التقليدية بشتى أنواعها من أكثر الأمور التي تميز مدينة مراكش وتجعلها القبلة السياحية لعشاق هذه الأمور لاسيما أنها تتوفر على أسواق تقليدية تمتاز بعرض مخلف المنتجات التقليدية التي تتطلب من الصانع التقليدي الوقت لصناعتها والجهد لتزيينها بمختلف الزخارف والنقوش لجعلها جاهزة للزوار الذين يحطون رحالهم في المدينة الحمراء من كل بقاع العالم والتي تعرض أمامهم بكل جمالية وإتقان وروعة تجذبهم إلى الاقتناء منها واختيار القطع الراقية والمميزة التي يمكن اعتمادها إما في الأثاث المنزلي أو الديكور وإضفاء لمسة من الفخامة والرقة على مختلف الفضاءات.

وأكد محمد عمر في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أنَّ "ولوجي إلى عالم الحرفة وصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ورثتها عن أبي الذي كان حرفيا معروفا في مراكش يمتلك محلا في المدينة العتيقة ويقوم بصناعة وتصميم مختلف الأثاث من الكراسي والكنبات والأسرة ومختلف القطع المهمة والضرورية لتأثيث المنزل فضلا عن مجموعة من القطع الراقية الخاصة بالديكور".
وأضاف: "لقد ورثت هذه المهنة عنه حيث تركت الدراسة وأنا في السنة الثالثة إعدادي ودخلت مجال العمل رفقة أبي الذي علمني أصول الحرفة الجيدة وإتقان أصولها ومكنني بفضل مساعدته ودروسه التي أتلقاها يوميا كباقي الصبيان الذين يقصدون محله لتعلم أصول الصناعة التقليدية التي تعتبر من أهم الأمور التي يجب على الفرد تعلمها".

وتابع: "بدأت بالأمور الصغيرة فقط وشيئا فشيئا انتقلت إلى الكبيرة وبعد مرور عام تقريبا 16 عاما وجدت نفسي حرفيا ومتعلما أستطيع صناعة مختلف الأثاث وأسير شؤون المحل بشكل جيد فضلا عن قدرتي عن العمل في مختلف الورش منها بعض الفيلات التي كنا نتكفل بصناعة الخشب فيها في المناطق السياحية في مراكش بأصوله وجماليته ونقوشه ومختلف الزخارف التي تزيين الفضاءات".
وأوضح أنَّ "هذه الحرفة المميزة التي يعيش منها آلاف الأشخاص في مدينة مراكش بدأت تشهد بعض الانقراض  والعزوف الكبير من الشباب لاسيما في ظل الأزمة التي تشهده الحرفة التقليدية بصفة عامة، خصوصًا بعد أن اجتاحت مراكش فئات كبيرة من سكان الصحراء المغربية لا سيما منطقة كلميم والعيون الذين تسببوا في انتشار هذه الحرفة في مختلف أرجاء المدينة وبأبخس الأثمان ودون جودة في الصناعة ولا المواد، ما أدى إلى العزوف الكبير من قبل الشباب المراكشي عنها لاسيما الصناع الحرفيين والمتقنين لعملهم والذين يجدون أنفسهم أمام التنازلات عن أسعارهم المعتادة مقابل الخدمة الجيدة والجودة التي يقدمونها للزبائن في هذه الحرفة".

وأشار إلى أنَّ "أزمة الأسعار أصبحت خانقة بالنسبة لهم ما دفعهم إلى ترك الحرفة والتوجه إلى العمل في مختلف المجالات ، إلا من وجد نفسه غير قادر على تغيير الوجه أو لعدم إتقانه شيئا آخر في الحياة سوى حرفة صناعة الأثاث التقليدي الخشبي بشتى أنواعه".
وبيَّن محمد عمر، أنَّه "على الرغم من العزوف والمشاكل ومختلف العراقيل التي تعاني منها هذه الصناعة التقليدية المميزة هناك إقبال عليها من طرف الدول العربية لاسيما الإمارات والسعودية الذين يقبلون على الصناعة التقليدية المغربية لاسيما صناعة الأثاث الخشبية، والتي يعتمدون زخارفها وجماليتها في منازلهم ومختلف الفضاءات كالمكاتب والفنادق والمساجد وغيرها".

واستدرك: "هذا لا يعني أنَّ المغرب لا يقبل على هذه الحرف، على العكس فأنا منذ ولوجي هذا المجال وأنا أعمل مع مختلف المؤسسات السياحية من منتجعات وفنادق ودور الضيافة فضلا عن الإقامات الخاصة والفيلات والمنازل في معظم الأحياء الراقية وحتى الهامشية والأحياء البسيطة والسكنية ، إضافة إلى أني متمسك جدا بهذه الحرفة التي لا أتقن غيرها ولا ارغب في القيام بشيء آخر، فأنا أعشقها منذ الطفولة واخترتها منذ الطفولة وحققت فيها نجاحا واسعا، ومنها يعيش عدد كبير من العمال الذين يساعدونني في ورشتي".

واسترسل محمد قائلا إنَّ "الحرفة التقليدية مهمة جدا فكما يقول المثل: الحرفة إن لم تغنِ فهي تشبع، وأنا لا أستطيع أن أبارح مكاني أو أغيرها فهي إرث بالنسبة لي ولا أستطيع أن أتركه أو أبيعها إلى غيري ولا أرغب حتى في عصرنته رغم أن هذا المجال عرف بعض التطور والتقدم وهذا شيء جميل وأستفيد منه أنا من ناحية الآلات وغيرها إلا أن الزخارف والنقوش والصناعة التي أقدمها بقيت محافظة عليها كما هي، رغم أني أدخلت عليها بعض التغيرات واللمسات الراقية التي تعتبر من بصمتي الخاصة".

واختتم: "أني مازلت أحافظ على الأصالة والعراقة المغربية المنبثقة من الثقافة المغربية والبربرية والتي اعتمدها في الأثاث و الديكورات ومختلف الإكسسوارات المكلمة للديكور في مختلف الفضاءات،  والتي تحقق إقبالا كبيرا من طرف الأفراد لاسيما زوار المدينة من مختلف الجنسيات وهذا بالنسبة يبقى كافيا وأكون سعيدا جدا عندما أرى سائحا يقدم على اقتناء قطعة من تصميمي وهو في غاية الفرح والسرور بها كونها تعتبر بالنسبة له تذكارا تاريخيا من المدينة الحمراء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد عمر يتمسك بصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ويرفض اعتزالها محمد عمر يتمسك بصناعة الأثاث التقليدي الخشبي ويرفض اعتزالها



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab